أوباما مندهش من قرار منحه جائزة نوبل للسلام والعالم منقسم بين مؤيد ومشكك

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35711/

عبر الرئيس الاميركي باراك أوباما عن دهشته بمنحه جائزة نوبل للسلام، معلنا انها رسالة لكل العالم للإلتزام بالعمل على خلق عالم جديد قادر على مواجهة التحديات بشكل جماعي، فيما تستعد مدينة أوسلو للإحتفال بمراسم تسليم الجائزة في 10 ديسمبر/كانون الأول. وهو يوم وفاة مؤسسها ألفريد نوبل قبل 113 عاما.

عبر الرئيس الاميركي باراك أوباما عن دهشته بمنحه جائزة نوبل للسلام، معلنا انها رسالة لكل العالم للإلتزام بالعمل على خلق عالم جديد قادر على مواجهة التحديات بشكل جماعي، فيما تستعد مدينة أوسلو للإحتفال بمراسم تسليم الجائزة في 10 ديسمبر/كانون الأول. وهو يوم وفاة مؤسسها ألفريد نوبل قبل 113 عاما.

وقد حظي فوز الرئيس الأمريكي باراك أوباما بجائزة نوبل للسلام لعام 2009 بترحيب دولي واسع، وبررت اللجنة الخاصة بمنح هذه الجائزة قرارها بالجهود الذي يبذلها أوباما في تعزيز الدبلوماسية الدولية، وإيجاد عالم خال من الأسلحة النووية وخلقِ مناخ جديد على الساحة الدولية.

وفور الاعلان عن الجائزة توالت ردود الفعل بين تأييد وتشكيك. فقد قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن الجامعة  تنتظر ما ستسفر عنه هذه الجائزة من دفع الجهود المبذولة للتوصل الى سلام فى الشرق الاوسط.

فيما رحب رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية بفوز أوباما بجائزة نوبل للسلام، مشيرا إلى أن هذه الجائزة ستؤثر على السياسة الأميركية من أجل دعم الشعب الفلسطيني.

أما في اسرائيل فقد اكد الرئيس شيعون بيريز أن أجراس القدس سترن مرة أخرى مع أمل جديد.
فيما عبرت طهران عن أملها أن تحث هذه الجائزة أوباما على سلوك طريق يحقق العدل في العالم..
وقد حيت الأمم المتحدة، على لسان أمينها العام بان كي مون الرئيس الأمريكي، مشيرة الى أن استعداده  للعمل من خلال المنظمة الدولية يعطي العالم  أملا جديدا وآفاقا واعدة.

واعتبر الأمريكيون منح الجائزة لرئيسهم لا يكلل الأميركيين بالامال فحسب، بل  العالم كله.

وفي أوروبا عبر زعماء معظم الدول عن ارتياحهم لدعوة اوباما الى عالم خال من الاسلحة النووية، مؤكدين أنها تبعث آمالا عالمية كبيرة.

أما روسيا فقد استقبلت هذا الفوز بشكل اكثر واقعية،  فقد رأى برلمانيوها أن منح جائزة نوبل للرئيس الأمريكي يفتح بابا كبيرا للتقرب من البيت الابيض، ولكن هذا يترتب عليه بذل جهود مضاعفة خلال حياته السياسية، ليثبت انه جدير بحمل لقب هذه الجائزة.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما قنسطنطين كوساتشيوف إن منح أوباما هذه الجائزة هو اعتراف بصحة النوايا وليس بنتائج محددة.
وبين هذا الترحيب  والكلام المعسول سقطت نقطة قطران في برميل العسل، فقد نددت حركة طالبان الأفغانية بمنح الرئيس أوباما جائزة نوبل قائلة إنه يتوجب منحه بدلا منها جائزةَ نوبل للعنف، أن أوباما لم يفعل شيئا لإقامة السلام في أفغانستان ولضمان إستقرارها.

مدفيديف يهنئ أوباما بمنحه جائزة نوبل للسلام
بعث الرئيس الروسي دميتري مدفيديف برسالة تهنئة الى نظيره الأمريكي باراك أوباما بمناسبة منحه جائزة نوبل للسلام.
وجاء في الرسالة التي نشرت الدائرة الصحفية للرئيس الروسي مقاطع منها يوم السبت 10 أكتوبر/تشرين الأول: "أنا أعتبر هذه الخطوة التي قامت بها لجنة نوبل النرويجية، إشارة على رؤيتها الواقعية لدينامية تطور العالم. كما آمل في أن يصبح هذا القرار دافعا إضافيا في عملنا المشترك من أجل خلق مناخ جديد في السياسة الدولية ودفع أهم المبادرات في مجال الأمن العالمي الى الأمام".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك