مقتل 8 جنود امريكيين في انفجارات جنوب افغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36499/

أعلن المتحدث باسم قوات الناتو عن مقتل 8 جنود أمريكيين يوم الثلاثاء 27 اكتوبر/تشرين الأول في افغانستان، وذلك في سلسلة من الانفجارات التي وقعت في جنوب البلاد، كما أعلن دبلوماسي أمريكي عن استقالته من منصبه احتجاجاً على سياسة بلاده في أفغانستان.

أعلن المتحدث باسم قوات الناتو عن مقتل 8 جنود أمريكيين يوم الثلاثاء 27 اكتوبر/تشرين الأول في افغانستان، وذلك في سلسلة من الانفجارات التي وقعت في جنوب البلاد.

كما أدت التفجيرات الى أصابة عدة جنود آخرين بجروح، ومقتل شخص من المدنيين الافغان. ولم يكشف المصدر عن تفاصيل أخرى لهذه  الحوادث.

وتكبدت قوات التحالف في هذا العام خسائر لا مثيل لها  منذ  8 أعوام عندما أسقطت نظام طالبان في أفغانستان، حيث قتل 444 جندياً من القوات الأجنبية فقط منذ شهر يناير/كانون الثاني من العام الجاري، وللمقارنة فقد قتل قبل ذلك 294 من الجنود والضباط في صفوف قوات التحالف في أفغانستان.
كما لقي  65  عسكرياً حتفهم في الشهر الجاري فقط، 55 منهم من القوات الأمريكية، وتعد هذه اكبر خسارة للبنتاغون خلال الحرب.
يذكر أن نحو 60 % من الذين قتلوا هذا العام في صفوف القوات الأجنبية وقعوا ضحية العبوات الناسفة - السلاح المفضل لمقاتلي طالبان في الحرب.

دبلوماسي أمريكي يستقيل احتجاجاً على سياسية الولايات المتحدة في أفغانستان
في تلك الأثناء قدم موظف دبلوماسي أمريكي في وزارة الخارجية استقالته من عمله احتجاجاً على الحرب التي شنتها بلاده على الإرهاب في أفغانستان.
وكان ماتيو هوه قد عمل في مقاطعة زابول التي تعتبر معقل لقوات طالبان، كما أنه كان ضابطاً في مشاة البحرية الأمريكية في العراق، بالاضافة إلى عمله في وزارة الدفاع الأمريكية.
وعلل الدبلوماسي استقالته بالقول أن الحرب على أفغانستان تزيد من عمليات المقاومة، وكتب في رسالة بعثها 10 سبتمبر/أيلول إلى رئيس دائرة إعداد الكوادر في وزارة الخارجية جاء فيها أنه "فقد كل ثقته وتفهمه للهدف من الوجود الأمريكي في أفغانستان"، وأضاف "لدي شكوك حول الاستراتيجية المتبعة حالياً والتي سيتم اعتمادها بالمستقبل".
وأكد هوه في رسالته على أن استقالته لا تتعلق بالأساليب المتبعة في هذه الحرب، بل على أساس الهدف غير الواضح من القيام بها، وتساءل"لأي حد يجب علينا أن نستمر بها".
أثارت رسالة ماتيو هوه ضجة كبيرة في وزارة الخارجية، ما دفع السفير الأمريكي في العاصمة الأفغانية كابول كارل ايكينبيري إلى استدعائه والحديث معه بوجود مبعوث واشنطن لأفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك، لمحاولة إقناعه بتغيير رأيه، إلا أن ماتيو هوه لم يعدل عن رأيه.

للمزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك