عشرات القتلى والجرحى في اشتباكات بالعاصمة الغينية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35240/

ارتفع عدد ضحايا المواجهات التي وقعت يوم 28 سبتمبر/ايلول في كوناكري عاصمة جمهورية غينيا ، بين أنصار المعارضة وقوات الأمن ، ليصل الى 157 قتيلا،كما سقط عدد لا يحصى من الجرحى. افادت بذلك الوكالة الفرنسية للانباء يوم 29 سبتمبر/ايلول، نقلا عن مصادر المعارضة الغينية.

ارتفع عدد ضحايا المواجهات التي وقعت يوم 28 سبتمبر/ايلول في كوناكري عاصمة جمهورية غينيا ، بين أنصار المعارضة وقوات الأمن ، ليصل الى 157 قتيلا،كما سقط عدد لا يحصى من الجرحى. افادت بذلك الوكالة الفرنسية للانباء يوم 29 سبتمبر/ايلول، نقلا عن مصادر المعارضة الغينية. 
وتجمع عدة الاف من الاشخاص يوم الاثنين عند الملعب الرياضي  في العاصمة كوناكري ، للتعبير عن رفضهم لاحتمال ترشيح رئيس المجلس العسكري موسى داديس كمارا للانتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها في البلاد في يناير/كانون الثاني 2010.
بدورها حاولت قوى الامن والشرطة تفريق المتظاهرين، ولكن انصار المعارضة دفعوا رجال  الشرطة واقتحموا الساحة الرياضية. الامر الذي دفع قوات الامن الى استخدام الغاز المسيل للدموع وفتح النار ، مما ادى الى سقوط هذا العدد الكبير من القتلى. يذكر ان تدابير أمنية صارمة اتخذت في العاصمة الغينية يوم الاحد  للحيلولة دون تنامي الاحتجاجات، لكن رغم كل هذه التدابير، تمكن المتظاهرون من الاحتجاج.
وتجدر الاشارة الى انه اصيب اثنان من زعماء المعارضة في الاشتباكات مع الشرطة كما اعتقل العشرات من المحتجين.
يذكر ان النقيب موسى داديس كمارا كان قد حل الحكومة بعد انقلاب قاده في ديسمبر/ كانون الاول الماضي، عقب وفاة رئيس البلاد لانسانا كونتي عن عمر ناهز 74 عاما بعد ان حكم غينيا بقبضة من حديد منذ عام 1984.  يذكر ان الدافع الرئيسي وراء هذه الاحتجاجات  هو تفاقم الأزمة السياسية في البلاد وظهور مؤشرات على ان كامارا سيتراجع عن وعود بالتغيير كان قد قطعها على نفسه سابقا في حال ترشيحه لولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية الجديدة المقررة في يناير/كانون الثاني 2010.



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك