جورجيا.. المسرح لم يسلم من نظام سآكاشفيلي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36641/

يعتزم عدد من الممثلين في المسرح الجورجي الذي كان يعمل في العاصمة الابخازية سوخوم وانتقل للعمل في تبليسي بعد الحرب الجورجية الابخازية في تسعينات القرن الماضي ، يعتزمون طلب حق اللجوء السياسي في الخارج وذلك لتعرض مدير مسرحهم لملاحقات وضغوط من قبل السلطات الجورجية. وقد نشروا بياناً لهم بهذا الصدد في 26 اكتوبر/تشرين الاول.

يعتزم عدد من الممثلين في المسرح الجورجي الذي كان يعمل في العاصمة الابخازية سوخوم وانتقل للعمل في تبليسي بعد الحرب الجورجية الابخازية في تسعينات القرن الماضي ، يعتزمون  طلب حق اللجوء السياسي في الخارج وذلك لتعرض مدير مسرحهم لملاحقات وضغوط من قبل السلطات الجورجية. وقد نشروا بياناً  لهم بهذا الصدد في 26 اكتوبر/تشرين الاول. 
 
كان هذا المسرح يتواجد  في أبخازيا  الى ان اندلعت حرب عام 1991  بين جورجيا وأبخازيا ، فاضطر الممثلون الجورجيون الى ترك المسرح والانفصال عن زملائهم الممثلين الأبخاز والعودة الى العاصمة الجورجية تبليسي. لكن الآن وعلى ما يبدو فإن هؤلاء الممثلين قد يضطرون الى مغادرة وطنهم جورجيا أيضاً.

بدأت تثار المشاكل بوجه هؤلاء الممثلين خاصة بعد تقديمهم مسرحية  عنوانها "البحر البعيد" تتناول الحرب الجورجية الأبخازية. وهي قصة  معركة مريرة وتباين في وجهات النظر .. وتنتهي في الختام بلا غالب ولا مغلوب .. ويبدو ان مثل هذه النهاية  لا تناسب الحكومة الجورجية. ووفقا لمدير المسرح دميتري جاياني فقد وجهت السلطات الجورجية  له تهديدات مبطنة تنصحه بالاستقالة. ومع ذلك فإن جاياني لايعتزم الاستسلام ، بل العكس يريد الكفاح من أجل المسرح والممثلين وحرية التعبير في بلاده. ولكن إذا زادت السلطات الجورجية من ضغوطها  فلا خيار امامه  سوى الفرار. وبالطبع بصحبة زملائه الممثلين الذين تعهدوا بأن يكونوا يدا واحدة في جميع القرارات.
 ويجدر الذكر ان جاياني يدعم  وبشكل علني المعارضة الجورجية التي تطالب باستقالة الرئيس ساكاشفيلي وشارك في كثير من تظاهراتها. وهو يعتقد أن ذلك هو سبب ملاحقته من قبل السلطات الجورجية التي رفضت بشكل قاطع التعليق على هذا الموضوع.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)