نصر الله: ان المقاومة جاهزة للرد على اي اعتداء اسرائيلي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34808/

قال حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله في كلمة القاها يوم الجمعة 18 سبتمبر/ايلول، بمناسبة يوم القدس العالمي إن المقاومة في لبنان لاتريد حربا مع إسرائيل ولكنها جاهزة للرد على أي اعتداء. ودعا نصر الله الى دعم المقاومة الفلسطينية معتبراً ان مسار التفاوض مع اسرائيل خيار عقيم.

قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في كلمة القاها يوم الجمعة 18 سبتمبر/ايلول، بمناسبة يوم القدس العالمي إن المقاومة في لبنان لاتريد حربا مع إسرائيل ولكنها جاهزة للرد على أي اعتداء مشيرا الى ان الحرب المقبلة ستغير وجه المنطقة.

وقال نصرالله، إن "إسرائيل قبل الهزيمة عام 2000 غير اسرائيل بعد عام 2000، وإسرائيل بعد حرب تموز غيرها قبل حرب تموز، وهي اليوم خائفة"، واضاف نصرالله " "إسرائيل يمكن ان تشن حربا ضد لبنان، اما نحن فلا نريد حربا. ولكن إذا هاجمت اسرائيل على لبنان فان علينا ان نحول التهديد الى فرصة، واذا كانت مقاومتنا جاهزة فتسطيع أن تدمر الجيش الاسرائيلي وتسحقه وان تشتته وأن تضيع فلوله في لبنان إذا ما أقدم على دخول لبنان..وعندها أي مستقبل سيكون لإسرائيل في المنطقة؟، لذا اقول أن الحرب المقبلة ستغير وجه المنطقة".

ودعا الامين العام لحزب الله الى دعم المقاومة الفلسطينية بالمال معتبرا ان مسار التفاوض مع اسرائيل خيار عقيم،حيث قال نصر الله "في يوم القدس أدعو كل الحكومات العربية والإسلامية وجميع الشعوب العربية والإسلامية الى الإلتزام بخيار الممانعة والصمود ودعم المقاومة والى رفض الاستسلام والتطبيع مع الكيان الصهيوني" ،مشيراً الى ان الخيار التفاوضي مع اسرائيل هو "مسار عقيم وادى الى مزيد من التنازل والتفريط بالحقوق" .
ولفت الامين العام لحزب الله الانتباه الى ان المسجد الاقصى يتعرض لمخاطر كبيرة، بقوله " المس بالمسجد سيكون له رد فعل سوف يخرج عن اي حسابات محلية او قطرية او محلية".

وأكد نصر الله على اهمية حق اللاجئين الفلسطينيين الموجودين بلبنان في العودة الى ديارهم بدلاً من الكلام عن توطينهم، واعطائهم حقوقهم المدنية في لبنان " المخاوف من التوطين موجودة وفرض التوطين مؤامرة على فلسطين قبل أن يكون على لبنان فلنتحدث إذا عن حق العودة وإعطاء الحقوق المدنية للفلسطينيين في لبنان".

وعلى صعيد الوضع الداخلي في لبنان أكد الامين العام لحزب الله على ضرورة عدم توتير الاوضاع في لبنان او العمل على الاخذ بلبنان الى "توتير طائفي او مذهبي او امني".
وقال نصر الله،إن "كل فريق في الموالاة والمعارضة استخدم حقه الدستوري" اي ان الموالاة سمت من تريد لرئاسة الحكومة الجديدة فيما المعارضة لم تسم احدا".
وأضاف "ان نصل متأخرين الى تشكيل الحكومة افضل من ان نودي ببلدنا الى التهلكة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية