بينالي الفن الحديث يثير الجدل والتساؤلات

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35976/

في إطار بينالي موسكو الثالث للفن الحديث، قدم الفنان الروسي أوليغ كوليك مشروعا فنيا جديدا تم عرضه في مركز " تسوم" التجاري بالعاصمة الروسية. طبيعة المعرض واختيار مكانه اثارا جدلا كبيرا في أوساط النقاد وتساؤلات من قبل الجمهور.

في إطار بينالي موسكو الثالث للفن الحديث، قدم الفنان الروسي أوليغ كوليك مشروعا فنيا جديدا تم عرضه في مركز       " تسوم" التجاري بالعاصمة الروسية. طبيعة المعرض واختيار مكانه اثارا جدلا كبيرا في أوساط النقاد وتساؤلات من قبل الجمهور.

 إنه معرض لفنان روسي جعل من الفن مادة لإثارة الجدل وبث التساؤلات عن ماهية الإنسان ورسالته ومكانته في الفضاء المحيط به. واشتهر الفنان أوليغ كوليك في روسيا وأوروبا بعد أن تقمص دور كلب واصبح تسجيله الفيديوي أحد أهم معروضات متاحف الفن الحديث في العالم .

وقال كوليك بهذا الصدد، "في مشروعي السابق كنت أقوم بدور كلب.. الجميع كان ينظر للموضوع من زاوية محددة،  إلا أنني الوحيد الذي كنت أعيش الحالة من الداخل. لم أكن أفكر بالدور الاجتماعي للمشروع .. لقد ابتكرت الفكرة كفنان ولكنني عند تنفيذها كنت ذلك الحيوان الهائج العاري الذي يخاف الضوء والسيارات".

تعد مشاريع كوليك الفنية محاولة لصدمة المشاهد  وإثارة دهشته ونقله إلى حالة نفسية جديدة ليتقصى أغوار ذاته ويكتشف أن أهم شيء في حياتنا هو الانطباعات التي نكتسبها. أما كل ما يطلق عليه الفن الراقي  فما هو إلا قشور ستؤول إلى الزوال .

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية