الحريري يرفض تحديد تاريخ لإعلان تشكيل الحكومة ويشيد بايجابية الحوار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36680/

اشار رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري عقب لقائه رئيس الجمهورية ميشال سليمان في بعبدا يوم 30 اكتوبر/تشرين الاول، الى ان جهود تشكيل الحكومة تتم في اجواء ايجابية جدا مؤكدا تعاون جميع الاطراف. ورفض الحريري اعطاء موعد محدد لولادة الحكومة الجديدة، لكنه أمل في أن تكون قريبة.

اشار رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري عقب لقائه رئيس الجمهورية ميشال سليمان في بعبدا يوم 30 اكتوبر/تشرين الاول، الى ان جهود تشكيل الحكومة تتم في اجواء ايجابية جدا مؤكدا تعاون جميع الاطراف. ورفض الحريري اعطاء موعد محدد لولادة الحكومة الجديدة، لكنه أمل في أن تكون قريبة.
كما قال الحريري أن هناك بعض الصعوبات التي تواجهه في مشاوراته لتشكيل الحكومة، مشيرا الى أنه لا يجب اعتبار أن تلك الصعوبات ستؤدي الى سلبيات، إذ أن الجميع يطرح الحلول للتوصل الى تشكيل حكومة وحدة وطنية في اسرع وقت ممكن.

وقال الحريري عقب لقائه الرئيس ميشال سليمان "لقد عرضت على رئيس الجمهورية وضع المشاورات التي قمت واقوم بها خلال الفترة الاخيرة، وسنعمل معاً من اجل تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن،موضحا  ان الحوار مع مختلف الاطراف لم يكن محصوراً بالحقائب الوزارية فقط ولكنه، ضم بعض الملفات السياسية الصعبة التي بدأ الحوار حولها في بداية المشاورات، وذلك في سبيل بناء الثقة التي كانت مفقودة لبعض الوقت".
هذا وتناقلت وسائل الاعلام اللبنانية يوم 30 اكتوبر/تشرين الاول أنباء تفيد بأن الحريري يعتزم تقديم تشكيل الحكومة اللبنانية إلى رئيس الجمهورية ميشال سليمان يوم 1 نوفمبر/تشرين الثاني، لتكون بمثابة عربون وفاء لوالده الراحل رفيق الحريري بمناسبة عيد ميلاده.

وكلّف الرئيس اللبناني ميشال سليمان في منتصف شهر سبتمبر/ايلول النائب سعد الحريري للمرة الثانية بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة. وأعلن الحريري بعد التكليف انه سيعمل على تشكيل حكومة جامعة ومتضامنة، بعيدا عن التناقضات والخلافات بين القوى اللبنانية.
وكان الحريري قد كلف بتشكيل الحكومة للمرة الأولى في 27 يونيو/ حزيران الماضي، وذلك عقب الانتخابات النيابية التي أعادت منح الأغلبية للقوى التي يقودها، ولكن الحريري فشل خلال 73 يوماً أمضاها في مشاورات مع مختلف الكتل بالتوصل إلى تشكيلة تناسب الأغلبية والمعارضة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية