مدفيديف يشيد بمستوى مناورات بلدان منظمة معاهدة الامن الجماعي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35958/

اشاد الرئيس الكازاخي نورسلطان نزاربايف في كلمته في مراسم اختتام مناورات "التعاون ـ 2009" بمستوى اجرائها. بدوره اشار الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الى ان هذه المناورات تعتبر ردا على التحديات التي تواجهها بلدان منظمة معاهدة الامن الجماعي في العالم المعاصر.

شكر الرئيس الكازاخي نورسلطان نزاربايف  في كلمته في مراسم اختتام مناورات "التعاون ـ 2009" التي جرت في ميدان ماتيبولاك الكازاخي بمشاركة قوات الرد السريع لدول منظمة معاهدة الأمن الجماعي شكر المشاركين فيها واشاد بمستوى اجراء المناورات ونتائجها. واشار الى ضرورة اجراء مناورات مشتركة مرة كل عامين. ودعا الرئيس الكازاخي كذلك الى اجراء مناورات لوزارات الطوارئ للبلدان الاعضاء في منظمة معاهدة الامن الجماعي واخرى خاصة بمكافحة تهريب المخدرات.
وبدوره قيم الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الذي حضر المناورات قيم عاليا مستوى المناورات واصفا اياها حلقة في تطوير منظمة معاهدة الامن الجماعي والتعاون بين اعضائها. وقال ان المستوى العالي للتعاون في اطار المنظمة يعتبر "ردا على التحديات التي تواجهها بلداننا ومنها الارهاب وتداول المخدرات غير الشرعي والتطرف الديني". 
هذا وقد حضر المناورات كذلك زعماء بلدان المعاهدة الآخرون وهم الرئيس القرغيزي كرمان بيك باقييف والارمني سيرج ساركسيان والطاجيكي امام على رحمان. اما بيلوروسيا فمثلها وزير الدفاع ليونيد مالتسيف.

وكانت ناتاليا تيماكوفا الناطقة الرسمية باسم الرئيس دميتري مدفيديف قد اكدت أن موسكو تولي اهتماما كبيرا للمناورات التي جرت في أراضي كازاخستان وشاركت فيها قوات الرد السريع لدول منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وقد بدأت المناورات المشتركة لقوات الرد السريع لدول منظمة معاهدة الأمن الجماعي "التعاون2009" في 2 تشرين الأول / أكتوبر الحالي في منطقة جامبول بكازاخستان. وشارك في هذه المناورات  اكثر من 7000 عنصر ، بالاضافة الى  120 دبابة وأكثر من 200 عربة مشاة قتالية وعجلة نقل مدرعة، وعدد  من  المروحيات والمقاتلات التي قدمت دعماً جوياً للعمليات العسكرية الوهمية .

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)