نائب رئيس السودان يحث على انفصال الجنوب السوداني بسبب عجز الحكومة عن الوفاء بوعودها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36741/

دعا سلفاكير ميارديت، النائب الاول للرئيس السوداني ،رئيس حكومة جنوب السودان أبناء الجنوب إلى التصويت لصالح الانفصال عن السودان اثناء الاستفتاء حول مصير الجنوب المزمع إجراءه في عام 2011 .

دعا سلفاكير ميارديت، النائب الاول للرئيس السوداني ،رئيس حكومة جنوب السودان أبناء الجنوب إلى التصويت لصالح الانفصال عن السودان اثناء الاستفتاء حول مصير الجنوب المزمع إجراءه في عام 2011   .

وجاءت هذه الدعوة يوم 1 نوفمبر/تشرين الثاني في ختام قداس بإحدى كنائس مدينة جوبا، المركز الإداري لإقليم جنوب السودان، وقال كير أنه اذا اراد سكان الجنوب ان "يصبحوا احراراً"  فليصوتوا  الى جانب الاستقلال ، واذا قرر أبناء جنوب السودان التصويت من أجل بقاء إقليمهم جزاءاً من السودان، فإن قدرهم أن يظلوا إلى الأبد "مواطنين من الدرجة الثانية".  وتعد هذه الدعوة الأولى للانفصال من قبل رئيس حكومة الجنوب السوداني الذي يحتل الان ايضاً منصب نائب الرئيس السوداني عمر البشير ، وذلك وفقاً لاتفاقية المصالحة التي انهت الحرب بين الجنوب والشمال .

هذا وقد أعلن زعيم الإقليم الأسبوع الماضي أن احتمال الانفصال وارد إذ لم تعد الوحدة بين جنوب السودان، الذي تقطنه غالبية مسيحية، وشماله  المسلم "مغرية"، إلا انه أضاف قائلاً "لا يزال هناك أمل بالحفاظ على السودان موحداً في حال أظهر الجانب الآخر أنه معني بالكامل في ذلك".

الجدير بالذكر أن أكثر من مليوني شخص قتل في الحرب الأهلية في السودان التي اندلعت في عام 1983 واستمرت حتى عام 2005، الذي شهد توقيع اتفاقية سلمية بين طرفي الصراع، اشترطت إجراء انتخابات عامة في السودان واستفتاء لتحديد الوضع النهائي لجنوب السودان في عام 2011.

وحمل نائب الرئيس السلطات في الخرطوم مسؤولية فشل الحكومة في جعل "الوحدة مغرية" لأبناء جنوب السودان الذي يعيش فيه المسيحيون وعبدة الطبيعة، وأشار إلى عجز الحكومة المركزية عن تنفيذ تعهداتها، بما فيها تحديد الحدود الادارية بين شطري البلد في المنطقة الغنية بالنفط.

ويأتي خطاب كير عشية بدء تسجيل الناخبين للانتخابات الرئاسية والتشريعية التي ستجري في شهر أبريل/نيسان من العام المقبل والتي تعد أول انتخابات متعددة الأطراف منذ عام 1986.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية