زعيما روسيا والاكوادور يبحثان التعاون الاستراتيجي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36577/

يبحث الرئيس الروسي دميتري مدفيديف مع نظيره رئيس الإكوادور رافايل كوريا يوم 29 اكتوبر/تشرين الاول بموسكو سبل تعزيز التعاون الثنائي الاستراتيجي بين الجانبين. وزيارة الرئيس الاكوادوري هي الأولى في تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين.

يبحث الرئيس الروسي دميتري مدفيديف مع نظيره رئيس الإكوادور رافايل كوريا يوم 29 اكتوبر/تشرين الاول بموسكو  سبل تعزيز التعاون الثنائي الاستراتيجي بين الجانبين . وزيارة الرئيس الاكوادوري هي الأولى في تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين.

 كما يبحث الرئيسان خلال المباحثات التعاون الثنائي على الصعيدين الإقليمي والدولي وخاصة التعاون في مجال استخراج النفط وتكريره والغاز وصناعة السيارات والتعدين والقطاع المصرفي والزراعة والثروة السمكية.

ومن المتوقع أن يوقع الرئيس دميتري مدفيديف ونظيره الإكوادوري عدة اتفاقيات اهمها في مجالات  الطاقة والذرة والاتصالات.

تجدر الاشارة الى ان الاكوادور هي واحدة من اهم الشركاء التجاريين لروسيا من بين 5 دول اخرى في امريكا اللاتينية . وبهذا الصدد، قال المتحدث باسم الكرملين "ان المباحثات الحالية تستهدف رفع مستوى ونوعية التعاون التجاري بين البلدين".

وقد بلغ التعاون التجاري بين روسيا والاكوادور ذروته في عام 2008  حيث وصلت قيمة التبادل التجاري بين البلدين الى 936 مليون دولار ، مسجلاً بذلك زيادة بنسبة 17.4 % مقارنة مع عام 2007. وثمة موضوع آخر سيتم بحثه اثناء اللقاء وفقا للمتحدث باسم الكرملين وهو تحقيق رغبة الاكوادور  في شراء مروحيتين عسكريتين روسيتين من طراز (مي-17) تبلغ قيمتهما حوالي 22 مليون دولار.

وعشية الزيارة قال الرئيس الاكوادوري "انه من المتوقع ان يتم توقيع اتفاق جديد لشراء مروحيتين عسكريتين اخريتين"،  واضاف الرئيس"نحن نرغب في اعادة قدراتنا العسكرية..ولكن هذا لا يعني التسلح" . وقال "ان روسيا دولة ذات خبرات غنية في هذا المجال ، ويمكن للاكوادور الاستفادة من  بعض هذه الخبرات .. لاننا نخطط للعمل على تعزيز القدرات الدفاعية للبلاد"

وواصل قوله "نحن لا نتحدث عن زيادة  التسلح في قوات الجيش الإكوادوري ، ولكن التقنيات العسكرية التي تمتلكها بلادنا  لا توفي بمهام مواجهة التحديات .. ففي بعض الاحيان فان  رحلة على متن طائرة تابعة لقواتنا العسكرية تكون شبيهة بعملية انتحارية".

هذا وتشهد علاقات روسيا مع الإكوادور تطورًا ملحوظا في هذا الإطار، فقد تم مؤخراً توقيع اتفاقية للتعاون العسكري - التقني بين البلدين.

ووفقا لوسائل الاعلام الامريكية اللاتينية فانه من المتوقع ان يعلن الرئيس الاكوادوري اثناء الزيارة اعتراف بلاده رسميا  بجمهوريتي اوسيتيا الجنوبية وابخازيا .

وللمزيد حول التعاون في مختلف المجالات بين روسيا ودول امريكا اللاتينية تابعوا المادة التالية

ونبذة عن  العلاقات الروسية – الاكوادورية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)