أقوال الصحف الروسية ليوم 27 اكتوبر/تشرين الاول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36466/

تنشر صحيفة "فريميا نوفوستيه" نص مقابلةٍ مع زعيمة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني عشية زيارتها المرتقبة إلى موسكو. جاء في المقابلة أن ليفني ستلتقي يوم الأربعاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. وعن محاور المباحثاتِ المزمعة تقول الوزيرة الإسرائيلية السابقة إنها ستبحث في العاصمة الروسية القضايا التي تثير قلق إسرائيل،وعلى رأسها برنامج إيران النووي. وتلفت إلى أن الدولة العبرية تعارض السماح للجمهورية الإسلامية بتخصيب اليورانيوم على أراضيها. وتضيف ليفني أن على الإيرانيين أن يأخذوا بالحسبان موقف المجتمع الدولي الرافض لامتلاكهم سلاحاً نووياً، وأن حل هذه المشكلة لا يقتصر على السبل الديبلوماسية. وفي معرض ردها على سؤالٍ عن إمكانية توجيه ضربةٍ عسكرية إلى المنشآت النووية الإيرانية، أكدت ليفني أن جميع الخيارات مطروحة أمام حكومة بلادها. وفي ما يخص القضية الفلسطينية وإمكانية إنشاءِ دولةٍ مستقلةٍ للفلسطينيين، تعبر ليفني عن قناعتها بأن محمود عباس هو الزعيم الفلسطيني الوحيد القادر على تحقيق ذلك. كما تطرقت السياسية الإسرائيلية إلى تقرير غولدستون، فدعت إلى تضافر جهودِ الحكومةِ والمعارضة لمنع محاكمة عسكريين إسرائيليين في أوروبا. وفي الختام تعلق ليفني على قرار نتنياهو تشكيلَ لجنةٍ خاصة لدراسة التقرير، فتقول إن هذه الدراسة ستثبت جدواها فعلاً إذا ساعدت على شطب موضوعِ لجنةِ غولدستون من أجندة المجتمع الدولي.

صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" نظمت طاولةً مستديرة لاستطلاع آراء الخبراء حول آفاق خروج البلاد من الأزمة.  تشير الصحيفة أولاً إلى أن الروس قبل عامٍ من الآن كانوا متفائلين باقتصاد بلادهم، وأن العديد من الساسة والاقتصاديين والصحفيين شبهوا البلادَ آنذاك بجزيرةٍ مستقرة وسط بحرٍ من الأزمات المالية. ولكن موجة الأزمةِ العاتية لم تترك روسيا وشأنها، بل أصابت الاقتصاد الروسي
بضررٍ كبير مقارنةً بما تكبدته اقتصادات الدول الأخرى. ويلفت الخبراء إلى أن بداية الأزمة تجلت في المشاكلِ الحادة التي عانى منها  قطاع المصارف. غير أن المؤسسات المالية سرعان ما استجمعت قواها لمواجهة الأزمة. وتلفت الصحيفة إلى تباين أراء المشاركين في الطاولة المستديرة في ما يتعلق بمستقبل الاقتصاد الروسي على المدى القريب. وتنقل عن النائب التنفيذي لرئيس اتحاد المصارف الروسية فلاديمير كييفسكي أن البلاد تمتلك منظومةً مصرفيةً متينة. والمصارف حسب قوله تواصل تقديم القروض لفروع الاقتصاد، الذي بدوره أصبح أقل تأثراً بأسعار النفط والغاز. ويخلص كييفسكي إلى أن البلاد لن تواجه موجةً ثانيةً من الأزمة، وطمأن المودعين إلى أن أموالهم ستكون آمنةً في المصارف. أما المحلل السياسي ميخائيل ديلاغين فلا يشاطره هذا الرأي، ويؤكد أن ثمة أسباباً موضوعية لموجةٍ ثانيةٍ من الأزمة. ومن بين هذه الأسباب الصعوبات التي يعاني منها الاقتصاد الحقيقي وحاجته الماسة إلى مزيدٍ من السيولة المالية. ويرى ديلاغين أن الاستثمار في هذا القطاع إما معدوم أو أنه ينفذ بشكلٍ خاطئ. ويختم قائلاً إن الموجة الثانية من الأزمة ستكون أخفَ من الأولى، أي كرياحٍ متوسطةِ الشدة مقارنةً بإعصار الموجة الأولى.

 صحيفة  "نيزافيسيمايا غازيتا" كتبت عن تأثيرات الازمة على مجال العقارات. تنقل الصحيفة عن المعهد القومي البريطاني  للدراسات
الاقتصاديةِ والاجتماعية أن متوسط خسارةِ المواطن البريطاني نتيجة الركود الاقتصادي بلغ حوالي  23 ألفَ دولار في السنة الأولى من الأزمة. وجاء في أرقام المعهد التي نشرها يوم أمس أن خسائر المواطنين البريطانيينَ عموماً بلغت  844 مليارَ جنيه استرليني.
أما في روسيا فمن المرجح أن تكون الخسائر أكبر، وذلك بسبب انخفاض سعر العقارات. وتوضح الصحيفة أن كل مواطنٍ روسي خسر في المتوسط  ستةَ عشرَ ألفَ دولار،بينما بلغت خسارة كل موسكوفي أكثر من أربعين ألفَ دولار. ويلاحظ كاتب المقال أن أسعار العقارات في موسكو انخفضت بنسبة ثلاثين بالمئة خلال عام، أي منذ خريف العام الماضي وحتى خريف العام الجاري...
ويوضح الكاتب أن متوسط سعر المتر المربع لمختلف أنواع الشقق بلغ حوالي ستةِ آلافِ دولار في خريف العام الماضي، بينما استقر الآن في حدود أربعة آلاف دولار. اما على مستوى روسيا عامةً فقد انخفضت أسعار الشقق في الفترة ذاتها بنسبة 40 %. ويبلغ متوسط سعرِ المتر المربع في مدن الأقاليم حوالي 1250 دولاراً.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" فتلقي الضوء على التعاون بين وزارتي العدل الروسية والإيطالية في مكافحة الفساد والجريمة المنظمة... تقول الصحيفة  إن الجانبين يعدان برنامجاً مشتركاً لتبادل الخبرات والقيام بخطواتٍ عملية لتطبيق تقنياتٍ جديدة في هذا المجال، منها العمل على قطع شريان المال عن عصابات المافيا. وقال وزير العدل الإيطالي أنجيلينو ألفانو أثناء زيارته للعاصمة الروسية، قال إن الهدف الرئيسي لعصابات الجريمة المنظمةِ في أي دولة هو الحصول على المال بطرقٍ غير شرعية. وأضاف
أن أجهزة الأمنِ الإيطالية صادرت مؤخراً أموال وممتلكات عددٍ من زعماء المافيا وأعوانهم بقيمةٍ إجمالية تبلغ ستة ملياراتِ يورو.
من جانبه أكد وزير العدل الروسي ألكسندر كونوفالوف أن المحور الأساسي لمحاربة الجريمة المنظمة يتلخص بتدمير قاعدتها المالية ومصادرة ممتلكات أفرادها. بالاضافة  إلى ذلك توقف الطرفان الروسي والإيطالي عند المشاكلِ المشتركة التي تعاني منها المنظومة القضائية في كلٍ من البلدين. ومنها على سبيل المثال طول مدةِ المحاكماتِ المدنية واكتظاظ السجون. وبهذا الخصوص تدرس وزارتا العدل الروسية والإيطالية إمكانية تطبيقِ أنواعٍ بديلةٍ من العقوبات التي لا تشمل حبس المحكومين. من طرفٍ آخر أبدى الإيطاليون اهتماماً واضحاً بميزات نظام المحاكم في روسيا،حيث يمكن للشهود أو المتهمين أن يُدلوا بإفاداتهم عبر جسرٍ تلفزيوني.

 صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" نشرت مقالا آخر  عن اكتشافٍ علمي حققه باحثون في جامعة كوب-لِنس الألمانية يدحض نظرية النسبية.  توضح الصحيفة أن هؤلاء العلماء أثبتوا إمكانية التحرك بسرعةٍ تفوق سرعة الضوء، وهو أمر برهن على استحالته ألبرت انشتاين في نظريته الشهيرة. وجاء اكتشاف العلماءِ الألمانِ الجديد بعد تجربةٍ على مجموعةٍ من الفوتونات تتحرك بين موشورين زجاجيين يبعد أحدهما عن الآخر متراً واحداً. وتَبين أن هذه الفوتونات انتقلت فوراً من الموشور الأول إلى الثاني. وتمت محاكاة هذه التجربة في عددٍ من المخابرِ العلميةِ المختلفة، فأسفرت عن نتائج متطابقة. ويلفت أحد أصحاب هذا السبق العلمي إلى أن ما تم تحقيقه يناقض أسس العلمِ الحديث،فالجسم يصل إلى نهاية مساره حال تحركه. ويرى الخبراء أن هذا الاكتشاف إذا ما كانت له تطبيقات عملية في المستقبل، فسوف يجعل وصول الناس إلى النجوم أمراً واقعياً.

  نَشرت  صحيفة "غازيتا"، تفاصيل قصةٍ لا تخلو من الطرافةِ والغرابة تقول إن اللصوص فازوا بصيدٍ ثمين في إحدى الشقق الموسكوفيةِ المؤجرة. وتوضح الصحيفة أن رجلاً عاطلاً عن العمل توجه صباح أمس إلى أحد أقسام الشرطة، مدعياً أنه فقد بضع حقائبَ مليئةٍ بالنقود. وجاء في التصريح الذي تقدم به أنه غادر الشقة التي يستأجرها قبل ثلاثة أيام إلى خارج العاصمة،
وعند عودته صباح الاثنين اكتشف أن الحقائب اختفت. ويضيف هذا المليونير العاطل عن العمل أن الحقائب تحتوي على ستة ملايينِ دولار وسبعةِ ملايينِ يورو. ولكنه لم يقدم أي جوابٍ واضح عن مصدر هذا المبلغ الضخم. مع ذلك قبلت الشرطة شكواه، وسيتوجب عليها التحقيق في إدعاءاته، ولماذا احتفظ بهذه الثروة في الشقة ولم يودعها في أحد البنوك. ومن غير المستبعد أن تكون هذه القصة من محض الخيال، وذلك للتهرب من دفع ديونٍ مستحقة. ومن ناحيةٍ أخرى تشير بعض المعلومات إلى أن هذا الرجل كانت لديه مبالغُ من المال، وهذا ما يؤكده  جيرانه. ويضيف هؤلاء أنه محامٍ من مدينة نوفوسيبيرسك ويدعى يفغيني سكوبليكوف. أما الملايين التي يتحدث عنها فهي ميراث أحدِ موكليه، وقد قبضها مؤخراً من أحد البنوك حسب أقوال الجيران.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "ار بي كا ديلي" كتبت مقالا تحت عنوان (الدولار يخيب الآمال) افادت فيه أن تقلباتِ سعر صرف الدولار قلل من ارباح شركات النفط. ففي الربع الثالث من هذا العام لم تتمكن الشركات من الحصول على ارباح اضافية بسبب تغير قيمة الدولار مقابل العمُلاتِ الاخرى، حيث تراجعت ارباح شركة (غازبروم نفت) في الربع الثالث بنحو 12% مقارنة بالربع الذي سبقه.

صحيفة "كوميرسانت" اليومية نشرت مقالا عنوانه (غازبروم ترفع حصة بولندا) قالت فيه إن روسيا وبولندا رفعتا جميع العوائق امام توقيع عقد جديد لتوريد الغاز، اذ وافقت بولندا على زيادة حصة غازبروم في الشركة المشغلة لانبوب الغاز (يامال - يورو بولغاز) الى 50% مقابل قيام الشركة الروسية برفع حجم توريدات الغاز الى بولندا الى 11 مليارَ مترٍ مكعَّبِ سنويا.

صحيفة "فيدوموستي" نشرت مقالا بعنوان (القروض اصبحت مربحة) حيث اوضحت أن شهر سبتمبر/ ايلول الماضي كان من افضل الشهور أداءً بالنسبة للمصارف الروسية منذ مطلَعِ العام الحالي حيث جنت تلك المصارف ارباحا بنحو800 مليونِ دولار في الشهر الماضي ويرجع السبب في ذلك الى انخفاض حجم القروض المتأخرة على الشركات واستقرار العملة المحلية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)