تأجيل التصويت على تقرير غولدستون تلبية لطلب فلسطيني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35370/

قرر مجلس حقوق الانسان التابع لهيئة الامم المتحدة تأجيل التصويت على تقرير القاضي ريتشارد غولدستون حول الحرب الاسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة بناء على طلب من السلطة الفلسطينية. من جهته انتقد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس مطالبة السلطة الفلسطينية بتأجيل التصويت أمام مجلس حقوق الإنسان على تقرير القاضي ريتشارد غولدستون، ووصفه بأنه "عار وعيب".

قرر مجلس حقوق الانسان التابع لهيئة الامم المتحدة تأجيل التصويت على تقرير القاضي ريتشارد غولدستون حول الحرب الاسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة بناء على طلب من السلطة الفلسطينية.

وكان من المقرر ان يصوّت المجلس على هذا التقرير يوم الجمعة 2 اكتوبر/تشرين الاول الا أن الجانب الفلسطيني طلب من باكستان ممثلة منظمة المؤتمر الاسلامي في المجلس  ارجاء التصويت عليه الى الدورة المقبلة للمجلس المقررة بعد 6 أشهر. وأعلنت مصادر اسرائيلية رسمية أن هذه الخطوة الفلسطينية تسهم في دفع ِعملية السلام الى الأمام كما أنها تدل على نجاح اسرائيل في التعامل مع هذا التقرير.

من جهته انتقد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس  مساء يوم 2 أكتوبر/ تشرين الأول في اطار الاحتفالات باعلان القدس عاصمة الثقافة العربية وبمناسبة ذكرى فتح صلاح الدين الايوبي لمدينة القدس، انتقد بشدة مطالبة السلطة الفلسطينية بتأجيل التصويت أمام مجلس حقوق الإنسان على تقرير القاضي ريتشارد غولدستون، ووصفه بأنه "عار وعيب"، وقال إنه رغم ذلك فإن حركته ماضية نحو المصالحة الفلسطينية، وقال مشعل ان الشعب الفلسطيني لن يغفر للذين فرطوا بدمائه في قطاع غزة في سبيل مصالحهم الآنية.

مستشار الرئيس الفلسطيني: وجدنا انه من الافضل ارجاء التصويت على التقرير  حتى نضمن ايصاله الى الجهات الدولية

وادلى مستشار الرئيس الفلسطيني  نمر حماد  بحديث لقناة "روسيا اليوم" عبر الهاتف من رام الله قال فيه " لقد تم النقاش على التقرير الذي قدم قبل اقل من اسبوع والذي يضم عملياً 575 صفحة من قبل جهات مختلفة، و تبين ان دولاً كانت تقف تقليدياً الى جانب القضية الفلسطينة لها بعض وجهات النظر، كما ابدت التحفظات بعض الدول الصديقة. لذا وجدنا ان من الافضل ارجاء التصويت على التقرير  حتى نضمن اكبر عدد من الاصوات ونضمن بذلك أن يصل التقرير الى الجهات الدولية سواءً كان مجلس الأمن أو الجمعية العامة أو محكمة لاهاي،  وجاء ذلك بعد نقاش مطول مع مختلف المجموعات الدولية بما فيها الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن. وكنا حريصين على مناقشة الامور مع الاصدقاء الروس والصينيين" .

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية