اقوال الصحف الروسية ليوم 8 اكتوبر/تشرين الاول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35608/

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" تتابع التحضيرات لقمة رابطة الدول المستقلة التي سوف تلتئم في العاصمة المولدوفية ـ كيشيناو في التاسع والعاشر من الشهر الجاري. تقول الصحيفة إن هذه القمة ستكون أكثر قِـمم الرابطة فشلا، فقد اعتذر عن حضورِها رئيسا طاجيكستان وتركمانستان. ويرى المراقبون أن الرئيس الطاجيكي يتخذ من قرار عدم المشاركة شخصيا وسيلةًَ للضغط على روسيا للحصول على مبالغَ ماليةٍ مقابل تواجد القواعد العسكرية الروسية في بلاده. علما بأن القوات الروسية لعبت دورا أساسيا في تثبيت رحمـن في الحكم. وتضيف الصحيفة أن مستوى تمثيلِ أوزبيكستان لا يزال موضع تساؤل، ذلك أن العلاقات الروسية ـ الأوزبيكية تمر في مرحلة من الفتور. وفي ما يتعلق بالتمثيل الأوكراني فإن الرئيس يوشينكو لم يكن أبدا من المتحمسين لهذه المنظمة. والأمر نفسُـه ينطبق على القيادة المولدوفية الجديدة التي تتمنى لو أن القمة انعقدت في أية دولة أخرى غيرِ مولدوفا. ويتساءل الكاتب عن جدوى حضور الرئيس البيلوروسي، بعد النقد اللاذع الذي شنه على رئيس الوزراء الروسي والذي تسبب في تأجيل تسليم الدفعة الأخيرة من القرض الذي منحته روسيا لــبيلاروسيا. ويتساءل كذلك عن مضمون الحوار الذي سيدور بين ارمينيا وأذربيجان حول اقليم قره باخ. ويخلص إلى أن المحادثات التي سوف تشهدها القمة ستكون أقربَ إلى حوار الطرشان.


صحيفة "كوميرسانت" تنشر مقالة للخبير الاستراتيجي الروسي ـ الجنرال ليونيد إيفاشوف، يتناول فيها القرار الذي اتخذته الإدارة الأمريكية مؤخرا بالامتناع عن نشر عناصر الدرع الصاروخية في اوروبا. يقول إيفاشوف إن هذا القرار لا يعني أن الولايات المتحدة تخلت عن هذه الخططِ بشكل نهائي، بل يعني أنها سوف تُـنَـفِّـذ خططَـها العسكريةَ بطرق أخرى. ذلك أنها بحاجة إلى نشر منظومةِ دفاعها الاستراتيجي في كل بقاع الأرض، لكي تضمن سيطرتها على العالم. ويؤكد إيفاشوف أن المنظومة الأمريكية المضادةَ للصواريخ سوف تغطي القارة الأوربية ومنطقة الشرق الأوسط في غضون السنوات العشر القادمة، حيث سيتم في البداية نشرُ العناصر البرية من المنظومة في الجزء الجنوبي ـ الشرقي من أوروبا وبعد ذلك في وسط وشمال أوروبا. وتَـوقَّـف إيفاشوف عند ما  أعلنه البنتاغون من أنه سوف يستعيض عن الدرع الصاروخية بصواريخ باتريوت. فَـبَـيَّـن أن الحديثَ يدورُ عن صواريخ يصل مداها إلى 1500 كليومتر، أي أنها في الواقع استراتيجية أيضا. ولدى تطرقه للمبادرة الداعية إلى مشاركة روسيا والولايات المتحدة في إقامة درع صاروخية لحماية أوروبا، قال إيفاشوف إنَّ مثلَ هذه الشراكة تُـذكِّـر بقصة الثعلب الذي عرض على الخروف الدخولَ في عمل مشترك معه فسأله الخروف: ماذا ستنتج شركتنا؟؟؟ فأجاب الثلعب: لحومَ الخرفان المعلبةِ طبعا. وعبر إيفاشوف عن خشيته من أن أمريكا تحاول أن تسند لـروسيا دور الخروف في هذه الشراكة.

صحيفة "فريميا نوفوستيي" تنشر نص مقابلة مع الخبير الإسرائيلي في الشؤون الأمنية والاستخباراتية ـ البروفيسور رونين بيرغمان، يؤكد فيها أن روسيا لم تلعب دورا كبيرا في تطوير البرنامج النووي الإيراني، لكنها ساعدت إيران في تحديث ترسانتها الصاروخية. وفي معرض إجابته على سؤال حول إمكانية قيام إسرائيل بتوجيه ضربة لإيران قال بيرغمان إن من الخطأ الإقدامَ على هكذا  فِـعْـلٍ. ذلك أنه من المستحيل تدميرَ المشروع النووي الإيراني. وأن كلَّ ما يمكن أن تحققَـه الضربة الجوية، هو إيقافُ المشروع لفترة محدودة. ويرى بيرغمان أن تشديد العقوبات الاقتصادية هو السبيل الوحيد الذي يُمْكن له أن يرغم إيران على التخلي عن برنامجها النووي. ويُـعبِّـر بيرغمان عن قناعته بأن امتلاك إيران للسلاح النووي لا يشكل تهديدا لوجود إسرائيل، وإنما يزيد من تعقيد الوضع في الشرق الأوسط. لأنه سيؤدي إلى اختلالٍ كبير في موازين القوى في تلك المنطقة. ويحذر بيرغمان من أن النظام الإيراني يُمْكنُ أن يستخدم السلاح النووي لحماية ما أسماها بالمنظمات الإرهابية ودَعْـمِ أنشطتِها. دون أن يَـقْـلَـق من ردة الفعل الإسرائيلية.


صحيفة "إيزفيستيا" تتناول موضوع التعاون العسكري ـ الفني بين روسيا وليبيا، مؤكدة أن ثمةَ مؤشراتٍ قويةً على إمكانية عودة التعاون العسكري ـ الفني بين البلدين إلى المستوى الذي كان عنده في العهد السوفياتي. وتشير الصحيفة إلى أن ليبيا كانت من أكبر زبائن الأسلحة الروسية، لكن مشترياتِـها تراجعت كثيرا في السنوات الاخيرة. ولم تَـعُـدْ روسيا الى السوقِ الليبية إلا بعد الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء فلاديمير بوتين الى ليبيا عامَ 2008  وتبرز الصحيفة أن روسيا تشارك بجـناح كبير في المعرض الدولي للأسلحة والمعدات العسكرية ـ "لافيكس 2009"، الذي يُـقام حاليا في العاصمة الليبية طرابلس. لقد شهد حفل افتتاح المعرض المذكور حدثا مأساويا، عندما سقطت إحدى طائراتِ سلاحِ الجو الليبي، من طراز "ميغ - 23". وتعليقا على هذا الحدث يقول المحلل العسكري الروسي ـ رسلان بوخوف، إن هذه الحادثةَ جاءت لتُـثْـبِـت خطأ الاستمرارِ في إجراءِ أعمالِ صيانةٍ لا متناهية، على طائرات استهلكت عمرها. ولدى تطرقه إلى آفاق التعاون العسكري ـ الفني بين روسيا وليبيا، أكد بوخوف أن ثمة مباحثاتٍ تدور حول صفقةِ طائراتٍ حديثةٍ من طراز "سو - 35"، وأخرى لتحديث الدبابات السوفيتية "تي 72 " وشراء دبابات جديدة من طراز "تي 90 ". وبالإضافة إلى ذلك أعرب الليبيون عن رغبتهم بشراء أنظمة للدفاع الجوي، وغواصاتٍ تعمل بالديزل.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتوقف عند الطلب الذي تقدمت به ليبيا إلى مجلس الامن لعقد اجتماع طارئ لبحث تقرير غولدستون حول نتائج العملية العسكرية التي نفذها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة الشتاء الفائت. وتلفت النظر إلى أن محمود عباس طلب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إرجاء التصويت على ذلك التقرير الذي يتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب. وتنقل الصحيفة عن الخبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ـ الدكتور عماد جاد تنقل عنه أن قرار عباس تأجيل التصويت على تقرير غولدستون جاء نتيجةً لضغوطٍ مورست عليه من قبل الأمريكيين والأوروبيين. لكنْ ثمة محللين يميليون للاعتقاد بأن عباس انطلق في ذلك من مصالح شخصية. حيث تفيد بعض الروايات بأن التقرير يحتوي على معلومات تفضح دور السلطة الفلسطينية في الحرب على غزة. والحديث هنا يدور حول تسجيلات لمحادثات دارت بين عسكريين إسرائيليين وشخصيات مقربة من عباس يطلب الفلسطينيون فيها من الإسرائيليين مواصلة الحرب ضد حماس التي تسيطر على قطاع غزة. وعلى صعيد موازٍ تورد الصحيفة ما صرح به وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط من أن الضجة التي أحدثها تأجيل البت في تقرير غولدستون لن تشكل عائقا أمام إتمام عملية المصالحة بين الفلسطينيين. لكنَّ مصادرَ مقربةً من حركتي فتح وحماس لم تستبعد أن تؤديَ الأجواءُ المتوترة إلى تأجيل التوقيع على وثيقة المصالحة الوطنية بين الفصائل الفلسطينية.

             
صحيفة "نوفيي إزفيستيا" تنشر نتائج الاستطلاع الذي أجراه مركز "ليفادا" للوقوف على أهم المشاكل التي يعاني منها سكانُ العاصمة الروسية موسكو. تقول الصحيفة إن نتائج الاستطلاع أظهرت أن مسألةَ ارتفاعِ الأسعارِ على السلع الضرورية احتلت مكان الصدارة في قائمة المشاكل التي تؤرق الموسكوفيين. وجاء في المرتبة الثانية ارتفاعُ تكاليف السكن. أما المرتبة الثالثة فاحتلها التواجد الكبير للأجانب والقوقازيين الجنوبيين. وجاءت مشكلة الإدمان على المخدرات والكحول في المرتبة الرابعة. وفي المراتب التالية ذكر الموسكوفييون بنسب متفاوتة مشاكل البطالة والفساد الإداري والتفاوت الطبقي والجريمة المنظمة. وتعليقا على هذه النتائج يقول مدير مركزِ "ليفادا" ـ ليف غودكوف إن الأزمة الماليةَ فعلت فِـعلها فجعلت مشكلةَ الغلاء أهمَّ المشاكل التي يعاني منها سكان العاصمة. وفي ما يتعلق بمشكلة العنصرية التي احتلت المرتبةَ الثالثة قال غودكوف إن هذا الاستطلاع لم يأت بجديد فالشعور بالكراهية تجاه الغرباء أمرٌ شائع لدى الموسكوفيين منذ القدم.

اقوال الصحف الروسية عن الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية


صحيفةِ " كوميرسانت "  التي كتبت تحتَ عنوان ( المصارفُ ضدَ العملةِ الصعبة ) أن المصارفَ الروسيةَ الكبرى خفضت سعرَ الفوائد على إيداعات العملة الصعبة إلى ما بين اربعةٍ وخمسة ٍفي المئة سنويا مقتربةً من مستويات ما قبلَ الازمة. وأشارت كوميرسانت إلى أن هذه الخطوةَ تهدُفُ إلى إجبار المواطنين على التحولِ من إيداع أموالهم بالعملات الصعبة إلى إيداعها بالروبل. 
   
صحيفة " فيدوموستي " كتبت تحت عنوان ( الأدويةُ لا تأتي ) أن حجمَ واردات روسيا من الادوية تقلصّ في النصف الأول من العام الحالي 10% ، وذلك لاول مرة منذ عام1998 . وأضافت "فيدوموستي" نقلا عن هيئة الجمارك الفدرالية الروسية أن حجمَ واردات الأدوية في الاشهرِ الثمانية الاولى تراجع بأحدَ عشرَ وعُشرين في المئة  
 
ونختتم مع صحيفة " ار بي كا ديلي " التي ركزت تحت عنوان "سانتاندر يحطم ُالارقام القياسية " أن  الفرعَ البرازبليَ لاكبر مصرِفٍ ٍاسباني ( سانتاندر)  قام بطرحٍ ٍاوليٍ لاسهمه هو الأكبرُ  في تاريخ البرازيل، إذ تجاوزت قيمةُ الأسهم 8 مليار دولار ستـُنفقُ على رفع دور سانتاندر في النطام المصرفي البرازيلي المتنامي بشكل سريع.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)