واشنطن تتعهد بالتواصل وتتوعد بالعقاب في تعاملها مع حكومة السودان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36109/

أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في 19 أكتوبر/ تشرين أول أن الولايات المتحدة تتعهد بتواصل واسع النطاق مع حكومة السودان لكنها حذرت من إجراءات عقابية في حال أي نكوص عن الوعود. وشددت كلينتون على أن واشنطن تسعى إلى تجنب العنف في السودان، وتدعو إلى وقف النزاع القائم في دارفور وحل الأزمة السودانية ومسألة دارفور.

أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في 19 أكتوبر/ تشرين أول أن الولايات المتحدة تتعهد بتواصل واسع مع حكومة السودان لكنها حذرت من إجراءات عقابية إذا حدث أي نكوص عن الوعود.

وكشفت كلينتون في مؤتمر صحفي عن الاستراتيجية الجديدة للإدارة الأمريكية إزاء السودان وقالت إن الإبادة الجماعية لا تزال مستمرة في إقليم دارفور.

وأشارت كلينتون إلى أن استراتيجية الولايات المتحدة الجديدة حيال السودان تتوخى ثلاثة أهداف رئيسة. أولها، وقف النزاع وانتهاكات حقوق الإنسان وإدانة جرائم الحرب والإبادة ، ثانيا، تنفيذ اتفاقية السلام الشاملة وتمهيد الطريق لإقامة دولتين تعيشان بالسلام، وثالثا، فإن واشنطن تهدف إلى جعل السودان بلدا لا يقدم ملجأ آمنا للإرهابيين.

وشددت  كلينتون على أن "الولايات المتحدة الأمريكية تسعى إلى تجنب العنف في السودان، وتدعو إلى وقف النزاع القائم في دارفور وحل الأزمة السودانية ومسألة دارفور العالقة منذ 6 سنوات".

كما قالت وزيرة الخارجية الأمريكية إن واشنطن تعمل بجدٍّ مع المجتمع الدولي على تطبيق القرارات الدولية المتعلقة بدارفور، وإن على قادة السودان أن يتحملوا المسؤولية تجاه حل هذا النزاع، مشيرةً إلى أن "حماية المدنيين هي أولوية بالنسبة للرئيس الأمريكي باراك أوباما"، وإلى أن "واشنطن ستعمد إلى منح حوافزَ للسودان بناء على أي تغييرات ملموسة قد يقوم بها في هذا المجال".

وأضافت وزيرة الخارجية الأمريكية أن هناك قائمة من الحوافز وقائمة أخرى مضادة لها، لكنها رفضت تحديد الإجراءات العقابية المحتمل اتخاذها.

من جهتها رحبت الخرطوم بالإستراتيجية الجديدة التي اعلنت عنها الادارة الامريكية حيال السودان. وقال غازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني إنها تتضمن نقاطا ايجابية.
وقال ربيع عبد العاطي مستشار وزير الإعلام السوداني لقناة"روسيا اليوم" ان الجديد في الاستراتيجية الامريكية هو ان الرؤية الامريكية قد توحدت تجاه السودان، وهذا يعتبر شيئا ايجابيا، واشار الى ان السياسات الامريكية الجديدة ما كان لها الا ان ترفع العقوبات عن السودان ما دام السودان يناقش مختلف القضايا الخاصة بالعلاقات الامريكية السودانية، والسودان مستعد للتعاون لاقرار السلام. واضاف "اننا لا نعتقد بان الشروط التي اعلنتها الادارة الامريكية هي شروط منطقية ولا موضوعية..... لان السودان ليس دولة ارهابية". 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية