عبدالله عبدالله يهدد بالانسحاب من انتخابات الجولة الثانية الافغانية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36691/

صرح مدير المكتب الانتخابي للمرشح الرئاسي عبدالله عبدالله ان الأخير يمكن ان ينسحب من الصراع على رئاسة افغانستان اذا لم تنفذ الشروط التي اعلنها والتي تضمن انتخابات نزيهة. فيما قالت هيلاري كلينتون أن انسحاب عبد الله لن يؤثر على شرعية الانتخابات.

صرح مدير المكتب الانتخابي للمرشح الرئاسي عبدالله عبدالله  يوم السبت 31 اكتوبر/تشرين الاول ان  الأخير يمكن ان ينسحب من الصراع على رئاسة افغانستان اذا لم تنفذ الشروط التي اعلنها والتي تضمن انتخابات نزيهة، وقال المتحدث " اذا لم تقبل الشروط التي قدمها عبدالله حتى مساء هذا اليوم فان عبدالله سيعلن في مؤتمر صحفي يعقده يوم الاحد 1 نوفمبر/تشرين الثاني عن انسحابه من المعركة الانتخابية " واضاف " لن نشارك في انتخابات قذرة وغير نزيهة والتي لايمكن وصفها بالشفافية". وأضاف "اذا لم تؤخذ شروطنا بعين الاعتبار فسيكون هذا خرقا وتزييفا جديدا".
وكان عبدالله عبدالله قد اعلن للجميع قائمة بشروطه " تتضمن الحد الادنى من الشروط " يوم الاثنين 26 اكتوبر/تشرين الاول.

واحد هذه الشروط هو اقالة عزيز الله لودين رئيس لجنة الانتخابات المستقلة، الا ان الرئيس حميد كرزاي رد على ذلك بانه لاينوي تغيير رئيس لجنة الانتخابات واجراء اي تعديلات على ابواب انتخابات الدور الثاني. ومن جانبه اعلن عزيزالله لودين انه لايفكر بالاستقالة من مركزه.
وستجري انتخابات الدور الثاني في افغانستان يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني. والسبب الاساسي في اجراء الدور الثاني يعود الى كثرة عمليات التلاعب بنتائج انتخابات الدور الاول التي جرت في 20 اغسطس/اب وكانت نسبة مشاركة الناخبين فيها تعادل 38.7 % من العدد الاجمالي للناخبين في افغانستان. 
وحول هذا الأمر صرحت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن مقاطعة عبد الله الانتخابات لن يلغي شرعيتها، وأضافت أن الكثير من الدول، بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية، شهدت مقاطعة الانتخابات بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية، إلا ان ذلك لم يؤثر عليها ولم يبطلها.

في هذا الشأن قال الخبير في شؤون آسيا الوسطى ليونيد غوسيف أن الإدارة الأمريكية تشهد اختلافاً في المواقف تجاه أفغانستان، إذ لا يعجب البعض بالإدارة الأمريكية الجديدة سياسة الرئيس الأفغاني حميد كرزاي المستقلة في السنوات الأخيرة، وهي الاستقلالية التي يشير إليها سعي كرزاي لتوطيد علاقاته مع دول آسيا الوسطى والصين، ما يجعله أكثر من مجرد رئيس موال لواشنطن، مؤكداً في هذا الصدد على أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون "تراهن على كرزاي".
وفيما يتعلق بإرسال قوات أمريكية إضافية إلى أفغانستان قال غوسيف أن باراك أوباما تعهد بسحب القوات الأمريكية من العراق في حين سيرسل قوات إضافية إلى أفغانستان، الأمر الذي لن يعزز السلام هناك، وما سيسفر عن خسائر جديدة في صفوف الجيش الأمريكي.
أما فيما يتعلق بالانتخابات الأفغانية الرئاسية الأخيرة قال غوسيف أنها "شهدت كثير من الخروقات"، وأن مقاطعة عبد الله عبد الله، الذي يمثل ائتلاف شعوب شمال أفغانستان من الطاجيك والأوزبيك وغيرهم، "سوف ينعكس سلباً على شرعية الانتخابات".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك