عبد الله عبد الله: الفوز في الجولة الثانية سيكون لتحقيق التغيير

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36174/

قال مرشح الرئاسة الأفغانية عبد الله عبد الله في مقابلة خاصة مع قناة "روسيا اليوم" انه "يامل في ان يحقق الفوز في الجولة الثانية من الانتخابات، لان الذين يريدون التغيير في البلاد سيشاركون وسيدلون باصواتهم بشكل اكبر ".

قال المرشح للرئاسة الأفغانية عبد الله عبد الله في مقابلة خاصة مع قناة "روسيا اليوم" انه "يامل ان يحقق فوزا في الجولة الثانية من الانتخابات، لان الذين يريدون التغيير في البلد سيشاركون ويدلون باصواتهم بشكل اكبر في الانتخابات". وهذا بعد الاعلان عن اجراء جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية التي ستجرى 7 نوفمبر/تشرين الثاني.

 مختلف الأطراف أعلنت أخيرا الموافقة على إجراء دورة انتخابات ثانية. هل تعدون هذا نصرا لكم أم أن العملية الديمقراطية سارت كما يجب؟

اعتقد انه جزء من العملية الديمقراطية، وهو نصر لشعب افغانستان. وهذا يمثل خطوة الى الامام، ونحن ننظر لمستقبل افضل.

هناك تأكيدات على وجود عمليات تزوير كبيرة جرت خلال الجولة الأولى للانتخابات، ما هي رؤيتكم للأسلوب الذي يجب أن يتبع كي لا يتكرر ذلك في الجولة الثانية؟

لا يمكنني ان اعطي اقتراحات معينة  في هذا الامر، ولكن لدينا نقاط ومآخذ على الانتخابات السابقة، ويجب ان تكون هناك مراقبة افضل ويمكن ان نمنع وقوع تزوير  بشكل افضل، وآمل ان تكون هناك انتخابات حرة وشفافة في الجولة الثانية.

الآن وبعد صدور القرار، ما هي الأهداف التي تريدون تحقيقها قبل الوصول إلى موعد السابع من نوفمبر المقبل وذلك لضمان أكبر عدد من الأصوات؟

 اعتقد اننا سنركز في البداية على الحملة التي ستستمر لعدة ايام قبل الانتخابات، ومن ثم سنواصل بنفس الاجندة الداعية للتغيير، وهو تغيير النظام وتغيير السياسات والاستراتيجيات، وبهذا الخصوص فان الهدف الرئيسي لبرنامجي هو مشاركة الناس في العملية السياسية وتنفيذها، والادارة والحكومة من اجل ضمان الامن. ولهذا فانني ساستمر بنفس الاجندة ولكن بالتاكيد في الوقت القريب يجب علينا ان نتوصل الى استراتيجيات معينة تضمن لنا هذا الامر، ولكننا سنكون مشغولين بعض الشيء في الايام القادمة.

هل تتوقعون ان تحدثوا تقدما اكبر لصالحكم في الانتخابات في الجولة المقبلة؟

سنترك هذا للشعب الافغاني ليقرر، ولكنني اعتقد ان النسبة ستكون عالية، لان الذين يريدون التغيير في البلاد سيشاركون ويدلون باصواتهم  في الانتخابات وكذلك خلال الحملة. لان في الحملة السابقة كانت هناك مفاهيم غير صحيحة بعدم حدوث تغيير عن طريق الانتخابات، ولكن العملية اثبتت ان هناك نجاحا في الجولة الاولى رغم انها جاءت متاخرة، وسيكون لدى الناس امل اكبر في نجاح العملية في المستقبل.

المشكلات التي تعاني منها أفغانستان كثيرة، ولكن أهمها - من دون شك - حركة طالبان. كيف يتوجب وفق طبيعة الصراع الدائر التوصل إلى حل نهائي وفعال لهذه المشكلة من وجهة نظركم السياسية؟

نعم بالتاكيد، فالمشكلة الرئيسية هي المشكلة الامنية التي تسببها القاعدة وطالبان في هذا البلد، فجزء من الحل هو اقليمي ودولي والجزء الاخر وطني. لذا اعتقد ان الحكومة المقبلة يجب ان تمد يدها لشعب افغانستان وتقدم الخدمات وتنفذ البرامج التنموية في كل اجزاء البلد، ونامل ان يحصل الشعب الافغاني على الامل من خلال هذه الحكومة. وهذه الاجراءات من شانها ان تعزل طالبان وتوقفهم عن الاستمرار في القتال. وهناك جزء من طالبان يريدون السلام يجب ان نمد لهم ايدينا ونتفاوض معهم، وهذا شيء نتوقعه من الحكومة القادمة،  ونامل ان نكون في المستقبل قادرين على التغلب على هذه المشكلة التي تسببها طالبان.

كيف تنظرون الى رغبة الولايات المتحدة وطلب القيادات العسكرية هناك بزيادة عدد القوات العسكرية؟ هل فعليا هو المخرج من الازمة؟ هل تؤيدون زيادة القوات الدولية في افغانستان؟

اعتقد ان هناك حاجة لزيادة عدد القوات الدولية في افغانستان لا شك في ذلك، ولكن في الوقت الحالي يجب ان تكون هناك قوات افغانية تعمل مع القوات الاجنبية، لانها تستطيع ان تكسب ثقة الشعب الافغاني، وهذا من شانه ان يوفر الشيء الكثير بالنسبة للشعب الافغاني من خلال وجود الشراكة لان العداوات ستقل، وسيتم التحكم في التردي الامني بشكل اكبر، وهذا سيساعد القوات الافغانية على العمل في تامين السلام  وتامين الاستقرار في افغانستان بشكل افضل. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك