نائب رئيس البرلمان الإيراني يرفض مسودة الاتفاق حول الوقود النووي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36270/

أعلن نائب رئيس مجلس الشورى الإيراني محمد رضا باهُنَر رفضه لمسودة الاتفاق الذي تم في فيينا بين طهران والقوى الغربية. وذلك بعد أن كان علي اصغر سلطانية الممثل الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعلن في وقت سابق أن طهران وافقت مبدئيا على مسودة هذا الاتفاق.

أعلن نائب رئيس مجلس الشورى الإيراني محمد رضا باهُنَر رفضه لمسودة الاتفاق الذي تم في فيينا بين طهران والقوى الغربية.

وقال باهُنَر في أول رد فعل إيراني على اتفاق فيينا إن طهران لن تقبل بالعرض المقدم، مشددا على أن إيران لن تتخلى عن حقها في تخصيب اليورانيوم، وفق ما نقلت عنه وكالة "إيرنا".

وأوضح مراسل "روسيا اليوم" في طهران أحمد البحراني أن هذا الموقف لا يمكن اعتباره الموقف الرسمي للجمهورية الإسلامية إلا أن تصريحات نائب رئيس البرلمان الإيراني سيكون لها صدى في إيران.

من جانبها أعلنت بكين استعدادها للمساعدة في حل ملف إيران النووي عن طريق الحوار، مشيرة إلى أن محادثات فيينا الأخيرة حققت تقدما في هذا المسار.

وكان علي اصغر سلطانية الممثل الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعلن في وقت سابق أن طهران وافقت مبدئيا على مسودة الاتفاق الذي قدمه مدير الوكالة محمد البرادعي خلال مباحثات فيينا بين ايران وروسيا والولايات المتحدة وفرنسا.

وأشار سلطانية  في حديث للصحفيين يوم الأربعاء 21 أكتوبر/تشرين الأول الى أن المسودة تتيح لطهران تعميق تعاونها مع موسكو في المجال النووي. وذكر أن روسيا ستكون مصدرا رئيسيا لليورانيوم المخصب الى إيران، وفي حال رغبة الولايات المتحدة وفرنسا في المشاركة في توريدات اليورانيوم، ستتم هذه التوريدات  بوساطة روسيا.

من جانبه قال ايان كيلي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية أن الإدارة الأمريكية تعتبر مسودة فيينا "مقبولة"، معربا عن أمله في أن تعلن واشنطن عن قبولها لنص الاتفاق بحلول يوم الجمعة 23 أكتوبر/تشرين أول.

موسكو تمتنع عن تقييم مسودة الاتفاق حول الوقود النووي

امتنع المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية أندريه نيسترينكو عن تقييم مسودة الاتفاق حول توريد اليورانيوم المخصب إلى إيران، قائلا إن المشاورات بهذا الشأن ما زالت مستمرة ويجب انتظار انتهائها وإعلان نتائج محددة.

وأضاف نيسترينكو أن مواصلة هذه المباحثات والحوار المتعدد الجوانب مع طهران يدل على أن حل مثل هذه المسائل الهامة بشكل سلمي هو أمر ممكن.

وفي سياق ذي صلة، أشار وزير الطاقة الروسي سيرغي شماتكو إلى أن عمل مفاعل بوشهر إيران قد يبدأ قبل نهاية العام الحالي بعد اكتمال المراحل الأساسية من تشييده.

الحكومة الإسرائيلية تبدي مخاوفها من مسودة الاتفاق بين إيران والقوى الكبرى

يأتي هذا في وقت بحث فيه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو مع 7 من كبار أعضاء حكومته مسودة الاتفاق التي تم إعدادها في فيينا خلال المفاوضات بين إيران والقوى الكبرى. وقالت مصادر إعلامية إنه تم خلال الجلسة بحث تقارير وتقييمات أمنية واستخبارية لتطورات الملف النووي الإيراني.

وأشارت المصادر إلى خشية إسرائيل من أن يفسح الاتفاق المجال أمام إيران لكسب الوقت ومواصلة العمل لتطوير برنامجها النووي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك