مدفيديف: التخلي عن تطوير تكنولوجيات النانو يعد أمرا مضرا لروسيا

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35499/

اعلن رئيس روسيا دميتري مدفيديف في خطاب القاه في المنتدى الدولي الثاني لتكنولوجيا النانو الذي بدأ اعماله يوم الاثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول في موسكو، اعلن ان العودة الى السيناريو السابق لتطوير الاقتصاد الذي كان يعتمد على تصدير النفط والغاز تعتبر امرا مضرا وخطيرا لروسيا، عند خروجها من الازمة الاقتصادية.

افتتح يوم الاثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول في موسكو المنتدى الدولي الثاني لتكنولوجيا النانو، وذلك لبحث الآليات المثلى لتطوير التكنولوجيا العالية، وسيضم المنتدى سياسين وعلماء من جميع انحاء العالم .
وفي غضون 3 ايام سيتطرق المنتدى الى مناقشة الجوانب الرئيسة لتطوير تكنولوجيا النانو في المجالات المختلفة  كالالكترونيات والضوئيات والصناعات الكيمائية والهندسة والطب، وعلى هامش المنتدى ستمنح جائزة دولية في مجال تكنولوجيا النانو، كما ستمنح جائزة الشباب في ذات المجال.
ويشارك في المنتدى علماء كبار من ضمنهم العالم الروسي جوريس الفيروف الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء، كما يشارك في المنتدى اكثر من الف ومئة باحث من 36 بلدا وبابحاث متعددة.

مدفيديف: يعد التخلي عن تطوير تكنولوجيات النانو  أمرا مضرا وخطيرا لروسيا

هذا وألقى رئيس روسيا دميتري مدفيديف خطابا  في افتتاح المنتدى اشار فيه الى ان العودة الى السيناريو السابق لتطوير الاقتصاد الذي كان يعتمد على تصدير النفط والغاز تعتبر امرا مضرا وخطيرا لروسيا لدى خروجها من الازمة الاقتصادية.
وقال مدفيديف : " من المهم الا تسير الامور وفق السيناريو المعروف جدا. وهو انه عندما يبدأ الاقتصاد العالمي بالنمو وتبدأ اسعار النفط بالارتفاع وتتحسن قدرات البلاد التصديرية يعتقد البعض ان الوقت قد حان للاسترخاء ولا داعي لاية تكنولوجيات نانو. فيكفي ان نصدر موارد الطاقة الى خارج البلاد ، الامر الذي  سيوفر معيشة لا بأس بها". وأكد مدفيديف ان مثل هذا السيناريو يعد امرا خطيرا ومهلكا لبلادنا واقتصادنا.
وقال رئيس روسيا : "انني آمل بان نبذل جهودا رامية الى تحويل صناعة النانو وتكنولوجيا النانو الى أكثر فروع الاقتصاد الروسي قدرة وتنويع هذا الاقتصاد وتطوير المشاريع الدولية، بالتعاون مع اصدقائنا وشركائنا الاجانب". ومضى مدفيديف قائلا: " هذا ما نسعى اليه. ويعتبر هذا السيناريو بالذات هدفا منشودا لنا وادعوكم الى تحقيقه".
واستطرد مدفيديف قائلا: " بالرغم من بعض الاراء المتشائمة فانني ارى ان الازمة تعتبر حافزا قويا لتحديث اقتصادنا شأنه شأن الاقتصاد العالمي. ويتعين علينا الاستعانة بهذا الحافز وجعله يرتفع الى مستوى اعلى لم نتوصل اليه بعد."

تمويل تكنولوجيات النانو سيبلغ عام 2015 قيمة  حواي 10  مليارات دولار

واشار دميتري مدفيديف الى ان مستوى تمويل مشاريع تكنولوجيات النانو في روسيا سيبلغ حتى عام 2015 قيمة 318 مليار روبل ما يعادل 10.2 مليار دولار. وافاد رئيس روسيا بان حجم مبيعات منتجات  صناعة النانو الروسية يجب ان يبلغ بحلول عام 2015  قيمة 900 مليار روبل ما يعادل 30 مليار دولار، بما في ذلك ربع منها يصدر الى خارج البلاد.
وبحسب قول الرئيس فان روسيا تعتزم الاستعانة بشتى انجازات العلم العالمي . لكنها لن تقتصر على استقطاب الاستثمارات والخبرات الاجنبية فحسب، بل وستقوم بتفعيلها في مواقع التصنيع الروسية.
واشار دميتري مدفيديف الى ان مشكلة الكادر الوطني قد تصبح عقبة جدية على طريق تطوير تكنولوجيات النانو في روسيا.
وقال رئيس روسيا : " ان احتياجات البلاد  الى الكوادر قد تصل الى 100 – 150 الف خبير. وقد يمنع عجز الكادر روسيا من تطوير تكنولوجيات النانو بشكل جدي. وبالرغم من كل ذلك فعلى روسيا ان تتصدر قطاع تكنولوجيات النانو العالمية. اذ انها تمتلك الامكانات الذهنية والمالية اللازمة لتحقيق  هذا الهدف.

مدفيديف: على روسيا ان تتصدرعملية تفعيل تكنولوجيات النانو في العلم والصناعة

اعاد رئيس روسيا الى الاذهان ان  تكنولوجيات النانو تحتل مكانة بين الانجازات الكبرى من جهة والتوقعات الضخمة المنتظرة من جهة اخرى. ونوه مدفيديف ان النتائج في هذا المجال تتوقف على افكار متقدمة بشكل مطلق. وقال مدفيديف: " ثمة مواد وتكنولوجيات  جديدة تتطلبها الصناعة وبوسعها ان تحقق  ثورة في القطاعين العلمي والانتاجي. وفي الوقت ذاته تنعدم آليات تصنيعها على دفعات. ولا نزال نسير في بداية الطريق".
واشار رئيس روسيا الى ان الخبراء يقدرون سوق المنتجات المصنوعة باستخدام تكنولوجيات النانو بمبلغ 250 مليار دولار. وقد يبلغ هذا المؤشر بحلول عام 2015  قيمة 2 – 3 تريليون دولار ، الامر الذي يمكن مقارنته بسوق موارد الطاقة.
واعلن دميتري مدفيديف قائلا:" لدينا مهمة غير متواضعة تتلخص في تحقيق صدارة هذه العملية. واننا نمتلك كافة القدرات الذهنية والتنظيمية والمالية اللازمة لتحقيق ذلك".
ومن جهة اخرى  أكد مدفيديف ان روسيا لم تستخلص بعد عبرة هامة وهى التخلي عن اعتماد الاقتصاد على  تصدير الخامات. وقد وفرت سنوات اسعار الهيدروكربونات المرتفعة الرخاء الاقتصادي النسبي. لكن اقتصادنا في فترة ما بعد الازمة يجب ان يستند الى العلم الذي تم تجسيده في التكنولوجيات الصناعية والسلع الناتجة عن المبتكرات. واعرب رئيس روسيا عن اسفه ان الدولة وقطاع الاعمال لا يشهدان تغيرات في هذا المجال. وقال مدفيديف: " ان هذا الاستنتاج يعد امرا محزنا".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية