الولايات المتحدة وبريطانيا تعلنان عن استراتيجية جديدة في افغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35867/

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما، ان مراجعة الاستراتيجية الامريكية لتطبيع الوضع في افغانستان ستنتهي في الاسابيع القادمة. بدوره يلقي غوردون براون رئيس الوزراء البريطاني امام مجلس العموم في لندن كلمة يتحدث فيها عن تحديد استراتيجية لندن في خطواتها اللاحقة في افغانستان.

اعلن روبرت غيبس المتحدث الرسمي باسم البيت الابيض ان  الاجتماع الدوري للمؤسسات الوزارية  والموجه لدراسة الاوضاع في افغانستان سيعقد  يوم 14 اكتوبر/تشرين الاول، بمشاركة الرئيس باراك  اوباما.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما  قد القى كلمة امام الصحفيين بعد اختتام محادثاته مع رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو يوم 13 اكتوبر/تشرين الاول قال فيها  ان مراجعة الاستراتيجية الامريكية لتطبيع الوضع  في افغانستان ستنتهي في الاسابيع القادمة.
ورفض الرئيس الامريكي  القول فيما اذا  سيتخذ في ختام المشاورات بين المؤسسات الوزارية  قرارا  بزيادة عدد افراد القوات الامريكية في افغانستان بناء على طلب الجنرال ستانلي ماكريستال  قائد القوات الامريكية في افغانستان .
وقال اوباما ان الهدف الاساسي للولايات المتحدة الامريكية في افغانستان هو تصفية منظمة القاعدة وحلفاءها المتطرفين الذين قد يعتدوا على امريكا واصدقائها.
بالاضافة الى اهتمام الولايات المتحدة بتأمين الاستقرار والامن ليس في افغانستان وحسب، بل في كل المنطقة بما فيها باكستان.

البنتاغون: عدد الجنود سيصل الى 68000  رجل في نهاية العام الجاري

نفى البنتاغون انباء وسائل الاعلام حول ان الرئيس اوباما قد اتخذ قرارا دون اي اعلان مسبق بارسال 13000 جندي امريكي  الى افغانستان بالاضافة الى  قوات الدعم المؤلفة من 21000 جندي التي اعلن عن ارسالها في مارس/اذار من العام الحالي.
من جهته قال ديف لابان المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الامريكية  ان البنتاغون  قد طرح مسألة زيادة عدد الجنود الامريكيين في افغانستان الى 68000 جندي حتى نهاية العام الجاري وبضمنهم الـ13000 جندي المذكورين.
واضاف لابان انه لا يوجد اي اسرار وان الضوء الاخضر لارسال 13000 جندي قد اعطاه الرئيس السابق جورج بوش.

غوردون براون يحدد استراتيجية لندن في خطواتها اللاحقة في افغانستان

يلقي غوردون براون رئيس الوزراء البريطاني يوم 14 اكتوبر/تشرين الاول امام مجلس العموم في لندن كلمة يتحدث فيها عن تحديد استراتيجية لندن في خطواتها اللاحقة في افغانستان.
لقد اصبح الموضوع الافغاني يهيمن في جدول الاعمال السياسية لدى حكومة المملكة المتحدة في هذا العام، نظرا لازدياد الخسائر البشرية التي تكبدتها القوات البريطانية في افغانستان، التي بلغت نحو 220 قتيلا .
وكان رئيس الوزراء البريطاني قد صرح في سبتمبر/ايلول الماضي  بان بريطانيا لا تنوي سحب قواتها العسكرية من الاراضي الافغانية قبل ان تصبح  الحكومة الافغانية قادرة بنفسها على توفير الامن في البلاد.  كما اكد رفضه الاستجابة للنداءات الموجهة اليه بتحديد برنامج لانسحاب القوات البريطانية تدريجيا من الاراضي الافغانية .

بدوره قال ريتشارد دينيت رئيس اركان الجيش البريطاني السابق ان رئيس الوزراء البريطاني رفض طلب العسكريين بارسال قوة دعم مؤلفة من 2000 جندي بريطاني  الى افغانستان، هذا وقد  تبرأت مصادر في مقر رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون من تصريحات الجنرال دينيت.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك