أوباما يلقي الكرة في الملعب الإيراني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35115/

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الجمعة 25 سبتمبر/ أيلول إن المجتمع الدولي كان متحدا في مطالبة إيران بالتخلي عن طموحاتها بالحصول على أسلحة نووية، مؤكدا أن جميع الخيارات قائمة عندما يتعلق الأمر بأمن بلاده، مكررا انه يفضل حل هذه المسألة دبلوماسيا، تاركا الخيار لإيران. من جهته قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يوم الجمعة 25 سبتمير/ أيلول إن أوباما سيندم على تصريحاته حول المنشأة النووية الإيرانية الجديدة.

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الجمعة 25 سبتمبر/ أيلول في مؤتمر صحفي عقده في ختام اجتماعات قمة العشرين في مدينة بيتسبرغ إن المجتمع الدولي كان متحدا في مطالبة إيران بالتخلي عن طموحاتها بالحصول على أسلحة نووية، مؤكدا أن جميع الخيارات قائمة عندما يتعلق الأمر بأمن بلاده.

واضاف أوباما قائلا: "أفعال إيران تثير شكوكا كبيرة حول سلمية برنامجها النووي. مساعي الإستخبارات التي بدأتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا هي التي أظهرت هذا الأمر. يوجد لدينا روسيا والصين اللتين أصدرتا بيانين للمطالبة بتحقيق فوري تقوم بع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. عندما نلتقي بالإيرانيين في الأول من أكتوبر، عليهم إيضاح كافة الأمور، وعليهم الإختيار بين السعي للحصول على أسلحة نووية أو المضي في طريق يؤدي إلى المزيد من الإزدهار والأمن عبر الإلتزام بالقرارات الدولية... أكرر أنني أفضل حل هذه المسألة دبلوماسيا. والأمر متروك لإيران".

نجاد يؤكد أن المنشأة النووية الجديدة لن تبدأ قبل 18 شهرا

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يوم الجمعة 25 سبتمير/أيلول إن أوباما سيندم على تصريحاته حول المنشأة النووية الإيرانية الجديدة.

وأضاف أحمدي نجاد إن بلاده التزمت قوانين الأمم المتحدة التي تدعو الدول الأعضاء إلى إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعمل أي منشأة جديدة خاصة بتخصيب اليورانيوم قبل ستة أشهر، مشيرا إلى أن المنشأة المذكورة لن تبدأ فعلياً في التخصيب قبل 18 شهراً.

وأكد الرئيس الإيراني أن القنبلة النووية تعد من أسلحة القرن الماضي، داعيا إلى إزالة الأسلحة الذرية على المستوى الدولي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك