مصنع الخزف الامبراطوري في بطرسبورغ .. ثروة وطنية

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34780/

افتتح في كاليري " موخوفايا – 18 " في بطرسبورغ معرض " الخزف - سر تصنعه يد الانسان" بمناسبة الذكرى 265 لتأسيس مصنع الخزف الامبراطوري الذي يعتبر بحق ثروة وطنية لروسيا.

افتتح في كاليري " موخوفايا – 18 " في بطرسبورغ معرض " الخزف - سر تصنعه يد الانسان" بمناسبة الذكرى 265 لتأسيس مصنع الخزف الامبراطوري.وقالت ارينا بيلوفا مديرة الكاليري " يضم المعرض اشياء لا تجدها في محلات بيع الخزف ...فقد صممها الفنانون بنسخة واحدة  ومنها الاعمال الخزفية التي صنعت بمشاركة الفنانين ميخائيل شيمياكين والاخوين تراوغات. وبالرغم من فرادتها فان بوسع الزبائن طلب صنع نسخة من اي قطعة خزفية معروضة".

فيما أكد الكسندر بوروفسكي مدير القسم الفني الحديث في متحف الدولة الروسي في بطرسبورغ على" ان مصنع الخزف الامبراطوري يعتبر ثروة

وطنية مثل الذهب والنفط، سوى ان انتاج الخزف وسرقاته تجري بقدر اقل".

علما ان حوالي نصف المعروضات مكرسة الى المسرح ومنها قطعة خزفية لراقصة باليه وتشكيلة منحوتة بعنوان " دعنا ندخن". ويخصص في المعرض قسم مكرس الى الذكرى المئوية للمواسم الفنية في باريس وذكرى مرور 200 عام على مولد الكاتب نيقولاي جوجول.

ومعروف ان مصنع الخزف الامبراطوري في بطرسبورغ قد تأسس في عام 1744 بأمر الامبراطورة الروسية يليزافيتا بتروفنا ابنة الامبراطور بطرس الاكبر. ويحتفل بيوم تأسيسه عادة في 18 سبتمبر وهو يوم عيد القديسة يليزافيتا.وقام العالم الروسي دميتري فينوغرادوف(1720-1758) في هذا المصنع بفك رموز اسرار صنع الخزف الممتاز الذي لا يقل جودة عن الخزف السكسوني الشهير في اوروبا آنذاك. وفي البداية كان المصنع ينتج اشياء صغيرة مثل علب التبغ من اجل الامبراطورة يليزافيتا التي كانت تهديها الى المقربين او الدبلوماسيين. ولكن منذ عام 1756 بدأ انتاج اطقم الخزف من اجل العائلة القيصرية والحاشية. وقد صمد المصنع الى كافة الهزات والثورات والحروب التي شهدتها روسيا على مدى حوالي ثلاثة قرون. ويعتبر اليوم بمثابة سجل لتاريخ صناعة الخزف في روسيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة