مدفيديف وأوباما يناقشان قضايا استراتيجية في نيويورك

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/35018/

أعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما في اعقاب لقائه الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الاربعاء 23 سبتمبر/ايلول في نيويورك، أعلن ان روسيا والولايات المتحدة تدعوان الى إيجاد حل دبلوماسي مع ايران بشأن برنامجها النووي. لكنه أشار في مؤتمر صحفي مشترك مع مدفيديف أن الحديث سيدور حول فرض مزيد من العقوبات الدولية في حال عدم تعاون طهران مع المجتمع الدولي في هذه المسألة.

أعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما في اعقاب لقائه الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الاربعاء 23 سبتمبر/ايلول في نيويورك، أعلن ان روسيا والولايات المتحدة تدعوان الى إيجاد حل دبلوماسي مع ايران بشأن برنامجها النووي.
لكنه أشار في مؤتمر صحفي مشترك مع مدفيديف أن الحديث سيدور حول فرض مزيد من العقوبات الدولية في حال عدم تعاون طهران مع المجتمع الدولي في هذه المسألة.
من جانبه أكد الرئيس مدفيديف أن روسيا ترى ضرورة مساعدة إيران على اتخاذ "قرار صائب تجاه البرنامج النووي السلمي".
وذكر الرئيس الروسي أن "العقوبات نادرا ما تسفر عن نتائج فعالة، ولكن في بعض الحالات يكون فرض العقوبات حتميا".
من جهة أخرى أكد مدفيديف استعداد بلاده للتعاون مع الولايات المتحدة وأوروبا في مجال الدفاع المضاد للصواريخ.
وقال مدفيديف: "اننا  نعتقد  أن قرار الإدارة الأمريكية الاخير المتعلق بالدرع الصاروخية  معقول. وهو يعكس موقف الإدارة الحالية وفي الوقت نفسه يأتي استجابة لقلقنا حول كيفية نشر نظام دفاع مضاد للصواريخ في أوروبا والعالم".
وأبدى الرئيس الروسي استعداد بلاده للعمل مع الولايات المتحدة على إيجاد تدابير فعالة في مجال التصدي لمخاطر الانتشار الصاروخي. 
وكان سيرغي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي قد ذكر في وقت سابق أن موسكو راضية عن تطور الحوار المكثف والمنفتح بشأن الأجندة الواسعة للعلاقات الروسية الأمريكية التي تتعلق بالعلاقات الثنائية وكذلك الحفاظ على الأمن والاستقرار في العالم.
كما أشار بريخودكو في ذات الوقت إلى أن الجانب الروسي لا يتوقع الكثير من لقاء مدفيديف وأوباما على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة. وأضاف مساعد الرئيس الروسي أن العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة لا تخلو من الاختلافات لكن الجانبين يتفهمان مسؤولية كلا البلدين عن العديد من القضايا الدولية وخاصة عن نزع الأسلحة النووية.

وكان سيرغي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي قد ذكر في وقت سابق أن موسكو راضية عن تطور الحوار المكثف والمنفتح بشأن الأجندة الواسعة للعلاقات الروسية الأمريكية التي تتعلق بالعلاقات الثنائية وكذلك الحفاظ على الأمن والاستقرار في العالم.
كما أشار بريخودكو في ذات الوقت إلى أن الجانب الروسي لا يتوقع كثيرا من لقاء مدفيديف وأوباما على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وأضاف مساعد الرئيس الروسي أن العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة لا تخلو من الاختلافات لكن الجانبين يتفهمان مسؤولية كلا البلدين عن العديد من القضايا الدولية وخاصة عن نزع الأسلحة النووية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك