عباس يتهم إسرائيل بتقويض العملية السلمية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36527/

أعلن محمود عباس أن الوضع الراهن في القدس خطير جداً بسبب "العنف والاغتصاب اللذين تمارسهما جماعات متطرفة تحت غطاء الحكومة الرسمية في إسرائيل". وجاء هذا التصريح أثناء المنتدى الدولي حول القدس، الذي افتتح 28 أكتوبر/تشرين أول في العاصمة المغربية الرباط.

أعلن محمود عباس أن الوضع الراهن في القدس خطير جداً بسبب "العنف والاغتصاب اللذان تمارسهما جماعات متطرفة تحت غطاء الحكومة الرسمية في إسرائيل".
وجاء هذا التصريح أثناء المنتدى الدولي حول القدس، الذي افتتح 28 أكتوبر/تشرين أول  في العاصمة المغربية الرباط.

وأضاف الرئيس الفلسطيني أن هذه الممارسات "لا ترحم  المقدسات الدينية في المدينة وتهدد الاستقرار في المنطقة والعالم بأسره".
وحول قضية الشرق الأوسط قال محمود عباس أن هدف الشعب الفلسطيني هو تحقيق السلام الذي يضمن له حق تأسيس دولته المستقلة، انطلاقاً من المفاهيم الدولية.
أما فيما يتعلق بمفاوضات السلام في الشرق الأوسط فقد استبعد الرئيس عباس استئنافها في الظرف الراهن، كما استبعد اللقاء برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
وصرح عباس لوسائل الإعلام المغربية أن البنود التي يجب الإنطلاق منها لمتابعة العملية السلمية يجب أن تكون "العودة لحدود عام 1967 وايقاف بناء المستوطنات، والتطرق لقضايا مهمة منها تحديد الوضع النهائي لمدينة القدس، علاوة على المستوطنات واللاجئين الفلسطينيين والحدود، بالإضافة إلى المحتجزين والموارد المائية والأمن.
وشدد عباس على ضرورة طرح هذه القضايا كافة على مائدة المفاوضات، كما كان الامر عليه أثناء المفاوضات مع الحكومة الإسرائيلية السابقة التي ترأسها إيهود أولمرت، وأكد محمود عباس على الاستحقاقات الملزمة لكلا الجانبين انطلاقاً من خطة خارطة الطريق.
وقال الرئيس الفلسطيني، أن "الفلسطينيين عملوا على تطبيق ما هم ملزمون بتطبيقه، في حين لم يقم الإسرائيليون بأية خطوة في هذا الاتجاه".

تجدر الإشارة إلى أن هذا المنتدى ينعقد تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس أعمال المنتدى الدولي حول القدس الذي تنظمه "وكالة بيت مال القدس الشريف"، ويشارك فيه عدد من وزراء خارجية الدول العربية والإسلامية وسياسيون ودبلوماسيون من دول مختلفة، وكذلك الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى. ويمثل موسكو في هذا المنتدى نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر سلطانوف.
ويناقش المنتدى قضية القدس من جميع الجوانب السياسية والقانونية والإنسانية ومكانتها كرمز للتعايش بين الأديان السماوية الثلاثة، ومن المتوقع أن يصدر المنتدى بيانا ختاميا عقب انتهاء جدول أعماله الذي يستغرق يومين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية