الرئيس الأرمني يسعى إلى حشد دعم مهاجري بلاده لمستقبله السياسي.. والمحطة التالية لبنان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35494/

يصل الرئيس الأرمني سيرج سركيسيان يوم الثلاثاء 6 أكتوبر/ تشرين الأول إلى لبنان، في إطار جولته الهادفة إلى حشد دعم الأرمن في المهجر لاتفاقية إقامة علاقات دبلوماسية مع تركيا، وذلك بعد أن كان قوبل بمظاهرات احتجاجية نظمتها اتحادات أرمنية خلال زيارته إلى الولايات المتحدة.

يصل الرئيس الأرمني سيرج سركيسيان يوم الثلاثاء 6 أكتوبر/ تشرين الأول إلى لبنان، في إطار جولته الهادفة إلى حشد دعم الأرمن في المهجر لاتفاقية إقامة علاقات دبلوماسية مع تركيا، وذلك بعد أن كان قوبل بمظاهرات احتجاجية نظمتها اتحادات أرمنية خلال زيارته إلى الولايات المتحدة.

وكان الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان قد وصل إلى ولاية كاليفورنيا، في إطار جولته الهادفة إلى حشد التأييد لقراره الخاص بتطبيع العلاقات مع تركيا.

وتبدو أسباب رفض المهاجرين الأرمن لسياسة المصالحة التي ينتهجها سركسيان تجاه تركيا جلية، حيث تفسر على انها تطالب بالتمسك بالموقف تجاه ما يؤكد الأرمن أنه كان جريمة إبادة جماعية ارتكبتها تركيا العثمانية بحقهم عام 1915.

وتتحدث الأرقام الرسمية في أرمينيا عن مقتل مليون ونصف مليون مواطن على يد الأتراك، في حين تؤكد أنقرة رفضها لهذه الإحصاءات، مشيرة إلى أن أعداد القتلى أقل بكثير مما تدعيه يريفان.

ووفقاً للاتفاق الذي توصل إليه الطرفان الأرميني والتركي، فإن توقيع وزيري خارجية البلدين على معاهدة لتطبيع العلاقات الدبلوماسية سيتم في العاشر من الشهر الجاري.

وكانت الولايات المتحدة المحطة الثانية في جولة سركسيان؛ إذ سبقتها زيارة إلى فرنسا قوبلت هي أيضاً بمظاهرات احتجاج واسعة. أما المحطتان التاليتان فستكونان لبنان وروسيا.

ورغم أن خطوة الرئيس سركيسيان تلقى قبولاً في الداخل، بسبب المشكلات الاقتصادية التي تمر بها أرمينيا، إلا أن لجولته هذه أهمية فيما يتعلق بمستقبله السياسي، خاصة وأن عدد المواطنين الأرمن المقيمين خارج بلادهم يقارب 5 ملايين و700 ألف مقابل 3 ملايين و200 ألف في الداخل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك