مذكرات محامي صدام حسين: صدام خطط للهرب من السجن عام 2006

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36651/

ذكرت وكالة فرانس بريس الفرنسية للانباء ان صدام حسين خطط للهرب من السجن الامريكي في صيف عام 2006 بمساعدة مقاتلين عراقيين وحرسه الخاص ، واعتمد الوكالة في خبرها هذا على ماجاء في كتاب " صدام حسين من الزنزانة الامريكية : هذا ما حدث " (Saddam Hussein out of US Prison :W hat Happened ) ، لمؤلفه خليل الدليمي محامي صدام حسين في اثناء محاكمته.

ذكرت وكالة فرانس بريس الفرنسية للانباء ان صدام حسين خطط للهرب من السجن الامريكي في صيف عام 2006 بمساعدة مقاتلين عراقيين وحرسه الخاص  ، واعتمد الوكالة في خبرها هذا على ماجاء في كتاب " صدام حسين من داخل السجن الامريكي : ماذا حصل " (Saddam Hussein out of US Prison :W hat Happened ) ، لمؤلفه خليل الدليمي محامي صدام حسين في اثناء محاكمته.

وجاء في الكتاب  المتكون من 480  صفحة والذي وقعت مسوداته في ايدي العاملين في  الوكالة الفرنسية ، كما ذكرت هي " حسب الخطة المقررة استلم المقاتلون امرا بمهاجمة المنطقة الخضراء في بغداد ومقر قيادة مشاة البحرية الامريكية قبل الهجوم على السجن الواقع داخل القاعدة الحربية الامريكية بالقرب من مطار العاصمة العراقية".

وتمضي الوكالة قائلة  استناداً  للكتاب انه في حالة نجاح عملية الهروب  خطط  صدام للاختفاء في محافظة الانبار غربي العراق حيث كان يأمل بتوحيد مجموعات المقاتلين والهجوم على بغداد. الا ان تنفيذ هذا المخطط لم يتم  بسبب " حادثة مسلحة  وقعت بالقرب من مكان سجن صدام ادت  الى تشديد  الاجراءات الامنية " ،  وبعد مرور 6 اشهر نفذ حكم الاعدام بصدام.

ويجدر الذكر ان  مؤلف الكتاب خليل الدليمي كان على رأس مجموعة من 22 محاميا وكلتهم عائلة صدام رسميا للدفاع عنه. وكان الدليمي قد اعلن عام 2007 عن نيته لتأليف الكتاب معتمدا على لقاءاته الشخصية العديدة مع موكله. وقال الدليمي انه تحدث مع صدام حسين قبل يومين من اعدامه وان الرئيس العراقي السابق قال له " اني امل ان الشعب العراقي لن ينساني ". ويقول الدليمي انه لم يسجل احاديثه مع صدام على شريط  مسجل ، وانه " واثق من ان ما جاء في الكتاب هو عين ماقاله صدام ".
ويتضمن الكتاب الى جانب " الاسرار " التي ذكرها صدام خلال اللقاءات على "  500 رسالة وقصيدة وغيرها من النصوص مكتوبة بخط يد صدام ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية