لافروف: تواجد القوات الامريكية في افغانستان الى ما لا نهاية لن يكون في مصلحة أحد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36523/

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للصحفيين في طريق عودته من بانغالور الهندية الى موسكو مساء 27 اكتوبر/تشرين الاول ان تواجد القوات الامريكية في افغانستان الى ما لا نهاية لن يكون في مصلحة هذا البلد أو المنطقة كلها أو الولايات المتحدة. وبخصوص موقف طهران من خطة تخصيب اليورانيوم الايراني في روسيا قال لافروف ان ايران لم ترفض الخطة.

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للصحفيين في طريق عودته من بانغالور الهندية الى موسكو مساء 27 اكتوبر/تشرين الاول ان تواجد القوات الامريكية في افغانستان الى ما لا نهاية لن يكون في مصلحة هذا البلد أو المنطقة كلها او في مصلحة الولايات المتحدة نفسها. واكد لافروف ان افغانستان لن ترغب في العيش تحت الاحتلال الاجنبي بعد انتهاء المرحلة الحالية من تسوية النزاع الافغاني.  
واستطرد الوزير الروسي حول هذا الموضوع الافغاني وقال "ان روسيا مستعدة لمناقشة مسألة تجهيز الشرطة الافغانية باسلحة خفيفة".
واشار الى ان مسألة تقديم المساعدة للاجهزة الامنية الافغانية تكتسب اهمية متزايدة نظرا لأثرها في  تعزيز قدراتها الذاتية. مضيفا الى ان روسيا تقوم باعداد وتدريب الكوادر  وقد تستأنف ارسال المعدات اللازمة لها.
وركز لافروف كذلك على ان لدى الرئيس الامريكي باراك اوباما اعتقاد راسخ بضرورة تضافر أفكار الدول الاجنبية من اجل تحقيق الاستقرار في افغانستان.

لافروف: طهران لا ترفض تخصيب اليورانيوم الايراني في روسيا
افاد لافروف بان طهران لا ترفض خطة تخصيب اليورانيوم في روسيا وستعلن قريبا قرارها النهائي.
ويذكر ان المشاركين ناقشوا في المشاورات التي تمت في فيينا يوم 19 اكتوبر/تشرين الاول تفاصيل  تنفيذ الخطة التي تنص على تخصيب اليورانيوم الايراني حتى مستوى 19.75% في روسيا واعداده النهائي في فرنسا ليصبح صالحا لاستخدامه كالوقود النووي لمفاعل البحث العلمي الايراني. واكد لافروف ان هذه الخطة تتطابق تماما مع مقولة الجانب الايراني ان طهران تقوم بتخصيب اليورانيوم لاستخدامه كالوقود لا غير.
وقال ان المشاركين في لقاء فيينا يناقشون حاليا الخطة المذكورة وقد فضلتها روسيا والولايات المتحدة وفرنسا فيما ينتظر حاليا الجواب الايراني. واشار الى انه سابق لاوانه القول ان ايران ترفض الخطة.

لافروف: ثمة فرصة لتوقيع المعاهدة الجديدة حول الاسلحة الاستراتيجية الهجومية قبل انتهاء سريان مفعول المعاهدة السابقة.
واعلن لافروف في معرض حديثه عن الاسلحة الاستراتيجية الهجومية ان مسيرة تقليصها ستستمر حتى اذا ما انتهى سريان مفعول المعاهدة القديمة بصددها في غياب المعاهدة الجديدة مضيفا الى توفر الفرصة لتوقيع المعاهد الجديدة في موعد الازم. 
وقال انه من الضروري التوصل الى تلك الصيغة للمعاهدة التي تتجاوب مع مصالح روسيا والولايات المتحدة وكذلك مصالح الاستقرار الاستراتيجي في العالم. وتعير روسيا اهتماما كبيرا لتضمين المعاهدة بمبدأ الترابط بين الاسلحة الاستراتيجية الهجومية والدفاعية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)