موسكو تعبر عن قلقها ازاء تعاظم النشاط الارهابي في باكستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35926/

اعلن اندريه نيستيرينكو المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي عقده يوم 15 اكتوبر/تشرين الاول في موسكو اعلن ان روسيا تعرب عن قلقها إزاء تزايد نشاطات مجموعات ارهابية تستخدم انتحاريين لتحقيق اهدافها في باكستان. كما اعلن الناطق ان اي حديث عن عدم مطابقة الانتخابات الرئاسية الافغانية الاخيرة للمعايير الديمقراطية في مثل هذه الظروف الصعبة للبلاد يعتبر حديثا غير واقعي.

أعلن اندريه نيستيرينكو المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية  في مؤتمر صحفي عقده يوم 15 اكتوبر/تشرين الاول في موسكو مجيبا على سؤال موجه اليه حول التطورات الاخيرة في باكستان اعلن ان روسيا تعرب عن قلقها إزاء نشاط مجموعات ارهابية  تستخدم انتحاريين لتحقيق اهدافها  في باكستان. واشار الى ان  العناصر المتطرفة تسعى الى تخويف السكان وتخريب نظام ادارة الدولة  ونشر الرعب والفوضى كي تهيئ الظروف  الملائمة لصعود الراديكاليين الاسلاميين الى السلطة في باكستان.

واضاف : وبالرغم من الآمال المعلقة على تحسن الوضع الداخلى والتي برزت  بعد تصفية  بيت الله محسود احد زعماء حركة طالبان في باكستان في  اغسطس/آب الماضي  ، الا ان الاوضاع في البلاد لم يتم تطبيعها للاسف. واسفرت سلسلة من العمليات الارهابية عن مقتل ما يقارب 200 شخص واصابة عدة مئات  بجروح. وقد وجه الارهابيون لاول مرة خلال السنوات الاخيرة ضربة الى ممثلية احدى مؤسسات الامم المتحدة وهي منظمة البرنامج الغذائي العالمي.

واعرب المتحدث الرسمي الروسي عن الأمل :  بألا تتمكن القوى التخريبية من الحيلولة دون الجهود التي تبذلها اسلام آباد بغية تحقيق الاستقرار في البلاد. ومن المهم جدا على ضوء التطورات الاخيرة ان تواصل ادارة باكستان باطراد الحملة الرامية الى قمع المتطرفين.

التقييم الروسي لنتائج الانتخابات في افغانستان

واعلن نيستيرينكو معلقا على  بيان تقدم به كاي أيدي رئيس بعثة الامم المتحدة في  افغانستان يشيرفيه الى ان الانتخابات الرئاسية  في افغانستان شهدت  تزويرا جماعيا ،اعلن ان اجراء الانتخابات الافغانية الرئاسية والمحلية في 29 اغسطس/آب الماضي بحد ذاته يعتبر انجازا كبيرا  لحكومة البلاد على ضوء تفاقم الوضع السياسي والعسكري وتعاظم نشاط حركة طالبان وغيرهم  من المتطرفين.

واردف قائلاً : مما لا يثير الشك ان اي حديث عن عدم وجود عيوب ومخالفات  في اثناء الانتخابات اوعدم مطابقتها للمعايير الديمقراطية  في مثل هذه الظروف يعتبر حديثا غير واقعي. وفيما يتعلق بحجم التزوير الذي يشير اليه كاي ايدي فلا يمكن الخروج باستنتاج  حوله الا بعد ان تقدم  لجنة الطعون  تقريرها الرسمي. ومن المعروف انها تقوم في الوقت الحاضر بفحص صناديق الاقتراع المشكوك فيها. ومن المقرر ان تفحص اللجنة 318 صندوقا للاقتراع.. ومن اجل تفادي  المزيد من تصعيد الوضع فاننا نرى انه من الضروري انجاز كافة الاجراءات الانتخابية باسرع وقت ممكن وتشكيل حكومة ستباشر بايجاد حلول عملية للقضايا المطروحة امام  افغانستان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)