أمريكا.. والمهمة المستحيلة في أفغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34922/

أفاد الرئيس الامريكي باراك اوباما في حديث تلفزيوني ليلة الأثنين 21 سبتمبر/ أيلول إنه لن يتخذ أي قرار بإرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان قبل استعراض شامل لنتائج الحرب هناك. يأتي هذا التصريح بعد أن كان الجنرال ستانلي ماك-كريستال قائد القوات الأمريكية في أفغانستان قد حذر من فشلِ مهمة قوات بلاده إذا لم يتخذ قرار بزيادة عددها هناك.

أفاد الرئيس الامريكي باراك اوباما في  حديث تلفزيوني ليلة الأثنين 21 سبتمبر/ أيلول إنه لن يتخذ أي قرار بإرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان قبل استعراض شامل لنتائج  الحرب هناك وتحديد استراتيجية كاملة لوضع هذه القوات.

وأضاف أوباما قائلا: "لن نتمكن من اتخاذ أي قرار بشأن نشر مزيد من القوات حتى نعرف بالضبط ما هي استراتيجيتنا، وماهي الخطوات التالية، وكيف سيتم استخدام هذه القوات، ولا يمكن تبرير اتخاذ مثل تلك الخطوات.. وانا سأوجه أسئلة صعبة بخصوص ذلك"
من جهته قال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت غيبس  إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لم يتلق حتى الآن أي طلب رسمي فيما يتعلق بإرسال قوات إضافية إلى أفغانستان.

 يأتي هذا بعد أن كان الجنرال ستانلي ماك-كريستال قائد القوات الأمريكية في أفغانستان قد حذر من فشلِ مهمة قوات بلاده في أفغانستان إذا لم يتخذ قرار بزيادة عدد القوات المنتشرة هناك خلال عام.

وجاء هذا التحذير  في تقرير سري قدمه قائد القوات إلى وزير الدفاع الامريكي غيتس وقامت صحيفة "الواشنطن بوست" يوم الإثنين 21 سبتمبر/ أيلول  بتسريبه‘ حيث أكد ماك-كريستال في تقريره أن عدم تمكن القوات المتمركزة في أنحاء أفغانستان من الإمساك بزمام المبادرة وإضعاف ما سماه بزخم التمرد خلال الأشهر الإثني عشر القادمة، وكذلك فإن انتظار أن تتمكن قوات الأمن الأفغانية من تسلم مهامها بصورة أكثر شمولية، كل هذا سيؤدي إلى نتيجة واحدة، إلا وهي أن إلحاق الهزيمة بالمتمردين سيصبح أمراً غير ممكن.

وأضاف الجنرال الأمريكي إن عدم قيام القيادة بتوفير الموارد الضرورية للقوات المنتشرة في أفغانستان سيؤدي إلى إطالة أمد الصراع وزيادة أعداد الضحايا، مدنيين وعسكريين، ومضاعفة التكلفة المادية، الأمر الذي يؤدي، وفق رؤية ماك-كريستال، إلى فقدان العمليات العسكرية الدعم السياسي والشعبي سواء في الولايات المتحدة أو في أفغانستان؛ وهو ما يمكن أن يوصل إلى الفشل.

وكان الجنرال ماك-كريستال  قد طالب مؤخراً بإجراء تعديلات على الاستراتيجية العسكرية في أفغانستان، هذا على الرغم من قيام الإدارة الأمريكية الحالية بمضاعفة عدد القوات المنتشرة هناك لتصل إلى نحو 68 ألفاً.

وحول هذا الموضوع قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن هناك تقويما لعسكريين آخرين يقولون عكس ذلك، إلا أنها أكدت على ضرورة دراسة جميع المعطيات بتبصر قبل اتخاذ أي قرار بشأن زيادة عدد القوات العاملة في أفغانستان.

وأضافت كلينتون قائلة: "ان العملية في أفغانستان مستمرة وفقا لاستراتيجيتنا. وكما قال الرئيس، انها استراتيجية ما قبل الحصول على الموارد . ونحن نتلقى المشورة والتقييمات من مجموعة واسعة من المشاركين في الحرب بصورة مباشرة، وبالطبع نرحب بأفكار الجنرال ماكريستال، وسوف نعمل على دراستها قبل اتخاذ القرار. وبالطبع الأمر يعود لقرار الرئيس اوباما ".

في هذه الأثناء، برزت عوامل جديدة تشير إلى أن التحديات التي ينبغي على إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تجاوزها أكثر صعوبة مما تصوره  أوباما سواء خلال حملته الانتخابية أو بعد تسلمه مهام منصبه.

وفي نهاية المطاف يمكن القول إن قرارات الولايات المتحدة خلال الأسابيع القليلة القادمة في هذا الشأن ستكون الحد الفاصل بين فشل مهمتها في أفغانستان أو نجاحها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك