امريكا تتراجع عن درعها الصاروخية في اوربا الشرقية لكنها لا تتخلى عن هيمنتها العالمية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34756/

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما تعليقا على قرار واشنطن بالتخلي عن خططها بشأن نشر عناصر الدرع الصاروخية في شرق أوروبا، إن البيت الأبيض يعتبر أن إيران ليست قادرة في الوقت الحاضر على إطلاق صواريخ متوسطة وطويلة المدى. من جانبه اعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ان روسيا تثمن اعلان الرئيس اوباما وتعتبر ان لدى الدولتين امكانيات جيدة للعمل المشترك في هذا المضمار .

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما تعليقا على قرار واشنطن بالتخلي عن خططها بشأن نشر عناصر الدرع الصاروخية في شرق أوروبا، قال إن البيت الأبيض يعتبر أن إيران ليست قادرة في الوقت الحاضر على إطلاق صواريخ متوسطة وطويلة المدى.

وأضاف أوباما في مؤتمر صحفي عقده في واشنطن أن الولايات المتحدة ستواصل العمل على إقامة منظومة دفاعية تقوم على أساس التكنولوجيات الأكثر تقدما وفعالية ستعزز الأمن الأمريكي.

وأكد باراك أوباما أن الإدارة الأمريكية أخذت في الاعتبار مصالح روسيا في قضية نشر الدرع الصاروخية الأمريكية في شرق أوروبا.

كما قال الرئيس الأمريكي إن واشنطن ترحب باستعداد روسيا للتعاون مع الولايات المتحدة في مجال الدفاع المضاد للصواريخ. وأكد أوباما أن الخطة الأمريكية في هذا المجال ليست موجهة ضد روسيا، وتهدف إلى تحييد الخطر الإيراني فقط.

غيتس: الموقف الامريكي الجديد من الدرع الصاروخية سيكون اكثر فاعلية وسيحمي أوروبا كلها

أعلن وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس في مؤتمر صحفي عقد يوم 17 سبتمبر/ايلول في واشنطن، اعلن ان الولايات المتحدة تنوي تشكيل بنية جديدة للدرع الصاروخية، ستكون اكثر فاعلية وستحمي أوروبا كلها.
وقال غيتس: " اظن ان المنظومة الجديدة ستكون اكثر فاعلية من حيث امكاناتها القتالية وأكثر اقتصادية . أضاف غيتس ان مواقفنا الجديدة ستسمح بحماية اوروبا كلها.
واعلن غيتس انه لا داعي لنشر عناصر الدرع الصاروخية الامريكية في بلندا وتشيكيا. وقال غيتس: " ليس هنالك داع لعناصر الدرع الصاروخية التي كنا نخطط لنشرها في تشيكيا".
واعاد وزير الدفاع الامريكي الى الاذهان انه كان من المقرراولا نشر 10 صواريخ اعتراضية في بولندا ومحطة رادارية في تشيكيا. واضاف قائلا: " لكننا توصلنا الى استنتاجات محددة. وبعد ان ادرجنا عام 2006 تعديلات  في الخطة ادركنا ان خطر الهجوم من جانب ايران باستخدام الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى ليس بتلك الدرجة من الاحتمال التي توقعناها في البداية".
وقال غيتس: " من جهة اخرى فان وسائل الاستطلاع التابعة لنا  بينت ان امكانات ايران في استخدام الصواريخ البالستية العابرة للقارات اقل احتمالا من توقعاتنا. وقد حققنا تقدما ملموسا خلال السنوات التالية في اعتراض الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى والصواريخ البالستية العابرة القارات. وتسمح لنا هذه الامكانات  بتحقيق اعتراض الصواريخ في اية مرحلة  من تحليقها".

 غيتس: أمريكا تعتزم إرسال سفن عسكرية مزودة بصواريخ اعتراضية إلى سواحل أوروبا

وصرح غيتس أن بلاده تعتزم إرسال سفن عسكرية مزودة بصواريخ اعتراضية إلى سواحل أوروبا، مشيرا إلى "أن لدى الولايات المتحدة

حاليا امكانية لنشر صواريخ اعتراضية في قواعد بحرية في شمال وجنوب أوروبا، مما يؤمن دفاعاً صاروخياً أكثر فعالية ضد التهديدات القادمة من ايران والدول أخرى".
غيتس: المواقف الجديدة من الدرع الصاروخية الامريكية  تقضي باشراك حلفاء الولايات المتحدة

اعلن غيتس ان الولايات المتحدة تنوي اشراك حلفائها في انشاء بنية الدرع الصاروخية، وذلك على الرغم من اتخاذ قرار بعدم نشر عناصر الدرع الصاروخية في اوروبا.
وقال غيتس: " تقضي منظومتنا الخاصة بالدرع الصاروخية اشراك حلفائنا وتطويرمنظومات  لمواجه الاخطار المتنامية، وذلك بالتعاون مع حلفائنا. ..ذلك رغم اننا نتخلى عن  خطط  نشرعناصر الدرع الصاروخية في اوروبا". ومضى غيتس قائلا: " اننا ندرك ان الاوضاع التي تتشكل حاليا تمكننا، من حيث المبدأ، من ضمان أمن حلفائنا في اوروبا، فيما يتعلق بالدرع الصاروخية". وقال غيتس: " اظن ان الموقف الجديد سيسمح بتفعيل انجازات جديدة في هذا المجال".

البنتاغون يخطط لنشر محطة الرادار في منطقة القوقاز

وفي هذا السياق قال نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي الجنرال جيمس كارترايت إن البنتاغون يخطط لنشر محطة الرادار في منطقة القوقاز بدلا من التشيك، وذلك في إطار إنشاء هيكل جديد لنشر منظومة الدرع الصاروخية الأمريكية في أوروبا.
جاء تصريح كارترايت هذا في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس.
وأضاف كارترايت أن 3 سفن حربية أمريكية موجودة في البحر المتوسط وبحر الشمال ستدافع عن الولايات المتحدة وحلفائه قبل إنشاء منظومة الدرع الصاروخية الجديدة.

4 مراحل في خطة جديدة لنشر الدرع الصاروخية الامريكية

صادق الرئيس الامريكي باراك اوباما على توصيات وزير الدفاع روبرت غيتس ولجنة الاركان حول الموقف المرن المتعدد المراحل من الدرع الصاروخية  في اوروبا، الذي ينطلق من تقييم الخطر الصاروخي الايراني واستخدام التكنولوجيات الاقتصادية والفعالة. وتم تأكيد ذلك في مذكرة اصدرها البيت الابيض بصدد بيان رئيس الادارة الامريكية. وجاء في المذكرة ان الخطط السابقة الخاصة بنشر عناصر الدرع الصاروخية الامريكية في بولندا وتشيكيا لن يتم تفعيلها.
وبموجب المذكرة فان الموقف الامريكي الجديد  من الدرع الصاروخية الاوروبية يضم 4 مراحل.
ومن المقرر ان تنشر في المرحلة الاولى، اي قبل عام 2011 المنظومات الحالية والمختبرة للدفاع المضاد للصواريخ، بما فيها منظومة "Aegis Weapon System" البحرية والصواريخ الاعتراضية "SM-3  " ( كتلة 1 اي")، بالاضافة الى محطة رادارية متحركة. والهدف من ذلك هو الرد على الاخطار الصاروخية الاقليمية لاوروبا وافراد القوات الامريكية المرابطة هناك واعضاء عائلاتهم."
وتقضي المرحلة الثانية، اي حتى عام 2015 بنشرالنموذج المطور للصاروخ الاعتراضي SM-3  " ( كتلة 1 بي") بريا وبحريا، بالاضافة الى تفعيل العدادات الاكثر تطورا. والهدف من  ذلك هو توسيع المنطقة المحمية من الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى.
فيما تقضي المرحلة الثالثة، اي حتى عام 2018 بنشر صواريخ SM-3  " ( كتلة   2 اي") المطورة مجددا والتي يجري حاليا العمل على تصميمها، والتي ستنشر على سفن القوات البحرية الامريكية وفي 3 منطاق  على اقل تقدير.
اما المرحلة المرحلة الرابعة تقضي اي حتى عام 2020 بجعل الصواريخ الاعتراضية الجديدة SM-3  " ( كتلة 2 بي") تواجه اخطار الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى الى جانب الصواريخ البالستية العابرة للقارات.

مدفيديف: روسيا مستعدة للتعاون مع امريكا حول مسألة الانتشار الصاروخي

وتعليقا على تصريحات أوباما، اعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ان روسيا تثمن اعلان الرئيس باراك اوباما حول تعديل مواقف الولايات المتحدة الامريكية من مسألة الدرع الصاروخية وتعتبر ان لدى الدولتين امكانيات جيدة للعمل المشترك بهذه المسألة.

وقال مدفيديف "لقد ناقشت هذه المسألة مع رئيس الولايات المتحدة الامريكية خلال لقاءاتنا في لندن وموسكو، حيث اتفقنا واشرنا في تصريحاتنا المشتركة ان روسيا والولايات المتحدة ستسعيان للعمل المشترك بصدد تقييم اخطار الانتشار الصاروخي في العالم".
واكد الرئيس الروسي ان ما تم الاعلان عنه هذا اليوم في واشنطن يدل على ان ثمة ضروفا جيدة تتوفر الان لهذا العمل" مشيرا الى  انه "من الطبيعي انه ستكون هناك استشارات للخبراء حول الموضوع، وان بلدنا جاهز لذلك".
واشار مدفيديف الى انه "وفي جميع الاحوال فانه سيكون لنا خلال اللقاء المقرر مع الرئيس اوباما في 23 سبتمبر/ايلول في نيويورك امكانية جيدة لتبادل الاراء حول جميع جوانب الاستقرار الاستراتيجي، بما في ذلك مسألة الدرع الصاروخية، وانا اعول على اننا سنتمكن من احالة مسألة تنشيط التعاون الى مؤسسات بلدينا المختصة، بما في ذلك استقطاب الدول الاوربية والدول الاخرى ذات المصلحة، حيث نقوم مجتمعين بابتكار الاجراءات الفعالة بصدد اخطار الانتشار الصاروخي. تلك الاجراءات التي ستمكن من الاخذ بالحسبان امن ومصالح جميع الاطراف وتوفر الامن المتساوي لجميع دول الفضاء الاوربي".
واكد الرئيس الروسي "اننا نثمن الخطوة المسؤولة لرئيس الولايات المتحدة الامريكية الهادفة الى تفعيل اتفاقاتنا. وانا على استعداد لمواصلة الحوار".

روغوزين: لا أحد في واشنطن ينوي التخلي عن مخططات هيمنة الولايات المتحدة في العالم

 اعلن ممثل روسيا الدائم لدى حلف شمال الاطلسي دميتري روغوزين بان الولايات المتحدة تظهر من خلال نصبها لعناصر جديدة من انظمة الدفاع الصاروخية على متن السفن، بانها لن تتخلى عن هيمنتها في جميع أنحاء العالم.
وقال روعوزين للقناة التلفزيونية الروسية (فيستي) " اذا كانت هذه السفن ستبحر في منطقة الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط، أو في أي مكان آخر، وايضاً بالقرب من سواحل كوريا الشمالية فهذا يعني على الأقل، وعلى ارض الواقع برنامج لتطوير منظومة الدفاع الضاروخي الأمريكي، وخطط للوجود العسكري الأمريكي الدائم في كل نقطة من العالم، وذلك يدل ايضاً على ان لا أحد في واشنطن، حتى في ظل الادارة الديمقراطية الجديدة برئاسة أوباما ينوي التخلي عن مخططات هيمنة الولايات المتحدة في العالم".

يمكنكم الإطلاع على المزيد من التفاصيل حول العلاقات الروسية المريكية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك