جدل دولي وإقليمي وأفغاني حول نتائج انتخابات أفغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/34746/

اعلن عبدالله عبدالله المنافس الاول للرئيس الافغاني حامد كرزاري في الانتخابات الرئاسية خلال مؤتمر صحفي عقد في كابول يوم الخميس 17 سبتمبر/ايلول، ان تزويرا كبيرا حدث في الانتخابات في 20 اغسطس/ اب الماضي. من جانبه وصف حامد كرزاي هذه الانتخابات بالنزيهة.

 اعلن عبدالله عبدالله المنافس الاول للرئيس الافغاني حامد كرزاري في الانتخابات الرئاسية خلال مؤتمر صحفي عقد في كابول يوم الخميس 17 سبتمبر/ايلول،  ان تزويرا كبيرا حدث في الانتخابات  في 20 اغسطس/ اب الماضي. من جانبها اعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الانتخابات في أفغانستان جرت بنجاح بالرغم من كل الصعوبات.

وكانت اللجنة الانتخابية قد ذكرت في وقت سابق ان النتائج الأولية تظهر فوز الرئيس المنتهية ولايته حامد كرزاري بنسبة 54.6 في المئة من عدد الأصوات،  مقابل 27.7 في المئة لمنافسه عبدالله عبدالله.

وقال عبدالله ان "تزويرا كبيرا جرى لمصلحة حامد كرزاري  خلال الحملة الانتخابية، وكذلك خلال عملية التصويت نفسها". وشدد عبدالله على ان اللجنة الانتخابية الافغانية المستقلةليست في الحقيقة  كذلك .

واضاف عبدالله "ان اللجنة تورطت باعمال غير قانونية، لذلك تم تاجيل اعلان النتائج النهائية للانتخابات".

كرزاي يدافع عن نزاهة الانتخابات الرئاسية

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد القى كلمة في وقت سابق من اليوم نفسه، دافع فيها عن الانتخابات الرئاسية التي جرت في بلاده الشهر الماضي، ووصفها بالنزيهة. تصريحات كرزاي تأتي وسط انتقادات محلية واوروبية لنزاهة سير الانتخابات، ووسط مخاوف من تأثير ذلك على الوضع الداخلي والاقليمي والدولي.
وقد القى كرزاي الذي حاز على 54 % من الاصوات بعد فرز نحو 95 % منها، القى باللائمة على الإعلام الدولي، وقال إنه المسؤول عن تعكير صفو الأجواء الانتخابية معترفا بأن الحكومة فشلت في توفير الأمن للناخب الأفغاني إبان الانتخابات وقال"لقد مرت على الشعب الأفغاني أوقات عصيبة خلال هذه الانتخابات فنحن وعدناه بالأمن ولكننا فشلنا في توفيره له إبان هذه الانتخابات، وقد تعرض نصف البلاد تقريبا لهجمات صاروخية عديدة ورغم ذلك فقد خرج العديد من الأفغان للمشاركة في عملية الاقتراع لذا أنا أحيي شجاعة هذا الشعب".
وتتزامن تصريحات كرزاي في وقت عبر فيه مراقبو الاتحاد الأوروبي عن قلقهم من حجم التزوير في هذه الانتخابات مطالبين اللجنة الانتخابية بضرورة النظر في هذه الطعون قبل الإعلان النهائي عن أي نتائج رسمية لهذه الانتخابات. حالة اللغط التي تخيم على الانتخابات الأفغانية ألقت بظلالها القاتمة على الدول في المنطقة، فباكستان الجارة الشرقية تترقب ما يجري في أفغانستان. واعلنت بأنها ستحدد سياستها القادمة تجاه كابول حسب النتائج النهائية.

لافروف: روسيا سوف لا تنجر ابدا الى حل مشاكل افغانستان

من جهة أخرى اعلن وزير الخارجية الروسي في 17 سبتمبر/ أيلول ان روسيا سوف لا تشارك ابدا  في الحل العسكري لمشاكل افغانستان.
 وقال لافروف:" انني على ثقة بان مَنْ يبحث بشتى الوسائل عن مخرج من هذا المأزق لا يمكن ان يعول حتى خياليا على ان روسيا ستنجر في وقت ما الى الحل العسكري لهذا النزاع". وأضاف الوزير الروسي قائلا: " ان هذا الامر مستبعد تماما".
وأشار لافروف الى ان روسيا تتمنى نجاحا  لقوات التحالف التي تعمل هناك . واسباب ذلك معروفة.
ومضى لافروف قائلا: " ان احدا لا يحتاج الى افغانستان خارج اية سلطة تتحول الى دولة وهمية عبارة عن مصدر للارهاب الدولي وتهريب المخدرات".
واعاد لافروف الى الاذهان ان روسيا تشارك في جهود المجتمع الدولي منذ فترة سبقت احداث 11 سبتمبر/ايلول عام 2001 . وفي مرحلة عدم وجود حكومة شرعية في افغانستان كانت تعمل مجموعة "6 + 2".
وبحسب قوله فان هذه المجموعة بحثت عن حلول سياسية للوضع الذي نشأ آنذاك في أفغانستان. واشار وزير الخارجية الروسي الى ان روسيا كانت تشارك في كل الاطر والمستويات التي بحثت عن طرق للتسوية.

بدورهأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية أندريه نيسترينكو أن روسيا ستواصل بذل جهودها لإحلال السلام في أفغانستان، وأعرب نيسترينكو عن أمله في إنهاء جميع الإجراءات المتعلقة بالانتخابات الأخيرة في أفغانستان بأسرع وقت ممكن، مما سيسمح بتشكيل حكومة أفغانية جديدة.

وقال نيسترينكو في مؤتمر صحفي عقده الخميس إن الرئيس الأفغاني الحالي حامد كرزاي يتمتع بفرص كبيرة لإعادة انتخابه لهذا المنصب، وأضاف أن الانتخابات في أفغانستان جرت بنجاح، على الرغم من كل الصعوبات، وذلك يؤكد تمسك الشعب الأفغاني بالرغبة في إقامة دولة ديمقراطية ومستقلة وقوية.

كما أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية أن موسكو مستعدة للتعاون بنشاط مع كابول في المجالين الاقتصادي والإنساني ومكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك