عبدالله عبدالله ل"روسيا اليوم": قرار اللجنة الانتخابية كان متوقعا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36785/

أشار عبدالله عبدالله مرشح الانتخابات الرئاسية السابق ووزير الخارجية الأفغاني الأسبق في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" الى أن قرار اللجنة الانتخابية المستقلة بإلغاء الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية كان متوقعا.

أشار عبدالله عبدالله مرشح الانتخابات الرئاسية السابق ووزير الخارجية الأفغاني الأسبق في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" الى أن قرار اللجنة الانتخابية المستقلة بإلغاء الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية كان متوقعا.

س1- ما هو موقفكم من الغاء الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية؟ وهل هناك ثمة علاقة بين هذا القرار واجتماعكم مع الأمين العام للأمم المتحدة اليوم؟

ج1 - لا أعتقد انه كانت هناك علاقة. خلال لقائي مع الأمين العام للأمم المتحدة تحدثنا عن احتمالين للقضية. وبقدر ما يتعلق الأمر بي، فقد اعلنت موقفي يوم أمس بعدم المشاركة. وفيما يتعلق بقرار اللجنة الانتخابية فقد كان هذا الأمر متوقعا، فهي نفس اللجنة التي تم اتهامها بتمرير خروقات كثيرة وتزوير كبير خلال الجولة الأولى. ولم أكن أتوقع قرارا أفضل من هذه اللجنة.

س2 -  ما الوضع الجديد الذي سيترتب على الغاء دورة الانتخابات الرئاسية الثانية ؟ وفي أي اتجاه يصب؟
ج2 - أعتقد أن ردي على هذا القرار سيتوقف على مدى استجابة قرار اللجنة للقانون الأفغاني.
س-3 ما دلالات ما جرى ؟ وما هي الآثار التي خلفتها هذه الأزمة؟
ج3- أنا سأترك الأمر كما هو عليه. وقد قررت يوم أمس عدم المشاركة. وأنا اتخذت هذا القرار انطلاقا من مصلحة البلاد ومن حكمي على عملية الانتخابات التي جرت. وقد اتخذت القرار بهذا الأمر كي أترك الوضع للشعب الأفغاني ليصدر أحكامه في الموضوع. لكن رد فعلي الرسمي سيأتي فيما بعد. وأنا على علم بأن الجولة الثانية من الانتخابات قد ألغيت وتم إعلان حامد كرزاي رئيسا للبلاد. لكني سأتحفظ على حق الرد على هذا الأمر للفترة المقبلة. وأنا في هذا الوضع أرى أن لجنة الانتخابات المستقلة كانت غير مستقلة.

س4- الا ترى سيد عبدالله انكم بانسحابكم من الدور الثاني لإعادة الانتخابات قد قدمتم منصب الرئاسة على طبق من ذهب للرئيس حامد كرزاي  وانتم بذلك قد خسرتم هذه الجولة؟

ج4- قراري كان مبنيا على الأسباب التي ذكرتها سبقا. وكان هذا قراري النهائي. ولكن تبقى مسألة شرعية قرار اللجنة الانتخابية وكيف يدرك الشعب الأفغاني هذا القرار وهذا ما سنعرفه في المستقبل.

س5- ما هي مسؤولية الولايات المتحدة والأمم المتحدة القانونية والأدبية حيال الأزمة السياسية الراهنة في افغانستان؟ وما تقييمكم لدوريهما في هذا الشأن؟
ج5-هذا السؤال يجب أن يوجه الى الجهات المعنية وليس لي. ويتعين عليهم أن يستمروا بتقديم الدعم لأفغانستان وأن يتولوا مسؤولية ضمان مصداقية العملية الانتخابية والتي لم تكن لها مصداقية، كما كان متوقعا.

س6- كيف تعلق على فوز الرئيس كرزاي بولاية رئاسية جديدة بعد انسحابكم من السباق الرئاسي وإلغاء الجولة الثانية من الانتخابات ؟
ج6-هذا ما ذكرته للتو. أنا احتفظ برد فعلي الرسمي إلى فترة لاحقة وآرائي واضحة جدا حول هذا الأمر وأنا أرى أن لجنة الانتخابات غير مستقلة وهذا من سوء حظ العملية الانتخابية ومن سوء حظ الشعب الافغاني.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك