"رؤية الرقص": بمناسبة مرور 100 عام على "مواسم الباليه الروسية"

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36760/

تحت عنوان "رؤية الرقص" افتتح في غاليري تريتياكوف بموسكو معرض كبير بمناسبة الذكرى المئوية لأولى أمسيات باليه "المواسم الروسية"، التي نظمها في أوائل القرن الماضي في باريس فنان المسرح والباليه الروسي البارز سيرغي دياغيليف.

تحت عنوان "رؤية الرقص" افتتح في غاليري تريتياكوف بموسكو معرض كبير بمناسبة الذكرى المئوية لأولى أمسيات باليه "المواسم الروسية"، التي نظمها في مطلع القرن الماضي في باريس فنان المسرح والباليه الروسي البارز سيرغي دياغيليف.
إنه حدث ثقافي لقي إقبالا لا مثيل له لدى أهالي موسكو. لقد اقيم معرض "رؤية الرقص" من قبل غاليري تريتياكوف بالتعاون مع صندوق يكاتيرينا الثقافي ومتحف موناكو الوطني الجديد وغيرها من المتاحف الروسية والأجنبية. يعتبر هذا المعرض خاتمة أكبر مشروع ثقافي دولي تم تنفيذه بمناسبة مرور مئة عام على مواسم الباليه الروسية التي جرت في مطلع القرن الماضي في باريس تحت رعاية الفنان الروسي الشهير سيرغي دياغيليف وانتشرت تلك المواسم فيما بعد في المدن الأوروبية الأخرى. 
احتضنت إمارة موناكو  هذا المعرض خلال ثلاثة أشهر قبل إفتتاحه في العاصمة الروسية.ويضم المعرض أكثر من 500 تحفة فنية فريدة، يعرض معظمها لأول مرة للجمهور الروسي. وتوجد بينها صور دياغيليف وأفراد فريقه الفني وصور مشاهد من عروض الباليه المشهورة. كما يضم ملصقات قديمة تتعلق بتلك العروض، ورسوم الديكور والأزياء المسرحية بريشة أفضل رسامي ذلك العصر مثل باكست وبينوا وماتيس وبيكاسو. وتعرض بجانبها الأزياء نفسها . وتقدم الى الزوار لقطات فيديو من عروض الباليه التي تعيد لنا روائع مواسم دياغيليف.
لعب دياغيليف دورا كبيرا ومتميزا في الفن الروسي والعالمي، رغم أنه نفسه لم يكن رساما أو موسيقيا أو راقصا. لقد استطاع دياغيليف أن يستقطب للمشاركة في مشاريعه الفنية نخبة من الفنانين الروس والأجانب، الأمر الذي كان له أثر عميق في شتى مجالات الفن والحياة في القرن العشرين، ابتداء من الموسيقى والباليه والرسم وحتى تصميم الأزياء وأدوات الزينة.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية