أقوال الصحف الروسية ليوم 2 نوفمبر/تشرين الثاني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36770/

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" تُـبَـشر بأن الخِـدمات الإدارية، التي تقدمها الدوائر الحكومية للمواطنينَ والشركات، سوف تصبح أسهلَ، وأقل تكلفة. ذلك أن مجلس الوزراء الروسي أقر مؤخرا، خطةَ الانتقال إلى ما يسمى بالحكومة الإلكترونية. توضح الصحيفة أن الخطة المذكورة، تتضمن الانتقال التدريجي إلى الصيغة الإلكترونية، بأربعةٍ وسبعين نوعا من الخدمات والإجراءات. منها تصاريح التكليف الضريبي، وتسجيلُ الشركات، وإجراءاتُ التخليص الجمركي، وتسجيلُ وسائل النقل، وتسجيل الأحوال المدنية، وما إلى ذلك. وتنقل الصحيفة عن وزير الاتصالات ايغور شيغوليف أن التحول الى النظام الالكتروني، سوف يتم وفق خطة دقيقةٍ. تتألف من عدة مراحل تبدأ أولاها مع بداية العام القادم، وتنتهي آخرها بنهاية عام 2015 . وأكد الوزير أن الخطة تحدد لكل إدارة، المهامَ التي يتوجب تنفيذها خلال فترة زمنية محددة. موضحا أن عملية الانتقال، لا تـُـلقي على الموازنة أيةَ أعباء إضافية. وفي معرض الحديث عما تتمع به الحكومة الإلكترونية من مزايا، تقول الصحيفة إن تقديم الخدمات بشكل إلكتروني، يوفر على المواطنين والشركاتِ، الكثيرَ من الوقت والمال. ويكفيهم شر الاحتكاك بالموظفين وابتزازِهم، وبالإضافة إلى ذلك سوف تربح الدولة بشكل كبير. حيث ستتمكن من الاستغناء عن أعداد كبيرة من الموظفين، ومساحات كبيرة من الأبنية.

صحيفة "إزفيستيا" تلفت الانتباه إلى أن العملة الروسية ـ الروبل، احتلت المرتبة الأولى في قائمة عملات دول مجموعة العشرين، من حيث وتيرةُ الإرتفاع... فقد ارتفع سعر صرفها مقابل الدولار، حوالي تسعةٍ بالمائة خلال الشهرين الاخيرين. وتعليقا على هذه المستجِـدات، تنقل الصحيفة عن ياروسلاف ليسوفوليك  كبير الخبراء في "دويتشي بنك" أن قوةَ الروبل، تُـزيد القدرةَ الشرائية للمواطن الروسي. وبهذا يزداد الطلب، الأمر الذي يساهم في تسريع الخروج من الأزمة.  ويشير المحلل الإقتصادي إلى أن ارتفاع سعر صرف الروبل، أدى إلى استقرار نسبة التضخم. وهذا المؤشر يساهم في استقطاب الاستثمارات الأجنبية، وهذا بدوره يعزز فرص التغلب على انعكاسات الأزمة المالية العالمية على الاقتصاد الروسي. ويعبر ليسوفوليك عن قناعته بأن الروبل سوف يواصل ارتفاعه في المستقبل المنظور. أما رئيسة مركز "يونيكون" للدراسات الاقتصادية  "يلينا ماتروسوفا" فترى أنه ليس ثمة مبررا للابتهاج بارتفاع سعر صرف الروبل. ذلك أن قوة الروبل لم تأت نتيجةً لمؤشراتٍ إيجابيةٍ في الاقتصاد الروسي، وإنما هي انعكاسٌ للسياسات المالية التي انتهجتها غالبية الدولِ العظمى، عندما ضخت أموالا طائلةً في اقتصاداتها. أي أن ارتفاع قيمةِ الروبل، يمثل نتيجة طبيعية للمناخ الاقتصادي العالمي، غير المستقر. وترى المحللة الاقتصادية أن واقع الاقتصاد الروسي، يقتضي أن يكون سعر صرف الدولار ما بين ثلاثين إلى خمسة وثلاثين روبلا.

صحيفة "نوفيه إزفيستيا" تلفت الانتباه إلى أن ثلاثة وعشرين بحارا روسيا، وقعوا يوم الخميس الماضي في قبضة القراصنة الصوماليين، مبرزة أن هذه هي المرة الاولى التي يقع فيها هذا العدد الكبير من البحارة الروس في قبضة القراصنة. وتوضح الصحيفة أن البحارة الروس كانوا يصطادون سمك التونة ضمن طاقمِ سفينة سنغافورية يتألف من سبعة وعشرين شخصا.
ولقد تعرضت سفينتهم للاختطاف رغم أنها كانت تبحر على بعد ألف كيلومتر عن السواحل الصومالية. وعلى الرغم من المفاجأة، قاوم البحارة الروس القراصنة طيلة أربعين دقيقة. وتنقل الصحيفة عن مراقبين أن القراصنة، عادة ما يطلبون عن سفن الصيد، فديةً لا تقل عن مليون ونصف المليون دولار. وتبرز الصحيفة أن هذه الحادثة دفعت قيادة القوات البحرية الروسية إلى إعادة تقييم سلامة المِـلاحة في منطقة خليج عدن. وثمة شائعات تشير إلى أن العسكريين الروس، بدأوا يفكرون في إمكانية إعادة الحياة الى القاعدة السوفياتية السابقة في جزيرة سقطرى، التي كانت في ستينات وسبعينات القرن الماضي، قاعدةً للاسطول البحري السوفياتي. وفي هذا السياق تنقل الصحيفة عن العقيد إدوارد بوتيلوف الذي عمل مستشارا عسكريا في اليمن، أن القاعدةً في جزيرة سقطرى، من شأنها أن تساهم مساهمة فعالة في مكافحة القرصنة لكونها تسيطر على كافة منافذ خليج عدن، وتشرف على مناطق واسعةٍ من السواحل الصومالية.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تقول إن التصريحات التي أدلت بها وزيرةُ الخارجيةِ الامريكية خلال الأيام القليلة الماضية، تعكس تغييرا جذريا في موقف الولايات المتحدة من العملية السلمية في الشرق الأوسط. وتذكر الصحيفة على سبيل المثال أن السيدة كلينتون دعت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى استئناف المفاوضات مع حكومة ناتانياهو، رغم موقف تل أبيب الرافض لتجميد الاستيطان في القدس والضفة الغربية. وفي تصريح آخر رأت وزيرة الخارجية الامريكية في اقتراحِ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ناتانياهو، الداعي إلى الحد من وتيرة بناء المستوطنات بشكل مؤقت، رأت في هذا الاقتراح خطوةً غيرَ مسبوقة. علما بأن الإدارةَ الأمريكيةَ نفسَـها كانت تطلب من إسرائيل وقف النشاط الاستيطاني. ويعبر كاتب المقالة عن قناعته بأن دعوات كلينتون لن تَـجِـد لدى الفلسطينيين آذانا صاغية. ذلك أن الفلسطينيين كانوا قد أعلنوا قبيل وصول كلينتون إلى المنطقة، أنهم لا يمكن أن يعودوا إلى طاولة المفاوضات، ما لم تُـوقفِ الحكومةُ الإسرائيلية كافة أعمال البناء في المستوطنات. ويضيف الكاتب أن تصريحات كلينتون لن تؤدي إلا إلى تأزيم الوضع المتأزم أصلا. وينقل الكاتب عن محللين أن إدارة أوباما، التي بذلت جهودا كبيرة لاستئناف المفاوضات أصبحت تتخوف من الفشل وتريد أن تتوصل إلى تقدم في هذا المجال بأية وسيلة وبأي ثمن.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تسلط الضوء على مرض إنفلونزا الخنازير، مبرزة أن علماء الأوبئة يحذرون من أن الدول الفقيرة، سوف تتضرر بشكل كبير، بسبب افتقارها للأموالِ اللازمةِ لتأمين احتياجات مواطنيها من اللقاحات وتلفت الصحيفة إلى الوضع المأساوي الذي تعاني منه أوكرانيا، التي توفي فيها ثلاثةٌ وخمسون شخصا  خلال الأيام القليلة الماضية. وأعلنت السلطات الصحية في ذلك البلد أن عدد المصابين بانفلونزا الخنازير،  يزيد على 185 ألفَ شخص. أما في بيلوروسيا، فإن الحكومة لم تعلن حتى الآن  عن أية وفاة بسبب إنفلونزا الخنازير، لكن الأمر لا يمكن أن يستمر على هذا النحو. خاصة وأن الحكومة  لم تعلن عن بدء حملة للتطعيم، وهي لم تتمكن بعدُ من تأمين ما يكفي من اللقاحات للقيام بذلك. ولدى تطرقها للوضع في روسيا،  أبرزت الصحيفة أن الحكومة وضعت خطة متكاملة للوقاية من هذا الوباء. لكن ذلك لم يَـحُـلْ دون ظهور إصابات في عدد من الأقاليم الفقيرة. فقد بلغ عدد المصابين في إقليم زابايكالسكي أكثرَ من ثلاثةٍ وعشرين ألف شخص. توفي حتى الآن ثلاثة منهم. ولتطويق هذا الوباء ، قامت السلطات المحلية بإغلاق المدارس، وإلغاء الأنشطة الجماهيرية.

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" نشرت مقالة تتحدث عن آخر أخبار الطفل المعجزة، الذي تظهر على جسده من حين لآخر، آياتٌ قرآنية، فـتبرز أنه كان مقررا أن يُـحضـرَه والداه إلى موسكو يوم السبت الماضي، لكن هذه الزيارةَ أُلغيت في آخر لحظة. تقول الصحيفة إن لجنة منبثقة عن المركز الثقافي الاسلامي الروسي، يرأسها عبد الواحد نيازوف، زارت الطفل عليا في قريته في جمهورية داغستان. واكدت ظهور عباراتٍ من القرآن الكريم على جسده. ولهذا قررت إحضاره إلى موسكو، لكي يرى أكبرُ عددٍ ممكن من الناس، هذه المعجزة. لكن عليا ووالديه من أن وصلوا إلى مطار محج قلعة، حتى تلقى أبوه مكالمةً، تنصحُه بالعودة بالطفل إلى البيت. وتقول مصادرُ مقربةٌ من العائلة، إن رئيس مجلس الإفتاء في روسيا ـ راوي عين الدين، يرى أن ما يحصل مع الطفل يجب أن لا يكون مستغربا. ذلك أن المعجزة الحقيقية والرئيسية للإسلام تتمثل في القرآن الكريم. لكنْ ثمة من يقول إن عائلة يعقوبوف أحجمت عن الزيارة، لأن جسم الطفل لم يشهد ظهورَ أية كلمةٍ، منذ حوالي أسبوعين.

اقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "كوميرسانت" تناولت قرار الحكومة الروسية نهاية الأسبوع الماضي بشأن تقليص الموارد المخصصة لرسملة المصارف الروسية في العام المقبل من 8.5 مليار دولار إلى  3.5 مليار دولار . وقالت الصحيفة إن الحكومة تعزو ذلك إلى تحسن اوضاع القطاع المصرفي بينما ترى "كوميرسانت" أن الأرجح هو الحد من مواصلة نمو القروض المصرفية المقدمة للقطاع الصناعي ورغبة الحكومة في تأمين احتياطات مالية لتقليص عجز الميزانية والقروض الخارجية.

صحيفة "إر بي كا ديلي" كشفت النقاب عن رغبة شركة صناعة السيارات الألمانية "فولكس فاغن" التي تملك مصنعا للسيارات في روسيا حول ادراجها ضمن الشركات الأساسية التي تمثل العمود الفقري لروسيا وأنها بحثت هذا الموضوع مع نائب رئيس الوزراء الروسي إيغور شوفالوف. وقالت الصحيفة إن "فولكس فاغن" تسعى للحصول على دعم مالي من الدولة والمشاركة في مجال المشتريات الحكومية.

صحيفة "فيدومستي" قالت إن الأزمة المالية بعد أن أجبرت المواطنين الروس على تقليص نفقاتهم دفعتهم إلى تحويل الهدف من وراء الادخار. فاذا كانت مدخرات المواطن الروسي في السابق تذهب الى اصلاح المسكن والاستجمام فهي الآن تصرف على العلاج. وأشارت هيئة الاحصاءات الروسية الى أن دخل المواطنين الروس ارتفع في الأرباع الثلاثة الماضية بنحو 10.5% وأن مدخراتهم ارتفعت بنحو  67% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)