نجاد يصف أعداء إيران بالبعوض ويلوح بموقف أكثر تزمتاً في المباحثات مع الغرب

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36738/

وصف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أعداء إيران بـ "البعوض"، وقال أنه ابتداءاً من الآن سوف تدير طهران المفاوضات بشأن ملفها النووي انطلاقاً من "موقف القوة". من جهته دعا وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي إلى تشكيل لجنة فنية لدراسة مسودة اتفاق فيينا بشأن تخصيب اليورانيوم الإيراني في الخارج.

دعا وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي إلى تشكيل لجنة فنية لدراسة مسودة اتفاق فيينا بشأن تخصيب اليورانيوم الإيراني في الخارج. من جهته وصف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أعداء إيران بـ "البعوض"، وقال أنه من الآن فصاعداً سوف تدير طهران المفاوضات بشأن ملفها النووي انطلاقاً من "موقف القوة".

وجاء هذا التصريح الذي نشر على موقع الحكومة الإيرانية،  في الوقت الذي ينتظر فيه الغرب الرد الرسمي الإيراني على اقتراح الوكالة الدولية للطاقة الذرية المقدم لطهران، والذي يقضي بأن ترسل إيران اليورانيوم الذي لديها إلى الخارج بهدف استكمال تخصيبه هناك ومن ثم استعادته اليها لسد حاجة مفاعل طهران النووي لاغراض  البحث العلمي .

وبحسب الاقتراح الدولي  ينبغي على إيران إرسال 1,2 طن من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى روسيا لزيادة تخصيبه ،ثم يرسل إلى فرنسا لصنع الوقود اللازم منه وإعادته بعد ذلك إلى إيران، للاستخدام في مفاعل طهران للأبحاث العلمية.

هذا وقد أعلن الجانب الإيراني عن موافقته  المبدئية على هذا الاقتراح، إلا انه  يرغب باضافة بعض التعديلات عليه، وعلى وجه الخصوص تفضل إيران إرسال اليورانيوم على دفعات، بحيث ترسل دفعة جديدة عند استلامها الوقود الجاهز.

وهذا الموقف الإيراني قد يعيق خطة هيئة الأمم المتحدة  الرامية لإخراج ثلاثة أرباع الوقود الجاهز من إيران، لتقويض نوايا طهران في الحصول على الخام الكافي الذي يسمح لها بانتاج القنبلة الذرية.

سفير روسيا في طهران يدعو إلى الحوار مع إيران والابتعاد عن التهديد بالعقوبات

وفي هذا الصدد قال سفير روسيا الاتحادية لدى إيران ألكسندر سادوفنيكوف: "اننا نعتبر التوصل إلى اتفاق حول هذا الأمر وتوقيع اتفاقية تتعلق بالجانب التقني لانتاج الوقود النووي لمفاعل طهران ، نعتبره يعد أمراً مربحاً لإيران ويسهم بحل المشكلة النووية الإيرانية"، وأضاف أن الاقتراح "لا يهدف لسلب إيران اليورانيوم ضئيل التخصيب ".

كما أشار السفير الروسي الى أنه من الخطأ إقرار عقوبات إضافية على إيران، إذ سيعيق ذلك إحراز تقدم في هذه القضية التي يجب التعاطي معها بعيداً عن "التهديد والتخويف"، ونوه بأن "كافة المسؤولين الروس قالوا مراراً ان التهديدات والعقوبات ستزيد الأمر تعقيداً وستؤدي إلى طريق مسدود".

ولكن السفير الروسي سادوفنيكوف اشار في الوقت نفسه الى  ان البرنامج النووي الإيراني ليس على درجة كافية من الشفافية.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك