وفاة أحد نشطاء حماس في سجن مصري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35846/

أعلنت حركة حماس عن وفاة أحد نشطائها يوسف أبو زهري البالغ من العمر 38 عاماً في أحد السجون المصرية إثر تعرضه للتعذيب، كما جاء في بيان نشرته الحركة. من جانبه نفى مسؤول أمني مصري طلب عدم ذكر اسمه ان تكون وفاة يوسف ابو زهري ناجمة عن تدهور حالته الصحية، مؤكداً أنه "كان يعاني من امراض في القلب والكلى والكبد".

أعلنت حركة حماس عن وفاة أحد نشطائها يوسف أبو زهري البالغ من العمر 38 عاماً في أحد السجون المصرية إثر تعرضه للتعذيب، كما جاء في بيان نشرته الحركة.
من جانبه نفى مسؤول أمني مصري طلب عدم ذكر اسمه ان تكون وفاة يوسف ابو زهري ناجمة عن  تدهور حالته الصحية، مؤكداً أنه "كان يعاني من امراض في القلب والكلى والكبد وتوفي وفاة طبيعية بسبب مضاعفات المرض" في سجن برج العرب القريب من القاهرة.
وجاء في البيان أن تدهور الحالة الصحية ليوسف أبو زهري، وهو شقيق سامي أبو زهري الناطق الرسمي باسم حماس، دفع السلطات المصرية إلى نقله إلى المستشفى، ورغم استمرار النزيف أعيد مجدداً إلى السجن حيث توفي.
وقد اعتقل رجال الأمن المصريون يوسف أبو زهري في 28 ابريل/نيسان 2009 لمحاولته التسلل عبر الحدود من خلال أحد الأنفاق التي تصل بين قطاع غزة و الأراضي المصرية.
وقال مسؤولو الحركة في مؤتمر صحفي عقد في 13 أكتوبر/تشرين أول أن يوسف أبو زهري عذب بالكهرباء، محملين بذلك مباحث أمن الدولة في مصر مسؤولية وفاته.
وتحدث سامي أبو زهري عن التعذيب الذي تعرض له  شقيقه، وقال ان شقيقه توفي جراء اصابته "بنزيف حاد نتيجة التعذيب الذي تعرض اليه خلال الاسبوعين الماضيين" مشيرا الى ان مصلحة السجون المصرية "رفضت نقله للمستشفى ولم يتم ذلك الا بعد تدهور حالته الصحية".وأكد أن شقيقه قد قال له في اتصال هاتفي جرى بينهما "انقذوني مما أنا فيه".
اعتبرت حركة حماس وفاة ناشطها في السجن المصري "جريمة" وطالبت الجهات المسؤولة بفتح ملف تحقيق في القضية، وتوجهت بهذا المطلب إلى رئيس الجمهورية حسني مبارك، علاوة على مناشدتها للمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية التدخل في الأمر.
وأشارت الحركة بأنها كانت على اتصال مستمر مع السلطات المصرية التي وعدت بتوفير الرعاية الصحية ليوسف أبو زهري، بالاضافة إلى اتصالات للبحث في مسألة الإفراج عنه.
وقال المتحدث باسم الحركة أن شقيقه "كان على وشك أـن يفقد بصره نتيجة التعذيب"، كما قال أشخاص كانوا معه في السجن.
وأكدت المصادر في غزة أن عائلة  أبو زهري لم تبلغ بالوفاة  في 12 أكتوبر/تشرين أول وأن الخبر تسرب عن طريق بعض المقربين من الحركة في مصر، ومن ثم تم التحقق من صحته الذي أكدته السلطات المصرية رسمياً في اليوم التالي.
من جانبه نفى المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية أن يكون التعذيب سبب وفاة يوسف أبو زهري، وقال اللواء حمدي عبد الكريم لوكالة فرانس بريس ان يوسف ابو زهري "توفي نتيجة هبوط في القلب وهي وفاة طبيعية."
وتشير تطورات الأحداث إلى أن حركة حماس غير معنية بعلاقات متوترة مع مصر وذلك في سياق الجهود التي تبذلها القاهرة من أجل المصالحة الفلسطينية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية