وزارة الخارجية الروسية تتأكد من جنسية بحارة اختطفهم القراصنة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36613/

أعلن اندريه نيستيرينكو المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي عقد يوم 29 اكتوبر/ تشرين الاول في موسكو للصحفيين ان وزارة الخارجية الروسية تتحقق من وجود مواطنين روس على متن سفينة اختطفها القراصنة في المحيط الهندي.

أعلن اندريه نيستيرينكو المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي عقد يوم 29 اكتوبر/ تشرين الاول في موسكو للصحفيين ان وزارة الخارجية  الروسية تتحقق من وجود مواطنين روس على متن سفينة اختطفها القراصنة بالمحيط الهندي.

وكانت انباء تحدثت يوم 29 اكتوبر/تشرين الاول عن ان القراصنة اختطفوا في منطقة جزر سيشيل سفينة صيد اسماك ترفع علم تايلاند. و ذكرت معلومات غير مؤكدة  ان طاقم السفينة يتكون من 25  بحارا ناطقا باللغة الروسية. وبحسب بيان نشر على موقع الانترنت التابع لهيئة العمليات الخاصة بمكافحة القراصنة في الاتحاد الاوروبي فان السفينة تسير نحو ساحل الصومال.
واشار نيستيرينكو استنادا لوسائل اعلام الى انه من المفترض ان تكون السفينة  قد اختطفت من قبل قراصنة صوماليين.
وأضاف نيستيرينكو ان ان الجانب الروسي اتصل بشكل فوري  مع ممثلية الاتحاد الاوروبي وتلقى التأكيد على ان مثل هذا البيان قد نشر. لكنه يتضمن افتراضات بان البحارة هم رعايا لروسيا الاتحادية.
وقال نيستيرينكو : " ان مهمتنا الان هي التأكد من وجود مواطنين روس على ظهر السفينة. وكنا قد وجهنا استفسارات الى سلطات بعض الدول المتاخمة للصومال وبينها كينيا واليمن وإريتريا وجزر سيشل".
وبحسب قوله فان التأكد من جنسية الاشخاص امر سابق لاوانه بحكم ان الحادثة وقعت بعيدا عن ساحل الصومال وجزر سيشل.
الجدير بالذكر ان مصادر افادت ان زورقين للقراصنة هاجما سفينة في منطقة تبعد 320 كيلومترا شمال  جزر سيشيل  و1050 كيلومترا عن ساحل الصومال.
واضاف نيستيرينكو قائلا: "  نأمل  ان نتمكن من تسليط الضوء عما قريب على الوضع".

من جانبه صرح رئيس تحرير موقع "النشرة البحرية" في الانترنت ميخائيل فويتينكو أنه من المحتمل أن يكون على متن السفينة التي اختطفها القراصنة الصوماليين أكثر من 20 شخص من دول الاتحاد السوفييتي السابق.
وقال فويتينكو أنه "لم يتم التأكد بعد من صحة هذه المعلومات، لكن يبدو أنه بين المخطوفين 3 أشخاص من غانا، أما المتبقين فهم من الناطقين بالروسية، ومعظمهم صيادين من مدينة كالينيغراد الروسية وأوكرانيا وبيلوروس، وأضاف "إذا كان الأمر كذلك، فهذا يعني أننا بصدد اختطاف أكبر عدد من الرهائن الروس من قبل القراصنة الصوماليين".
وبحسب المعلومات الواردة من المكتب البحري الدولي فان عدد هجمات القراصنة على السفن في العالم اجمع خلال الاشهر التسعة الاولى للعام الجاري زاد عما هو عليه في العام الماضي. وقد سجل في الفترة ما بين يناير/كانون الثاني الماضي وسبتمبر/ايلول الجاري 306 هجوما للقراصنة  وذلك مقابل 293  في عام 2008 .
والجدير بالذكر ان المنطقة  المتاخمة لسواحل الصومال شهدت  47 هجوما على سفن مبحرة في المنطقة وهو ما يزيد بمقدار اربعة امثال عما كان عليه في العام الماضي. وشهد خليج عدن  في الفترة نفسها 100 هجوم بالمقارنة مع 51  في الفترة من يناير/كانون الثاني الى سبتمبر/ايلول عام 2009.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)