الذكرى الـ 53 لمجزرة كفر قاسم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36625/

يحيي الفلسطينيون داخل الخط الاخضر الذكرى الثالثة والخمسين لمجزرة كفر قاسم والتي سقط فيها تسعة وأربعون فلسطينيا على يد عناصر حرس الحدود الإسرائيلي.

يحيي الفلسطينيون داخل الخط الاخضر الذكرى الثالثة والخمسين لمجزرة كفر قاسم والتي سقط فيها تسعة وأربعون فلسطينيا على يد عناصر حرس الحدود لإسرائيلي.

رياض في الثامنة من عمره، جميل في الحادية عشرة، فتحية ولطيفة في الثانية عشرة، فاطمة في الرابعة عشرة وزهيدة كذلك.... كلهم اطفال قتلوا في لحظة واحدة ليكتمل مشهد القتل بحق تسعة واربعين شخصا ما بين شاب وشيخ وإمراة وطفل سقطوا في التاسع والعشرين من تشرين الاول في عام 1956 في قرية كفر قاسم.
في ذلك الوقت  كانت المناطق العربية تقع تحت الحكم العسكري ومنع التجوال من العاشرة ليلا وحتى الرابعة  فجرا الا ان بدء العدوان الثلاثي على مصر كان سببا  لتمديد منع التجوال الى الساعة الخامسة، اهالي كفر قاسم عرفوا بالامر عند الرابعة والنصف وعندما سُئل قائد منطقة احد الالوية ماذا سيكون مصير المواطن العائد من عمله مثلا من دون علمه بأمر منع التجوال اجابه قائد اللواء الاسرائيلي "  يرحمه الله" وبالفعل كان ذلك في المرصاد لهؤلاء الا ان  المناسبة  جاءت اليوم مصطحبة الالاف من الصور الأليمة المشابهة.    
اللافت في مجزرة كفر قاسم هو التعاملُ مع المواطنين بذات الاساليب التي تستخدم مع العدو لتضاف مجزرة كفر قاسم الى سلسة المجازر الاخرى مثل صبرا وشاتيلا  والاقصى والحرم الابراهيمي وقانا

واليوم وبعد  ثلاثة وخمسين عاما يبقى السؤال هل تغير النهج  الاسرائيلي؟

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)