احياء الذكرى الـ 25 لاغتيال امرأة القرن العشرين إنديرا غاندي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36686/

لاتزال انديرا غاندي، التي اغتيلت على يد حراسها الشخصيين من السيخ، لاتزال وبعد مرور 25 عاما على اغتيالها حية في أذهان اغلبية الهنود. وغاندي هي أول امرأة تصبح رئيسة للوزراء بالهند، وهي ابنة جواهر لال نهرو الذي كان أيضا رئيسا للوزراء وام لرئيس وزراء في وقت لاحق .

لاتزال انديرا غاندي، التي اغتيلت على يد حراسها الشخصيين من السيخ، لاتزال وبعد مرور 25 عاما على اغتيالها حية في أذهان اغلبية الهنود. وغاندي هي أول امرأة تصبح رئيسة للوزراء بالهند، وهي ابنة جواهر لال نهرو الذي كان أيضا رئيسا للوزراء وام لرئيس وزراء في وقت لاحق .
شبت انديرا الهند، كما كان يطلق عليها،في عصر الصراع من أجل الاستقلال، في أسرة عرف عنها اهتمامها الشديد بالسياسة. وانتخبت رئيسة لجناح الشباب في حزب المؤتمر الهندي عام 1956 وانتخبت عضوة في البرلمان مكان أبيها عندما توفي عام ,1964.

 وانديرا هي صاحبة الثورة الخضراء التي ضمنت الأمن الغذائي للهند، أممت البنوك ، وفي عهدها دخلت البلاد النادي النووي وقطعت أشواطا في ميادين التقنيات المتطورة.

من ناحية أخرى يحمل عليها خصومها عدم انفتاحها أمام العولمة، ووضعها لقوانين صارمة رسخت من الروتين الإداري، وفرضها لحالة الطوارىء عام 1975 لمدة سنتين، وسجن المعارضين لها.

ولم تكن غاندي  تعلم أن أمرها للجيش الهندي بالهجوم على المعبد الذهبي بمدينة امريتسار المقدسة لتصفية عناصر من السيخ داخله كانت سببا مباشرا لوضع حد  لحياتها، اذ اغتيلت انديرا غاندي في  31 أكتوبر/تشرين الاول عام 1984على يد 3 من حراسها الشخصيين من السيخ ممن كانت اودعتهم ثقتها ونفسها.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)