الرئيس الصومالي يؤكد سعيه لانهاء الاقتتال الداخلي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35143/

أكد الرئيس الصومالي شيخ شريف شيخ أحمد من على منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس، أكد سعيه إلى تحقيق تسوية سياسية دائمة تنهي الاقتتال الداخلي في بلاده. يأتي هذا عقب تأكيد تقارير صحفية أن حركةَ الشباب المجاهدين المتمردة تكثف استعداداتها الميدانية لمواجهةِ ما يُعتقد أنه هجومٌ حاسمٌ تُحضّر له القواتُ الحكومية ُوقواتُ حفظِ السلام الأفريقية ضد مواقعها.

أكد الرئيس الصومالي شيخ شريف شيخ أحمد من على منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس، أكد سعيه إلى تحقيق تسوية سياسية دائمة تنهي الاقتتال الداخلي في بلاده. يأتي هذا عقب تأكيد  تقارير صحفية أن حركةَ الشباب المجاهدين المتمردة تكثف استعداداتها الميدانية لمواجهةِ ما يُعتقد أنه هجومٌ حاسمٌ تُحضّر له القواتُ الحكومية ُوقواتُ حفظِ السلام الأفريقية ضد مواقعها.
ويبدو أن حركة الشباب المجاهدين المتمردة في الصومال قلقة من معلومات عن استعدادات تجريها قوات حفظ السلام الأفريقية منذ أشهر، تشمل دعم قواتها المنتشرة في مقديشو وتزويدها بشحنات من الامدادات العسكرية والقوات الاضافية، تمهيدا لتعزيز صلاحياتها بالخروج من الثكنات والمبادرة إلى الهجوم، في محاولة لكسر شوكة المتمردين.
وتشير الأنباء الواردة من مقديشو إلى أن العملية الانتحارية المزدوجة التي قامت بها حركة الشباب المجاهدين الخميس الماضي ضد قاعدة عسكرية محصنة للقوات الأفريقية في العاصمة، وأدت الى مقتل 17 عسكريا، من بينهم نائب قائد القوات الافريقية، وجهت ضربة قوية لاستعدادات هذه القوات لمهاجمة مواقع المتمردين، خاصة أن عددا من كبار قادة القوات الأفريقية والحكومية كانوا يعقدون اجتماعا في القاعدة العسكرية أثناء الهجوم.
بعض المحللين يستبعدون امكانية حسم الصراع المسلح في الصومال، مستندين في ذلك إلى عدم رغبة القوات الأفريقية التورط أكثر في النزاع. وإلى فشل 50 ألف جندي إثيوبي أثناء اجتياحهم للصومال عام 2006 . وقبلها تجربة الولايات المتحدة المريرة أثناء عمليتها العسكرية المسماة إعادة الأمل، في عامي 1992 و 1993.
إلا أن تكرار الهجمات على قوات حفظ السلام الأفريقية، وخشية الدول المجاورة من اشتداد ساعد الجماعات المتمردة في الصومال، وعدم الاستقرار في المنطقة، يرجح كفة الحسم العسكري، بدلا عن السياسات الدفاعية السابقة التي ساهمت في تشجيع المتمردين على مهاجمة القوات الافريقية والحكومية في قواعدها ومقراتها.
 
وفي هذا الاتجاه حذر مفوض الاتحاد الاوروبي للتنمية من أخطار تحول الصومال إلى افغانستان جديدة تمنح تنظيم القاعدة ملجأ وموطئ قدم في أفريقيا، مطالبا الدول الغربية بتقديم مزيد من الدعم للتصدي للمتمردين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)