انقسامات عراقية داخلية قد تؤثر على سحب القوات الأمريكية المعلن في 2011

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36251/

تشهد الساحة السياسية العراقية انقسامات داخلية في الاحزاب والقوى السياسية تدفع بعض أعضائها للخروج منها وتشكيل أحزاب جديدة.

 تشهد الساحة السياسية العراقية انقسامات داخلية في الاحزاب والقوى السياسية تدفع بعض أعضائها للخروج منها وتشكيل أحزاب جديدة.فقد تم تشكيل "ائتلاف وحدة العراق" الذي يضم أحمد عبد الغفور السامرائي رئيس الوقف السني وأحمد أبو ريشة زعيم مؤتمر صحوة العراق، بالاضافة إلى وزير الداخلية جواد البولاني  وغيرهم.
كما فقد الائتلاف العراقي الموحد حزب الدعوة وهو أحد مكونات الائتلاف الرئيسة، وشكلت قائمة التجديد من قبل طارق الهاشمي الذ ي خرج من جبهة التوافق، كما ويذكر تشكيل قائمة التغيير برئاسة رئيس وزراء كردستان العراق نشروان مصطفى، الذي كان في الماضي القريب في قائمة التحالف الكردستاني.
ويعود سبب هذه الانقسامات إلى الاختلاف حول قانون الانتخاب الجديد، الذي لا تزال ست نقاط فيه عالقة لم يتم الاتفاق عليها كوضع كركوك وعدد المقاعد البرلمانية.ويبدي مراقبون خشيتهم من أن تشكيل أحزاب جديدة سيؤدي إلى تشتيت أصوات الناخبين.
وفي هذا الصدد صرحت ميشيل فلورنوي نائبة وزير الدفاع الأمريكي للشؤون السياسية أن الولايات المتحدة معنية بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد، أي مطلع العام القادم، وتسعى لتحقيق ذلك بكافة السبل، منوهة بأن تأجيل الانتخابات قد يغير الجدول الذي حدد لسحب القوات الأمريكية من العراق في عام 2010، في إطار سحب كل القوات الأمريكية في عام 2011 بناءاً على وعود قدمها الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي عبر أثناء لقائه الأخير برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن قلقه بشأن تأجيل المصادقة على قانون الانتخاب الجديد.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)