العراق.. خلافات عميقة قبل الانتخابات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35417/

مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية العراقية المقررة مطلع العام القادم لا تزال هناك العديد من العقبات التي قد تؤثر على صورة المشهد الإنتخابي. فالكثير من الساسة العراقيين ابدوا اعتراضهم على نظام القائمة المغلقة الذي مازال الأقرب للتطبيق ، على الرغم من التأييد الكبير لنظام القائمة المفتوحة.

مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية العراقية المقررة مطلع العام القادم لا تزال هناك العديد من العقبات التي قد تؤثر على صورة المشهد الإنتخابي. فالكثير من الساسة العراقيين ابدوا اعتراضهم على نظام القائمة المغلقة الذي مازال الأقرب للتطبيق ، على الرغم من التأييد الكبير لنظام القائمة المفتوحة.

وكلما اقترب موعد الانتخابات التشريعية في العراق يظهر  لدى مختلف الاوساط السياسية والشعبية الكثير من التساؤلات حول آلية الانتخابات المقبلة. والسؤال الابرز يتعلق بالقوائم الانتخابية التي طالما كانت مغلقة في التجارب الانتخابية السابقة . فلقد واجه نظام القائمة المغلقة  انتقادات واعتراضات كثيرة من بعض السياسيين الذين اعتبروا ان تأييد بعض القوى السياسية الاخرى لهذا النظام نابع من افتقارها لشخصيات ذات كفاءة عالية .

لكن بمقابل هذا الراي وجد بعض السياسيين ان النعرات العرقية والطائفية التي مازالت قائمة ، فضلا عن جنينية التجربة الانتخابية ، هي التي تدفع البعض لاستخدام اسلوب القائمة المغلقة الذي يسلب المواطنيين حقهم في اختيار اسم معين عملا بنظام الانتخاب الحر.

وقد كان الناخب العراقي الذي طالما صوت في التجارب الانتخابية السابقة على طريقة القوائم المغلقة اول المعترضين على هذا الاسلوب مشددا على ضرورة ان يتعرف الناخب على الأسماء الموجودة داخل مختلف القوائم ليتسنى له اختيار الكتلة التي بامكانها ان تقدم شيئا للمواطن بعد الانتخابات .

وعلى الرغم من الاعتراضات الكثيرة الموجهة لنظام القائمة المغلقة الا ان هذا النظام ما زال هو الاقرب للتطبيق بعد فشل البرلمان العراقي حتى الان في اقرار قانون جديد للانتخابات العامة .

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)