ترحيب دولي باتفاق المصالحة بين زيلايا والحكومة الانقلابية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36662/

اعلنت بنيتا فيريرو فالدنير المفوضة الاوروبية للعلاقات الخارجية يوم الجمعة 30 اكتوبر/تشرين الاول ان لجنة الاتحاد الاوروبي ترحب بالتوصل الى اتفاق مصالحة بين رئيس هندوراس المخلوع منويل زيلايا والحكومة الانقلابية. وعلى حد قولها فانه "يجب ترجمة الاتفاق على ارض الواقع بأسرع ما يمكن".

اعلنت بنيتا فيريرو فالدنير المفوضة الاوروبية للعلاقات الخارجية يوم الجمعة  30 اكتوبر/تشرين الاول ان لجنة الاتحاد الاوروبي ترحب بالتوصل الى اتفاق مصالحة بين رئيس هندوراس المخلوع منويل زيلايا والحكومة الانقلابية.  وعلى حد قولها فانه "يجب ترجمة الاتفاق على ارض الواقع بأسرع ما يمكن".

بدورها رحبت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية  بالتوصل الى ما وصفته بـ"اتفاقية تاريخية" عقدت في هندوراس من اجل ايجاد حل للأزمة السياسية التى هزت البلاد بعد الانقلاب المسلح في 28  يونيو/حزيران الماضي. وقد اكدت  اثناء زيارتها الى باكستان انها "تهنئ الشعب الهندوراسي والرئيس زيلايا بالتوصل الى هذا الاتفاق التاريخي". و اضافت قائلة "لا يمكنني ان اذكر اي مثال آخر من هذا القبيل في  بلدان امريكا اللاتينية حيث يتسنى في دولة ما بعد الاطاحة بزعيم انتخب ديموقراطيا التوصل الى حل الازمة  عن طريق مباحثات وحوار".
هذا وقد تم التوقيع على الاتفاق من اجل وضع حد للازمة في هندوراس يوم الخميس 29 اكتوبر/تشرين الاول بين ممثلي الحكومة الانقلابية والرئيس منويل زيلايا. وينص الاتفاق على ان ينظر البرلمان الهندوراسي في موضوع اعادة الرئيس الشرعي الى السلطة.
وعلى حد قول زيلايا فان التوقيع على الاتفاق يدل على اعادة هندوراس الى مظلة الديمقراطية.
و يعتقد المحللون المحليون ان الحكومة الانقلابية قدمت بعض التنازلات ووافقت على اقتراح رئيس الدولة تحت ضغط  الولايات المتحدة ومنظمة الدول الامريكية. وبعد 12 ساعة من المفاوضات بين الطرفين امر القائم بمهام رئيس هندوراس روبرتو ميتشيليتي ممثليه الى المباحثات بالتوقيع على الاتفاق. حيث اعلن ميتشيليتي ان "حكومتي قررت تأييد هذا الاقتراح الذي من شأنه ان يعطي للبرلمان فرصة التعبير عن رأيه آخذا بعين الاعتبار رأي المحكمة العليا حول اعادة الرئيس زيلايا الى السلطة". واشار الى ان هذا القرار يعني وضع حد للازمة السياسية في البلاد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك