السلطة الفلسطينية تناشد الامم المتحدة حماية القدس والحرم الشريف من خطر التهويد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36425/

تتوجه ادارة السلطة الوطنية الفلسطينية يوم الاثنين 26 اكتوبر/تشرين الاول بطلب للامم المتحدة لارسال ممثل عنها الى القدس، على اثر المواجهات الاخيرة بين القوات الاسرائيلية وعشرات الفلسطينيين الذين اعتصموا داخل المسجد الأقصى لحمايته من محاولات اليهود المتشددين اقتحامه.

تتوجه ادارة السلطة الوطنية الفلسطينية يوم الاثنين 26 اكتوبر/تشرين الاول بطلب للامم المتحدة بارسال ممثلا عنها الى القدس على اثر المواجهات الاخيرة بين القوات الاسرائيلية وعشرات الفلسطينيين الذين اعتصموا داخل المسجد الأقصى لحمايته من محاولات اليهود المتشددين اقتحامه لاقامة طقوس دينية.
وكما افادت صحيفة "جيروزاليم بوست" الاسرائيلية فان ادارة السلطة الوطنية الفلسطينية تسعى الى وضع تقرير في الامم المتحدة عن محاولة الحكومة الاسرائيلية تغيير الديموغرافية الدينية و الواقع الجغرافي في مدينة القدس.
هذا وتشهد مدينة القدس حالة من الاحتقان في الآونة الأخيرة مع تصاعد محاولات المستوطنين اقتحام المسجد الاقصى، تقابلها نداءات ومناشدات من قبل الاوقاف ومعها الحركة الاسلامية  داخل الخط الاخضر الامر الذي تنظر اليه اسرائيل بخطورة، فلجأت الى فرض قيود على أعضاء الحركة  كالاعتقالات والاقصاء عن محيط الحرم، واستدعاء بعضهم للاستجواب والتحقيق، واعتقال الشيخ على ابو شيخة المستشار في الحركة الاسلامية ومدير مؤسسة الاقصى. 
وتمثل الممارسات الاسرائيلية محاولاتها المستمرة لنزع الهوية العربية والاسلامية عن مدينة القدس والمسجد الاقصى، ناهيك عن سياسة مصادرة الاراضي ومواصلة الاستيطان وبناء الجدار وهدمِ البيوت.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية