الباحثة الأمريكية اوستروم أول إمرأة تنال جائزة نوبل في الاقتصاد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35805/

حاز الامريكي اوليفر وليامسون والامريكية ألينور اوستروم على جائزة نوبل في مجال الاقتصاد لعام 2009 . واعلنت ذلك يوم 12 اكتوبر/تشرين الاول لجنة نوبل في مجال الاقتصاد لدى أكاديمية العلوم الملكية السويدية.

حاز الامريكي اوليفر وليامسون والامريكية ألينور اوستروم على جائزة نوبل في مجال الاقتصاد لعام 2009 . وقد اعلنت ذلك يوم 12 اكتوبر/تشرين الاول لجنة نوبل في مجال الاقتصاد لدى أكاديمية العلوم الملكية السويدية.
ومنحت العالمة الامريكية ألينور اوستروم ( 76 عاما) الجائزة لقاء تحليل الادارة الاقتصادية في مجال الملكية العامة. اما العالم الامريكي اوليفر وليامسون فنال الجائزة لقاء الادارة الاقتصادية   وبصورة خاصة  فيما يتعلق بحدود الشركات".
وبينت اوستروم التي تعمل في جامعة انديانا كيفية ادارة الملكية العامة من قبل اتحادات من الملاك. اما اوليفير وليامسون الذي يعمل في جامعة كاليفورنيا فانه وضع نظرية تنظر الىالشركات بصفتها هيئات تقوم بحل النزاعات. وجاء في  مذكرة اصدرتها اكاديمية العلوم الملكية ان العالم والعالمة الامريكيين قد شكلا اساسا لاجراء الدراسات الديناميكية الخاصة بادارة الاقتصاد. وتبين بحوث العالمين ان بوسع التحليل الاقتصادي  ان يساعد المرء في إدراك مختلف الاشكال التنظيمية. لا تجري العمليات الاقتصادية في الاسواق فحسب بل  داخل الشركات والاتحادات والعائلات واجهزة السلطة. فيما كانت النظرية الاقتصادية سابقا تسلط الضوء على ايجابيات السوق وسلبياتها ولم تركز بهذا القدر من الاهتمام على مؤسسات.
وتعد ألينور اوستروم أول إمراءة حازت على جائزة نوبل في هذا المجال خلال السنوات الاربعين من وجودها. وبلغ مجموع جوائز نوبل التي حازت عليها النساء في العام الجاري 5 جوائز،  مما يزيد عما هو عليه في اي وقت مضى. وسيتم تقاسم المكونة الجائزة البالغة  10 ملايين كرون سويدي او 1.4 مليون دولار بين الحائزين عليها.

وصرح  وليامسون الذي  اتصلت به لجنة نوبل لتحيطه علما بمنحه الجائزة قائلا: " انني احاول لحد الآن  وعي هذا النبأ. وجاء اول رد فعل على ذلك على شكل ابتسامة سعيدة.   لكن مناصبي الاكاديمية ليست بحاجة لان تتوج بجائزة نوبل لكي اشعر بالرضى. ويعتبر هذا الامر شرفا كبيرا بالنسبة لي. وانني على ثقة بان تساعد مثل هذه الجائزة في نشر وتطوير البحوث والدراسات التي كنت انا وغيري من العلماء اعمل عليها".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)