وفد من حماس يتجه الى القاهرة لتسليم الرد بشان المصالحة الفلسطينية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36008/

اعلنت حركة حماس يوم السبت 17 اكتوبر/تشرين الاول ان وفدا قياديا منها سيتوجه يوم 18 اكتوبر/تشرين الاول الى القاهرة لتسليم الرد للمسؤولين المصريين على الخطة المصرية بشان المصالحة الفلسطينية.

اعلنت حركة حماس يوم السبت 17 اكتوبر/تشرين الاول ان وفدا قياديا منها سيتوجه يوم 18 اكتوبر/تشرين الاول الى القاهرة  لتسليم الرد للمسؤولين المصريين على الخطة المصرية بشان المصالحة الفلسطينية.
 وقال صلاح البردويل القيادى بحركة حماس أن وفدا رسميا برئاسة موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسى للحركة سيتوجه الى القاهرة  لتقديم رد حماس على الوثيقة المصرية للمصالحة الوطنية الفلسطينية.
وكان أحمد يوسف وكيل وزارة الخارجية بحكومة حماس المُقالة  قد صرح ان حركة حماس لم تعترض  ومنذ البداية على الوثيقة المصرية للمصالحة الفلسطينية، لكنها احتاجت الى وقت من اجل المشاورات والتأكد من بعض النقاط، مثل عدم تضمين الوثيقة لشروط اللجنة الرباعية الدولية، وضرورة دعم عربي لأي حكومة تفوز بالانتخابات المقبلة، وعدم تكرار ما حدث لحماس من فرض حصار عليها، والتأكيد على ضرورة فتح معبر رفح لتسهيل انفتاح قطاع غزة على العالم الخارجي.

عبد ربه يؤكد تمسك عباس بالانتخابات في موعدها الدستوري
أكد  أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه  خلال مؤتمر عقده  في رام الله 17 تشرين أول/أكتوبر تمسك الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالموعد الدستوري للانتخابات الرئاسية والتشريعية، أي في 25 كانون ثاني/يناير 2010.
كما أشار عبد ربه إلى ترحيب السلطة الفلسطينية بتبني مجلس حقوق الانسان التابع لهيئة الأمم المتحدة لتقرير غولدستون، منوهاً بأنها ستصدر قراراً بتشكيل لجنة خاصة للبحث في سبل طرح التقرير في محكمة الجنايات الدولية وفي هيئة الأمم المتحدة.

وحول المهلة التي طلبتها حركة حماس من القاهرة بهدف إدخال بعض التعديلات على وثيقة المصالحة المصرية قال عبد ربه ان موافقة حماس على الورقة المصرية مع إبداء بعض التحفظات يعد " نسفاً لجهود المصالحة, ومحاولة للتهرب من الوحدة بين شطري الوطن, وذلك خدمة لأجندات دولية وإقليمية مختلفة".

هذا وكانت القاهرة قد أعلنت يوم 16 اكتوبر/تشرين الاول تأجيل توقيع اتفاق المصالحة لحين توفر المناخ المناسب.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية