سوتشي: ارتقاء بالسياحة.. وعين على ما بعد الأولمبياد

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35221/

تبذل سلطات سوتشي جهودا كبيرة لتحسين صورة المدينة السياحية. وقد أعلنت السلطات لهذه الغاية برنامجاً خاصاً أطلقت عليه اسم "سوتشي المدينة المضيافة" ، وهو برنامج يقضي بصرف مليارين ونصف مليار دولار على رفع مستوى الخدمات ورفاهية الإقامة في سوتشي إلى المعايير العالمية.

تعد مدينة سوتشي الواقعة على البحر الاسود منتجع روسيا الأول . ومع حلول أولمبياد 2014 الشتوي سيتحول هذا المنتجع إلى منطقةِ استجمام من طرازعالمي، مما يتطلب الارتقاء بنوعية الخدمات السياحية، التي ما زالت متواضعة مقارنة بالأسعار المرتفعة.
وتبذل سلطات المدينة جهودا كبيرة لتحسين صورة سوتشي السياحية. وقد أعلنت  السلطات لهذه الغاية برنامجاً خاصاً أطلقت عليه اسم "سوتشي المدينة المضيافة"، وهو  برنامج يقضي بصرف مليارين  ونصف مليار دولار على رفع مستوى الخدمات ورفاهية الإقامة في سوتشي إلى المعايير العالمية.

وفي السياق ذاته قال البروفيسور كيث جونسون - جامعة ليدز ميتروبوليتان البريطانية -الخبير الدولي في مجال الضيافة الفندقية ، ملفتاً  النظر إلى ما يجب على سوتشي عمله: "سوتشي تملك كل المقومات لتصبح منتجعاً ممتازاً بل عظيماً.. وفي الوقت الحالي أعتقد أن سوتشي منتجع جيد.. وما تحتاجه في الواقع هو صقل للإمكانات السياحية المتوفرة وإضافة لمسات جمالية لها.. بينما  الأسعار في الوقت الراهن مرتفعة في سوتشي إذا ما قورنت بمستوى الخدمات المقدمة للسائح". ومن بين هذه الخدمات التييلاحظ فيها ارتفاع الاسعار (أي فرض أسعار مرتفعة لقاء خدمات متواضعة نسبياً) هي خدمات الفنادق.

وبحسب مخططات تطوير البنى التحتية فسيجري تجديد المنشآت الفندقية في المدينة . وتتضمن هذه المخططات أيضاً تشييد العديد من الفنادق الجديدة بحلول الأولمبياد.. الذي يعول البعض أن يدلي بدلوه في تنظيم أسعار الخدمات السياحية.

ومن جهته قال أوليغ بانيتشيف - نائب رئيس شركة "روس إينتر" للمطاعم: "يعود ارتفاع الأسعار إلى اعتماد المنشآت السياحية بشكل رئيسي على الموسم  السياحي الصيفي ، وبالتالي تضرب ضربتها خلال هذه الفترة القصيرة.. منطق العمل هذا قد يتغير عندما تتحول سوتشي بفضل منشآت الأولمبياد إلى منتجع شتوي أيضاً، وبالتالي سيطول موسم العمل بالنسبة للمنشآت السياحية".

ومنطق العمل هذا قد يزول مع تنامي دخول مستثمرين محليين وأجانب إلى سوق الخدمات السياحية في سوتشي وبالتالي ازدياد العرض ومن ثم هبوط الأسعار.

هذا ويتضمن برنامج "سوتشي المدينة المضيافة" أيضاً برامج تدريب وتأهيل خاصة لإعداد 50 ألف عامل في قطاع الخدمات السياحية.. سيسعى كل منهم  إلى ترك ذكرى طيبة عن مدينة سوتشي لدى ضيوف وزوار الاولمبياد.. ليعودوا إليها مرات  ومرات.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم