باكستان .. الجيش ينتقد حزمة المساعدات الأمريكية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35923/

يدور في الأوساط الباكستانية جدل حاد بين المعارضة والجيش من جهة والحكومة من جهة أخرى حول جدوى حزمة المساعدات الأمريكية لباكستان، فبينما تعتبر الحكومة هذه المساعدات خلاصا لأزمتها الاقتصادية فإن المعارضة ومعها الجيش ترى في ذلك تهديدا لمن البلاد.

يدور في الأوساط الباكستانية جدل حاد بين المعارضة والجيش من جهة والحكومة من جهة أخرى حول جدوى حزمة المساعدات الأمريكية لباكستان، فبينما تعتبر الحكومة هذه المساعدات خلاصا لأزمتها الاقتصادية فإن المعارضة ومعها الجيش ترى في ذلك تهديدا لمن البلاد.

وقد توجه  وزير خارجية باكستان شاه محمود قريشي إلى واشنطن مجدداً ، بعد ايام قليلة من  زيارته الاخيرة للولايات المتحدة ولقائه مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، وذلك للتعبير عن مخاوف بلاده من تداعيات خطة تقضي بتخصيص واشنطن مساعدة مالية لباكستان تبلغ قيمتها 7.5 مليار دولار .

وأعرب  قريشي في مؤتمر صحفي مشترك عقده يوم 13 اكتوبر/تشرين الاول مع السناتور جون كيري والنائب هوارد بيرمان رئيس اللجنة المكلفة الشؤون الخارجية في الكونجرس عن امله  بأن يهدأ الجدل الذي اثير في بلاده  بين المعارضة والجيش من جهة والحكومة من جهة أخرى حول حزمة المساعدات الأمريكية التي ستقدم إلى بلاده، بعد أن قدم مسؤولون في الكونجرس ضمانات خطية تؤكد بأنها لن يكون لها أي مساس بسيادة باكستان.  وقال قريشي إن "هذه الوثيقة اليوم هي برأيي وثيقة تاريخية، وخطوة إلى الأمام في علاقاتنا".
وكان السناتور جون كيري والنائب هوارد بيرمان رئيس اللجنة المكلفة بالشؤون الخارجية في الكونجرس قد قدما للوزير الباكستاني وثيقة تنص على أن الخطة لم تفرض شروطا على المساعدات  تنتهك السيادة الباكستانية.

وقال كيري، الذي سيتوجه إلى باكستان وأفغانستان إن قانون المساعدات لباكستان يمثل "مؤشرا حقيقيا على الصداقة مع الشعب الباكستاني، حتى في الأوقات التي يمر فيها الأمريكيون بصعوبات اقتصادية".

ولم يخف الجيش من جانبه مخاوفه تجاه المحاولات الأمريكية عبر هذه المساعدات لتقليص دور و نفوذ المؤسسة العسكرية في تسيير الأمور المدنية والقضائية لاسيما تلك التي يقوم بها جهاز الاستخبارات العسكري القوي والذي تصفه الولايات المتحدة بأنه دولة داخل دولة.  ناهيك عن  المطلب الأمريكي لتوفير اتصال  مباشر مع علماء باكستان النوويين. فالمراقبون يعتبرونها مقايضة خطيرة على سيادة وأمن ، بل وبقاء هذه الدولة النووية على الخارطة الآسيوية.

أما المعارضة السياسية فقد ضربت على وتر العسكر ووجهت انتقادات لاذعة للحكومة على قبولها لهذه المساعدات الامريكية . فيما يرى البعض الآخر في هذه المساعدات فرصة ، أن أزيلت تحفظات الجيش،  قد تعمل على إعطاء دفعة لعجلة الاقتصاد الباكستانية المتعثرة.

وبهذا تتعرض المؤسسة العسكرية لكم من الضغوط المتنوعة . فداخليا يواجه الجيش تصعيد  الهجمات المحمومة  التي يشنها مسلحو طالبان الذين طرقوا  مؤخراً باب المؤسسة العسكرية بهجوم جرئ على القيادة العامة . أما خارجيا فالمحاولات الأمريكية مستمرة للوصول إلى المستودعات النووية الباكستانية.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك