نتانياهو يهاجم تقرير غولدستون ويبرر فظائع حرب غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35810/

هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الأربعاء 12 اكتوبر/تشرين الأول، تقرير ريتشارد غولدستون المتعلق بالحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، ووعد بحشد أكبر قدر من الأصوات لمنع تمريره إلى مجلس الأمن.

هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يوم الأربعاء 12 اكتوبر/تشرين الأول، تقرير ريتشارد غولدستون المتعلق بالحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، ووعد بحشد أكبر قدر من الأصوات لمنع تمريره إلى مجلس الأمن.

وتعهد نتانياهو في خطابه أمام الكنيست لدى افتتاح دورته الشتوية يوم الأربعاء، بالعمل على منع مثول قادة إسرائيل أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي لمحاكمتهم بتهمة ارتكاب جرائم حرب في غزة. وبرر رئيس الوزراء الاسرائيلي الحربَ على غزة بأنها كانت ضرورية لحماية الإسرائيليين مما أسماه إرهاب حماس. وأمام احتجاجات عددٍ من النواب إتهم نتانياهو السلطة الفلسطينية بعرقلة عملية السلام لرفضها الاعترافَ بإسرائيل كدولةً يهودية، وطالب رئيس الحكومة الإسرائيلية الفلسطينيين بالعودة إلى طاولة المفاوضات دون اي شروط مسبقة.

نتانياهو ينفي قيام إسرائيل بأعمال حفر تحت الحرم القدسي

ومن جهة أخرى حمّل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ما أسماها بعناصر عربية متشددة مسؤولية الاحداث الاخيرة التي شهدها المسجد الأقصى الاسبوع الماضي .

وقد نفى نتانياهو في اجتماع لحكومته قيام اسرائيل بأعمال حفر تحت الحرم القدسي الشريف، متهماً ما أسماها بالعناصر المتطرفة التي روجت لمثل هذه الأكاذيب على حد تعبيره. وجاءت تصريحات نتانياهو بعد أيام من مواجهات وقعت بين الفلسطينيين والشرطة الاسرائيلية لدى محاولة متطرفين يهود اقتحام المسجد الاٌقصى.

حلمي الأعرج: تقرير غولدستون يربك إسرائيل

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال مدير مركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية في رام الله حلمي الأعرج أن إسرائيل تشعر بقلق إزاء تقرير غولدستون لأنها المرة الأولى التي تجد فيها نفسها متهمة من قبل المجتمع الدولي ومؤسسات حقوقية، إذ يطالب هذا التقرير بتقديم قادة إسرائيل السياسيين والعسكريين للمحكامة.
وأشارالأعرج إلى أن اسرائيل ستسعى بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية للتهرب من مسؤولياتها وافشال التصويت، منوهاً بأن الاسرائيليين استفادوا من "الخطأ الذي وقعت به السلطة الفلسطينية" عندما أجلت التصويت على تقرير غولدستون، كما رأى أن الدول "ذات المسؤولية والمصداقية" لن تنحاز إلى الجانب الإسرائيلي أثناء التصويت.
وفيما يتعلق بالمفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية قال حلمي الأعرج أنه لن يكون هناك تقدماً يذكر دون ضغط أمريكي لتجميد الاستيطان، واعتبر أن إسرائيل هي الطرف الذي يملي شروطه على الفلسطينيين مطالباً إياهم الاعتراف بيهودية إسرائيل، ما يرمي إلى "طرد الفلسطينيين من أراضي 48".
وقال حلمي الأعرج أنه رغماً عن التصريحات التي صدرت عن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في القاهرة، إلا أنه من الواضح ان عملية السلام متعثرة في ظل الانحياز الأمريكي لإسرائيل، وأن سياسة واشنطن لم تحمل شيئاً ملموساً كتجميد المستوطنات على سبيل المثال.
واعتبر الأعرج مطالبة الحكومة الاسرائيلية اليمينية الفلسطينيين بالاعتراف بيهودية إسرائيل ليست إلا شروطا تعجيزية للتهرب من مستحقات مفروضة على إسرائيل في إطار عملية السلام.
وأضاف أن العرب والفلسطينيين لن يعترفوا باسرائيل كدولة يهودية، لان ذلك يعني تهجير ما تبقى من الفلسطينيين في إسرائيل.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية