انفلونزا الخنازير.. خطر لا بد من تظافر الجهود لمواجهته

الصحة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36777/

أعلنت وزارة الصحة الاوكرانية تطبيق إجراءات صحية مشددة في 9 مناطق غربي البلاد، بسبب انتشار مرض إنفلونزا الخنازير. بينما قررت إدارة العاصمة كييف ابتداء من يوم الإثنين 2 نوفمبر/ تشرين الثاني إغلاق جميع المدارس والمؤسسات التعليمية في المدينة.

أعلنت وزارة الصحة الاوكرانية تطبيق إجراءات صحية مشددة في 9 مناطق غربي البلاد، بسبب انتشار مرض إنفلونزا الخنازير. بينما قررت إدارة العاصمة كييف ابتداء من يوم الإثنين 2 نوفمبر/ تشرين الثاني إغلاق جميع المدارس والمؤسسات التعليمية في المدينة.

وقد عبرت ممثلية الامم المتحدة في العاصمة الاوكرانية عن قلقها من ازدياد عدد المصابين بانفلونزا الخنازير في اوكرانيا، مؤكدة استعدادها لدعم الاجراءات الوطنية الهادفة الى مواجهة خطر انتشار هذا الوباء، الذي يبدو انه اصبح أمرا واقعا في هذا البلد.

من جهتها أكدت وزارة الصحة  وفاة 53 شخصا، من بينهم عدد من الأطباء، وارتفاع عدد المصابين بالمرض إلى نحو 185 ألف شخص.

ودفعت خطورة هذه الأوضاع بالرئيس الاوكراني فيكتور يوشينكو إلى اتخاذ قرار بفرض إجراءات خاصة بسبب انتشار المرض، مستعينا بالدول الاجنبية والمؤسسات الدولية بعد اعترافه بعجز بلاده عن مواجهة هذا الوباء بمفردها .

من جانبها استجابت 12 دولة ومنظمة للدعوة الاوكرانية، حيث أرسلت سلوفاكيا وبولندا والمجر ورومانيا مساعدات طبية عاجلة الى كييف، بما فيها اللقاحات اللازمة والكمامات والاجهزة الخاصة بالتشخيص. كما أوفدت منظمة الصحة العالمية بعثة خاصة الى اوكرانيا لبحث حقيقة الاوضاع ودراسة جدوى الاجراءات التي تتخذها السلطات المحلية لمواجهة انتشار الإنفلونزا.

أما في رومانيا فقد تم اغلاق فندق في منتجع سينايا الجبلي بعد إصابة 40 طالبا رومانيا واجنبيا بانفلونزا الخنازير، اثناء مؤتمر لطلاب الحقوق من 31 دولة اوروبية. وقال مسؤولون محليون ان سبب انتشار المرض يعود الى سائح برتغالي رفض الذهاب الى المستشفى، حتى بعد تشخيص مرض انفلونزا الخنازير لديه.

بدورها سجلت المؤسسات الطبية الروسية عددا من الاصابات بانفلونزا الخنازير في جميع انحاء البلاد، غير ان وتيرتها أقل بكثير مما هي عليه في اوكرانيا المجاورة. وشددت سلطات عدد من المقاطعات والاقاليم الروسية إجراءاتها الوقائية في اراضيها، وحظرت إجراء فعاليات جماهيرية واسعة في انتظار عملية التطعيم الواسعة، باللقاح الروسي الجديد الصنع، المقررابدء بها الاسبوع المقبل.

أن سرعة انتشار الفيروس "اش 1 إن 1" الجديد في جميع انحاء العالم والتهديد المتعاظم الذي بات يمثله، يؤكد مرة أخرى ان اتخاذ إجراءات أحادية الجانب في اية دولة لن يؤدي الى نتائج إيجابية، ما لم تتضافر وتتحد جهود دول العالم قاطبة من اجل مواجهة الخطر المشترك.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية