الافيون الافغاني يحصد ارواح حوالي 100 الف شخص في العالم

الصحة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36267/

يفيد تقرير نشر في مقر الامم المتحدة يوم 21 اكتوبر/تشرين الاول بان حوالي 100 الف شخص يلقون حتفهم بسبب تعاطي المخدرات في العالم علما ان عدد مدمني المخدرات الاجمالي يقدر بـ15 مليون شخص. ويشير التقرير الى ان افغانستان تنتج 92% من الافيون المتداول في العالم، وهو المادة التي يصنع منها افظع انواع المخدرات ألا وهو الهيرويين. وجاء في التقرير ان روسيا تعتبر اكبر مستهلك للهيرويين.

يفيد تقرير نشر في مقر الامم المتحدة يوم 21 اكتوبر/تشرين الاول بان حوالي 100 الف شخص يلقون حتفهم بسبب تعاطي المخدرات في العالم علما ان عدد مدمني المخدرات الاجمالي يقدر بـ15 مليون شخص.
ويشير التقرير الى ان افغانستان تنتج 92% من الافيون المتداول في العالم، وهو المادة التي يصنع منها افظع انواع المخدرات ألا وهو الهيرويين. وجاء في التقرير ان روسيا تعتبر اكبر مستهلك للهيرويين. فقد هرب  الى روسيا في عام 2008، حسب تقديرات خبراء هيئة الامم المتحدة، ما لا يقل عن 70 طنا من الهيرويين الافغاني اي ما يفوق ثلاث مرات ما هرب الى الولايات المتحدة وكندا معا خلال الفترة نفسها. وقد ازداد عدد مدمني  المخدرات في روسيا خلال العقد الاخير  بعشرة اضعاف. ويموت ما بين 30 و40 الف مواطن روسي سنويا بسبب هذا الوباء.
ويذكر ان عدد ضحايا المخدرات في بلدان الناتو يقارب  10 الف شخص اي ما يفوق خمسة امثال عدد خسائر الحلف خلال العملية العسكرية المستمرة على مدى 8 سنوات في افغانستان.
وتجدر الاشارة الى ان عوائد تجارة المخدرات الافغانية تقدر بـ65 مليار دولار سنويا. علما ان الجزء الاكبر منها يصرف على تمويل الارهابيين وبالدرجة الاولى مسلحي طالبان والقاعدة. ويذكر ان سعر الغرام الواحد من الهيرويين يساوي في كابل ثلاثة دولارات فيما يبلغ سعره في موسكو او لندن الى 100 دولار.
ويركز التقرير بصورة خاصة على ضعف اداء عمل الجمارك الافغانية حيث لا تصادر على الحدود  سوى 2% من الافيون المنتج في البلد. علما ان الاجهزة الامنية الكولومبية وهي المنتج الرئيسي للصنف الاخر من المخدرات وهو الكوكايين تضبط  36% من الكوكايين المنتج محليا. ويهرب من افغانستان سنويا حوالي 900 طن من افيون الخشخاش و350 طنا من الهيرويين الى اوروبا وروسيا والهند والصين.
ووصف الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الهيرويين الافغاني بانه خطر جدي يهدد امن البلاد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية